إنشاء جامعة النبي إبراهيم (ع) في أور
   برعاية نائب رئيس جمهورية العراق د. عادل عبد المهدي تم أمس الأربعاء التوقيع على اتفاقية مشروع إنشاء جامعة النبي إبراهيم (ع) في أور بمحافظة ذي قار بين مجلس التنمية المستقل والجامعة الأمريكية في بيروت.
وقال د. عبد المهدي في كلمة ألقاها خلال مراسم التوقيع على الاتفاقية أن هذا المشروع هو ثمرة جهود كبيرة واتصالات مستمرة مع الجامعة الأميركية في بيروت التي كلفت بإعداد دراسة حول المشروع من كافة الجوانب. واكد د. عبد المهدي أن مشروع جامعة النبي إبراهيم (ع) هو من المشاريع الكبرى التي نطمح لتحقيقها بالتعاون بين الحكومة الاتحادية والحكومة المحلية وجامعة ذي قار وكذلك بقية المؤسسات العلمية.
وقال إن المشروع يهدف الى دعم مسيرة التعليم في العراق وتطويره بعد أن واجه محنة كبيرة في العقود الأخيرة، وهو يعاني اليوم من فجوة كبيرة رغم الطاقات العلمية الكبيرة التي يتمتع بها العراق وتاريخه الحضاري. وأشاد بالجهود التي تبذل الآن لتطوير التعليم في العراق ومنها مبادرة دولة رئيس الوزراء التعليمية، ومشاريع وزارة التعليم العالي ومنظمات المجتمع المدني، وسد هذه الفجوة الكبيرة. مؤكداً في ختام كلمته أن التعليم هو الأساس لتقدم وتطور وازدهار المجتمعات.
هذا وقد وقع الاتفاقية عن الجانب العراقي د. زهير عبد الغني حمادي المشرف العام على اللجنة العليا لتطوير التعليم في العراق وعن الجامعة الأميركية د. روي بدارو مدير عام المعهد العراقي للتعليم المستمر وبحضور عدد من الشخصيات الفكرية والثقافية منهم د. جورج فرج مساعد نائب رئيس الجامعة الأميركية في بيروت ود. علي اسماعيل رئيس جامعة ذي قار، وعدد من المستشارين في مكتب نائب رئيس الجمهورية.

6/5/2010

 قائمة عشتار المسيحية تدعو للقيام بـ "صولة الفرسان"
   قال سعد طانيوس (عضو قائمة عشتار) المسيحية لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) الأربعاء "نتمنى إيجاد حلول حقيقية للهجمات التي يتعرض لها شعبنا المسيحي في الموصل ونطالب بتدخل مباشر من لدن رئيس الوزراء (نوري المالكي) والقيام بعملية عسكرية في الموصل أسوة بما حصل في البصرة". وشدد طانيوس على أن "تكون العملية بتدخل وإشراف وحضور القائد العام للقوات المسلحة السيد المالكي من أجل تطهير الموصل من الإرهاب، مثلما تم تطهير البصرة بعملية مماثلة قبل سنتين وآتت بثمارها".
وعلى صعيد ذي صلة، أشار طانيوس الى إن "الاعتصام الذي تم الإعلان عنه قبل يومين في البلدات المسيحية بسهل نينوى احتجاجاً على استهداف الطلبة المسيحيين الجامعيين سينتهي اليوم الأربعاء ، ولا توجد نية لتمديده". وفيما إذا كان الاعتصام حقق هدفه، قال "الغرض لا يتحقق إلا بتأمين مناطقنا وإيجاد حل للإرهاب داخل مدينة الموصل وإيقاف عمليات القتل والتهجير التي يتعرض لها أبناء شعبنا المسيحي". وتابع قائلاً إنه "سيتم إرسال بعض الجرحى من الطلبة للعلاج خارج العراق بعد إيعاز السيد المالكي لوزير الصحة العراقي بذلك".. إضافة الى "إرسال مجموعة أخرى من الجرحى على نفقة حكومة إقليم كردستان العراق".
وكان انفجار مزدوج بباصات تنقل الطلاب المسيحيين الى جامعة الموصل، قد وقع الأحد الماضي، وأسفر عن مقتل شخصين وإصابة نحو 150 آخرين بجروح متفاوتة جميعهم من الطلاب. ويتعرض المسيحيون وكنائسهم الى هجمات بين فترات متباينة من قبل الجماعات المسلحة ولا سيما في بغداد ونينوى.
وتعد مدينة الموصل ذات الاثنيات والقوميات المتعددة مسرحاً للأعمال المسلحة منذ سقوط نظام الطاغية في العام 2003، ورغم تطبيق أكثر من خطة أمنية فإنها ماتزال تعيش حالة من عدم الاستقرار وخاصة بعد انسحاب القوات الأميركية من وسط المدينة نهاية حزيران/يونيو الماضي.

6/5/2010

  أسبوعياً: الطيارون العراقيون ينفذون 350 طلعة
   أوضح مدير البعثة التدريبية والاستشارية للقوة الجوية الأمريكية العميد الطيار سكوت هاوسون BG.Scot Hauson ، لشبكة أخبار الناصرية إن القوة الجوية العراقية تنفذ حاليا 350 طلعة جوية أسبوعياً في عموم العراق بما فيها (قاعدة الإمام علي الجوية) في الناصرية. وذكر إن الطلعات شملت عمليات استطلاع جوي وطلعات بطائرات C 130 والنقل بالطائرات المروحية. وتابع إن قسم من هذه النشاطات تأتي لتغطية وبث صور حية لبعض المناطق إلى مراكز العمليات الموجودة في المحافظات وقواطع العمليات، لافتاً الى إن علميات التدريب وتهيئة الطيارين والمهندسين والفنيين متواصلة.

6/5/2010

في أبريل: ألف سائح يزورون مدينة أور الأثرية
   ذكر مدير آثار محافظة ذي قار عامر عبد الرزاق، لشبكة أخبار الناصرية، إن المدينة شهدت توافد قرابة الألف سائح خلال الفترة من الأول من نيسان وحتى الـ 25 منه في سابقة لم تشهدها المدينة منذ عقود. ورجح أن يتضاعف عدد السائحين إلى أكثر من ذلك عند توافد السياح العرب والأجانب. عبد الرزاق أوضح إن المدينة الأثرية كانت شهدت أعمال تأهيل لم تشهدها منذ أكثر من خمسين عام مضت لاسيما منها ما تم تنفيذه بواسطة فريق الإعمار الأمريكي الـ(PRT) وهي أعمال وصفها بـ"المهمة" كإنشاء طريق يحدد مسلك السياح وإنشاء محطة تحلية مياه.

5/5/2010

 وأعلن التحالف...
   خلال مؤتمر صحفي عقد، الثلاثاء، أعلن عن تحالف إئتلافي دولة القانون والوطني العراقي وفق منهاج عمل مشترك بينهما وكيفية التحاور مع الكتل السياسية الأخرى. وأشار القيادي في إئتلاف دولة القانون حسن السنيد لـ(آكي) إن الائتلافين اتفقا عقب "حوارات طويلة" على التحالف بغية "تشكيل الكتلة النيابية الأكبر التي تأخذ على عاتقها وضع برنامج وطني لدعم العملية السياسية وتشكيل الحكومة المقبلة"، مبيناً أن "الإندماج بين الكتلتين جاء إستجابة لطموحات الشعب العراقي الذي يرغب في بناء دولة المؤسسات"، وأضاف "بعد هذه الخطوة سيتم الإنفتاح على بقية القوائم الإنتخابية الفائزة بما فيها العراقية (قائمة أياد علاوي) من أجل تشكيل حكومة الشراكة الوطنية" في البلاد.
من جانبه، قال النائب عبد الهادي الحساني لـ (واع) أن "المشروع المتفق عليه هو تشكيل تحالف قوي يضم دولة القانون والإئتلاف الوطني وكتلة التحالف الكردستاني والراغبين من شركائنا في العراقية". وأشارالى أننا "نحدد النواة الأولى لتشكيل برنامج الحكومة المقبلة ومن ثم الانفتاح على باقي المكونات السياسية، مؤكداً أن هناك مرحلتين للتحرك الأولى إعلان التحالف مابين دولة القانون والوطني العراقي والآخر التوجه على باقي الكتل السياسية التي تؤمن بالمشروع الوطني لدى الإئتلافين". وأوضح أن "هذا التحالف سيسحب البساط من تحت أقدام الذين يريدون للعراق السوء والوقوف بوجه العملية السياسية".

5/5/2010

الشروع ببناء سور بغداد الأمني
   كشف الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا عن "مباشرة محافظة بغداد بإنشاء سور بغداد الأمني الذي سيحيط بالعاصمة العراقية"، مبيناً أن "السور يتكون من سياج كونكريتي وخنادق في المناطق الزراعية، وستكون المداخل الرئيسة للعاصمة عبر ثماني نقاط تفتيش نموذجية". وأوضح عطا: أن "السور وعلى طول امتداده سيحوي أجهزة مراقبة وتصوير بري وجوي، إضافة الى منظومة اتصال حديثة في كل نقطة من نقاط التفتيش"، معتبراً أن "السور سيقطع الطريق أمام الإرهابيين الذين يمرون عبر الطرق الفرعية التي لا تمر بنقاط التفتيش، وسيسهم بشكل كبير في تحسن الوضع الأمني في العاصمة".

5/5/2010

 القبض على قائد من "أنصار الاسلام" و7 من مساعديه
    ذكر بيان أصدره الجيش الأميركي في العراق أن قوات الأمن العراقية قامت مع مستشاري القوات الأميركية بتفتيش عدد من المباني السكنية في مناطق المنصور والأعظمية بحثاً عن الشخص المطلوب والذي زعم صلاته بقادة بارزين في القاعدة في العراق. وأشار البيان الى إن المعلومات والأدلة التي عثر عليها في المكان قادت الى التعرف على إرهابي (أحد قادة أنصار الإسلام) حيث ألقت القبض عليه بالإضافة الى سبعة من المجرمين المشتبه بهم.

5/5/2010

 العدالة تقتص من المفسدين
   أصدرت محكمة النزاهة المركزية أحكاماً تتراوح بين 8 - 16عاماً على أعضاء سابقين في مجلس محافظة نينوى. وأوردت (نينا) عن مصدر في شرطة نينوى قوله: أن "محكمة النزاهة المركزية أصدرت الأحد أحكاماً على ستة أعضاء سابقين في مجلس محافظة نينوى السابق بينهم رئيس المجلس الأسبق سالم الحاج عيسى بتهم فساد إداري ومالي. وكانت هيئة النزاهة قد اعتقلت قبل ما يقارب ثلاثة أعوام رئيس المجلس سالم الحاج عيسى وخمسة أعضاء آخرين بينهم إمرأة بتهمة الفساد الإداري والمالي.

3/5/2010

 لم نتوخ هذا الموقف من دولة الكويت
   قالت عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي السابق تانيا طلعت أن العراق كان يتوقع تفهم الجانب الكويتي للوضع الحالي الذي تمر به البلاد ولم نكن نتوخ هذا الموقف من الدولة الشقيقة الكويت، إشارة الى احتجاز الرحلة العراقية التي حطت في مطار غيتويك في لندن الاسبوع الماضي، وأضافت طلعت في حديث مع وكالة الصحافة المستقلة (إيبا) "أن الموقف الكويتي لا يساعد الوضع العراقي الحالي خصوصاً انه توجد مفاوضات ومباحثات تتم بين الجانبين للتوصل لحلول معينة ".
وقام الجانب الكويتي باستصدار أمراً قضائياً من المحكمة العليا في بريطانيا يقضي بالحجز على الأصول الدولية لشركة الخطوط الجوية العراقية بعد هبوط أول رحلة عراقية من بغداد الى لندن الاسبوع الماضي، بدعوى أن العراق يتنصل عن دفع تعويضات تصل الى 1.2 مليار دولار لصالح الناقل الكويتي. وذكرت طلعت "لقد استغربنا من هذا الموقف غير المتوقع وكنا نتمنى حل الموضوع ودياً، والعراق سعى سابقاً ومازال ماضياً في مساعيه لطرح مختلف الحلول لحل الموضوع أو تقسيط هذه التعويضات التي يقرها العراق ويعترف بها، لكننا لم نجد أي تجاوب من الطرف الكويتي".
وأوضحت "أن الجانب الكويتي يطالب بتعويضات لا يمكن للعراق دفعها حتى ولو في فترة قصيرة تصل الى خمس سنوات، إذ لابد أن نتذكر بأن الميزانية العراقية خلال السنتين الماضيتين كان تعاني من العجز". وأشارت الى إنه "من الضروري أن ننظر الى الاقتصاد الداخلي للبلد ومن ثم نلتفت الى موضوع دفع الديون والتعويضات التي يتم مطالبة العراق بها". ولفتت طلعت الى إن الجانب الكويتي متشبث بموقفه وغير مستعد للنظر الى أي حلول أخرى يقدمها العراق بعد أن اقترح استثمار هذه الديون في مشاريع داخل البلاد أو تقسيط هذه الديون".

3/5/2010

 انتاج الغاز (5×5)
   قال المدير العام السابق لوزارة النفط حازم سلطان أن إنتاج العراق من الغاز الطبيعي المصاحب وهو منتج فرعي لعملية انتاج النفط قد يقفز خمسة أمثال في غضون خمس سنوات مع سعي العراق الى زيادة انتاج الخام. وأوضح سلطان في مؤتمر يعقد في اسطنبول أن العراق ينتج ملياري قدم مكعبة يومياً من الغاز المصاحب من خزانات النفط الخام. وأضاف أانه عندما يبدأ العراق الوصول الى معدلات ذروة انتاج نفط فإن كمية الغاز التي ستصبح متاحة ستتراوح بين 8000 مليون و10000 مليون قدم مكعبة يومياً. وتابع أنه من هذه الكمية يتوقع أن يتضاعف الاستهلاك المحلي الى أربعة مليارات قدم مكعبة يومياً وأن يصل حجم الغاز الذي يعاد ضخه في الخزانات لتعزيز انتاج النفط الى ملياري قدم مكعبة. وأشار الى إن الأربعة مليارات قدم مكعب المتبقية ستكون للصادرات التي تغادر العراق إما كغاز طبيعي مسال أو عن طريق شبكة غاز الى تركيا وفي نهاية الأمر الى أوروبا. وبين أن زيادة الغاز المصاحب المتوقعة قد تحتاج الى استثمارات قيمتها 13 مليار دولار حيث سيبني العراق محطات الضغط ومنشات المعالجة لخفض محتوى الماء في الغاز المصاحب وخطوط أنابيب لنقل الوقود ومراكز لمعالجة الغاز الطبيعي المسال.

1/5/2010

 مخدرات ... طريق الحرير
   في سابقة تعد الأولى من نوعها في بلد مثل العراق، كشف وزير الصحة د. صالح مهدي الحسناوي عن "إن العراق يواجه تحدياً خطيراً بعد أن أصبح ممراً للمخدرات القادمة من إيران وأفغانستان مروراً بدول الخليج وأوربا". وقال د. الحسناوي في دراسة أعدتها وزارة الصحة عن واقع المخدرات في العراق "أن الإدمان على المخدرات مشكلة عالمية تستنزف الأرواح والأموال وتفتك بالأسر وترابطها وتسبب الحوادث المؤلمة وتؤجج الجريمة"، مشيراً الى "أن العراق أصبح ممراً للمخدرات القادمة من أفغانستان وإيران باتجاه دول الخليج وأوربا، فهو يواجه تحدياً خطيراً باستمرار، وعلى الجميع بذل الجهود الحثيثة لمنع انتشار المخدرات، إذ إن وزارة الصحة لن تتمكن بمفردها من حل هذه المشكلة".
وفي مسح أجرته وزارة الصحة عام 2008 وشمل عشر محافظات تم تسجيل (1462) حالة إدمان، بلغ عدد الذكور منهم (1410) فيما بلغ عدد النساء (52) وقد وزعت الحالات بواقع (61) حالة إدمان تحت عمر 17 سنة و1401 فوق عمر 17 سنة فيما بلغت حالات الرقود 180 حالة فقط". وسجلت محافظة بغداد أعلى نسبة حيث بلغ عدد المدمنين 468 حالة منها 26 حالة من الأناث تلتها ثانياً محافظة البصرة 329 حالة إدمان والنجف ثالثاً 249 تلتها المحافظات الباقية". ويعد الأدمان الدوائي هو المشكلة الأكبر في العراق، حيث بلغت 74% يليه الإدمان الكحولي بواقع 24% والحشيش بواقع 1.4% .
لكن مدير برنامج مكافحة المخدرات، د. سيروان كامل، الذي أكد حدوث العديد من حالات الوفاة الناجمة عن تعاطي المخدرات، وأغلبها وقعت في محافظة كربلاء، بعدها تأتي محافظات ميسان وبغداد وبابل وواسط، يقدم إحصائيات وأرقاماً أخرى، تشير الى وجود أكثر من 6037 متعاطياً للمخدرات وبنوعيات مختلفة في المحافظات كافة، تأتي في مقدمتها محافظتا بغداد وكربلاء، التي سجلت 679 متعاطياً، وميسان 286، وفي بغداد وصل عدد المدمنين على المخدرات إلى 717، فيما سجلت مدينة كركوك 240، مؤكداً أن مثل هذه الإحصائيات ما زالت غير دقيقة لاعتمادها مقارنة بالدول الأخرى.
وعن أسباب تورط العراق مع المافيا العالمية المروجة للمخدرات، قال د. فلاح المحنة، أحد أعضاء الهيئة الوطنية لمكافحة المخدرات في العراق إن ما خلفته الحرب من فوضى وانفلات أمني مريع، هيأ فرصة ذهبيه لتجارة المخدرات الداخلية والخارجية مستفيدة من كثرة العصابات والجماعات المسلحة لتنشط حركة مافيا المخدرات وتجعل العراق محطة ترانزيت نحو دول الخليج ودول إقليمية أخرى، إضافة إلى تكوين سوق حرة داخلية نجم عنها تحويل مشكلة الإدمان من المسكرات والعقاقير المهدئة إلى المخدرات، وهناك دلائل تم الحصول عليها عن طريق استجواب عدد من المتاجرين بالمخدرات بعد إلقاء القبض عليهم في مناطق متفرقة من العراق، وهم من جنسيات مختلفة، تشير إلى تحول طريق الحرير القادم من شرق آسيا والمار عبر العراق، إلى طريق للمتاجرة بالمخدرات والسلاح والآثار العراقية وتهريب النفط المسروق، من قبل عصابات منظمة تخصصت في هذه الأعمال ولها ارتباطات واسعة مع العالم، بما في ذلك حكومات بعض الدول.
وأوردت تقارير حديثة لمكتب مكافحة المخدرات التابع للأمم المتحدة، أن هناك ممرين رئيسيين نحو العراق، الذي تحول إلى مخزن تصدير تستخدمه مافيا المخدرات، مستفيدة من ثغرات واسعة في حدود مفتوحة وغير محروسة، فالعصابات الإيرانية والأفغانية تستخدم الممر الأول عبر الحدود الشرقية التي تربط العراق وإيران. أما مافيا تهريب المخدرات من منطقة وسط آسيا فتستخدم الممر الثاني الذي يسير عبر إقليم كردستان وصولاً إلى أوروبا الشرقية إضافة إلى ذلك هناك الممرات البحرية الواقعة على الخليج الذي يربط دول الخليج مع بعضها. وأضافت التقارير أن العراق لم يعد محطة ترانزيت للمخدرات فحسب، وإنما تحول إلى منطقة توزيع وتهريب، وأصبح معظم تجار المخدرات في شرق آسيا يوجهون بضاعتهم نحو العراق، ومن ثم يتم شحنها إلى الشمال، حيث تركيا والبلقان وأوروبا الشرقية، وإلى الجنوب والغرب، حيث دول الخليج وشمال أفريقيا.

1/5/2010

 إرهابيو القاعدة يتساقطون
    أشادت الأمانة العامة لمجلس الوزراء بالتطور الحاصل بالجهاز الاستخباري ونجاحه في استهداف رؤوس تنظيمات القاعدة والعناصر الإرهابية في البلاد فيما أعلنت قيادة مشاة الفرقة السادسة عن إلقاء القبض على أعداد جديدة من قياديي تنظيم القاعدة في بغداد الى جانب ضبط مستودعات خاصة بالأحزمة الناسفة والعبوات اللاصقة وكميات كبيرة من الذخائر والأسلحة في جانب الكرخ. وقال الأمين العام لمجلس الوزراء علي العلاق في تصريح خص به (الصباح) أن قتل رؤوس تنظيم القاعدة الإرهابي يعد دليلاً واضحاً على التطور الكبير الحاصل بأداء الجهاز الاستخباري ويدفع عنه اللوم الذي وجهته إليه بعض الجهات لاسيما إن هذا الجهاز كان يعمل بصمت وبأسلوب سري بغية عدم كشف نشاطاته خلال مراحل الإعداد للخطط التي أثمرت عن القضاء على تلك القيادات الإرهابية التي كانت تعمل بأساليب وطرق غاية في التعقيد مؤكداً أن الجهد الاستخباري كشف عن وجود خلايا أخرى لها ارتباطات خارجية.
من جهة أخرى أعلن قائد الفرقة السادسة اللواء أحمد الساعدي عن إلقاء القبض على أعداد جديدة من عناصر تنظيم القاعدة والمجاميع الإرهابية الخطرة التي تعد من بين قادة هذه التنظيمات. وكشف أن الأجهزة الأمنية تعمل الآن على التحقيق مع هذه العناصر ومن المؤمل أن تشهد الأيام القليلة المقبلة الإعلان عن أسماء هؤلاء الإرهابيين التي لا يوجد بينها من هم من جنسيات عربية. الساعدي أكد أن الأجهزة الأمنية ضبطت أيضاً مستودعات للذخائر والأسلحة والعبوات اللاصقة والأحزمة الناسفة التابعة للقاعدة مبيناً بأن الضربات الأخيرة التي نفذتها الأجهزة الأمنية ضد التنظيمات الإرهابية ستسهم بخفض العمليات التي تستهدف أمن المواطنين بشكل كبير.

29/4/2010

تكريم أبطال
   قرر مجلس الوزراء في جلسته أمس تكريم الضباط والموظفين والمراتب الذين أسهموا في اكتشاف وكر الإرهابيين أبو عمر البغدادي وأبو أيوب المصري وتدميره، وذلك بترقية الضباط الى رتبة أعلى والمراتب رتبتين والموظفين درجة وظيفية أعلى. وقال المتحدث باسم الحكومة د. علي الدباغ في بيان صحفي "أن المجلس قرر منح المكرمين إكرامية قدرها 5 ملايين دينار لكل ضابط، وثلاثة ملايين دينار لكل موظف ومنتسب من المراتب على أن تتولى وزارة المالية تأمين المبلغ المطلوب من الاحتياطي.

28/4/2010

 العراق يكافح الفساد
    قال منسق مكافحة الفساد في السفارة الأميركية في العراق جوزيف ستيفورد في كلمة له خلال استضافته من قبل المجلس المشترك لمكافحة الفساد في العراق الذي يترأسه الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي وكالة علي العلاق، أن "جهود العراق في محاربة الفساد حققت مؤخراً تطوراً إيجابياً من خلال عدد المسؤولين الذين تم محاكمتهم وإدانتهم بتهم فساد"، مبيناً أن "هناك 97 قضية في المحاكم العراقية تخص مسؤولين عراقيين كبار أدينوا بتهمة الفساد". وأشار ستيفورد إلى أن "العراق اتخذ خطوة مهمة في تطوير نظامه لمكافحة الفساد من خلال الإعلان عن إستراتيجية واضحة لمكافحته في شهر آذار الماضي"، مؤكدة أن "السفارة الأمريكية ستعمل على دعم تنفيذ هذه الإستراتيجية". وأعتبر منسق مكافحة الفساد في السفارة الأمريكية في بغداد أن "القوانين لدى العراق في مجال جيدة مكافحة وإدانة المتورطين في قضايا الفساد الإداري جيدة"، كاشفاً عن "وجود عدة مقترحات لقوانين جديدة سيتم إقراراها من قبل البرلمان العراقي المقبل منها مشروع قانون مكافحة الفساد وديوان الرقابة المالية وقوانين أخرى في مجال مكافحة غسيل الأموال وحماية الشهود السريين".

28/4/2010

 إصلاحات اقتصادية هي الأكبر في تاريخ العراق
   ذكر ذكر سامي الأعرجي رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار أن "الهيئة تعتقد إن العراق سيمضي قدماً في إصلاحات اقتصادية لخلق (اقتصاد سوق حر متنوع) في البلاد بصرف النظر عمن سيتولى رئاسة الحكومة المقبلة". وأضاف الأعرجي “جميع الأطراف السياسية تريد تنمية البلد وخلق اقتصاد متنوع”، مبيناً بالقول: “يريد الجميع استخدام نفطنا في خلق اقتصاد متنوع .. لا اقتصاد ذي وجهة واحدة.” وتابع الأعرجي في تصريح نقلته وكالة رويترز: أن “هناك وسيلة رئيسة لجذب الاستثمارات تتمثل في إنشاء جهة واحدة يســتطيع المستثمر من خلالها إنهاء جميع الإجراءات المتعلقة باستثماراته في العراق”، منوهاً بأن “الحكــومة تريد تسهيل الإجراءات للاستثمار الأجنبي، إلا إن بعـــض الوزارات لديها قوانينها ولوائحـــها الخاصـــــــــة”.
وأوضح أنه “ليس من السهل أن نغير طريقة التفكير الموجهة مركزياً، إذ يعيش بعض البيروقراطيين في عالمهم الخاص ولا يريدون التخلي عن سلطاتهم.” ويشير الأعرجي الى إن الهيئة رصدت 750 مشروعاً للعراق في البنية التحتية بكلفة 600 مليار دولار، معظمها ضمن خطة اقتصادية تستغرق خمس سنوات وافقت عليها الحكومة، لكنه أقر بأن هذه المشروعات لن تنفذ جميعها بالضرورة.
ولفت الى إن “عدد المشروعات التي سيجري تنفيذها يعتمد على مدى كفاءتنا وانفتاحنا.” وتندرج هذه المشروعات المأمولة في قائمة طويلة تتضمن إنشاء محطات للطاقة الكهربائية وطرق وجسور ومستشفيات ومحطات لمعالجة المياه ومجمعات سكنية وغيرها.

26/4/2010

 أميركا تؤكد استعدادها لتسليم عراقيين مطلوبين
   عد منسق مكتب مكافحة الفساد في السفارة الاميركية السفير جوزيف ستافورد في تصريح خص به (الصباح) إعادة المسؤولين السابقين المتهمين بقضايا فساد والمقيمين حالياً في الولايات المتحدة الاميركية أمراً مهماً مشيراً الى وجود إجراءات دولية معينة يجب تطبيقها تتمثل في تقديم كتاب رسمي من قبل الدولة التي حصلت فيها مثل هذه الحالات الى نظيرتها التي يقيم فيها الشخص المطلوب سواء كان مسؤولاً أو شخصاً عادياً تطلب فيه التعاون في هذا المجال واسترداده لمحاكمته منوهاً بأن هذا الإجراء يمكن أن تقوم به أية دولة في العالم. ودعا الى بناء قدرات الخبراء في الجانب العراقي ومنهم المسؤولون في دائرة الشؤون القانونية في هيئة النزاهة وتعزيز وتقديم وتدوين المطالب لاسترداد المتهمين المقيمين في عدد من الدول.
ستافورد أكد تنفيذ عدة برامج من أجل دعم جهود هيئة النزاهة في ميدان مكافحة الفساد لافتاً الى وجود ممثلين عن وزارة العدل الأميركية في بغداد لإلقاء محاظرات ضمن دورات تدريبية لمحققي وموظفي الهيئة لبناء قدراتهم في مجال مكافحة الفساد فضلاً عن المشاورات التي تجري باستمرار في السفارة الأميركية ببغداد مع المسؤولين في الهيئة لتوفير المعلومات الوافية عن التجربة الأميركية في ميدان مكافحة الفساد وأهمية تثقيف الرأي العام في دعم الجهود المبذولة بهذا الاتجاه.
ونبه الى إن جميع البلدان في العالم ومنها الولايات المتحدة الأميركية تواجه تحدياً كبيراً للحد من الفساد مشيراً الى وجود تقدم ملحوظ في ميدان بناء قدرات المؤسسات الحكومية المرتبطة بمكافحة الفساد في العراق مثل هيئة النزاهة والمفتشين العموميين وديوان الرقابة المالية.
ووصف الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد بالمهمة جداً عاداً إياها دليلاً واضحاً على التزام الحكومة العراقية والشعب بتعزيز النزاهة والحد من الفساد.

25/4/2010

 قريباً: 110 شركة أميركية ستأتي إلى العراق
   ذكر الملحق التجاري في السفارة الأميركية لدى العراق جان بسوير إن "الولايات المتحدة ستعتمد خطة متكاملة بالتنسيق مع الحكومة العراقية إلى جعل العراق أفضل الدول اقتصادياً وتجارياً من خلال تفعيل المشاريع الاستثمارية ودعوة الشركات الأميركية الحكومية والخاصة إلى تنفيذ مشاريعها في العراق".
وأوضح أن "انسحاب القوات الأميركية من العراق بحدود عام 2011 لن يؤثر إطلاقاً على توجهات الولايات المتحدة في إنضاج المشروع الاقتصادي في البلاد والسعي إلى دعم مشاريع البنية التحتية التي افتقدها العراق طيلة الأعوام السابقة".
وأضاف بسوير أن "هناك أكثر من 110 شركة أميركية ستأتي إلى العراق فور تشكيل الحكومة العراقية المقبلة".
وأشار إلى أن "الولايات الأميركية تعتزم مفاتحة الدول التي تطلب العراق إلى التنازل عن جزء منها بهدف فتح المجال للانتعاش الاقتصادي في البلاد".
وبيّن بسوير أن "اتفاقية الإطار (الاستراتيجي) التي أبرمها العراق مع الولايات المتحدة بأنها اتفاقية اقتصادية مميزة كونها ستدعم العراق اقتصادياً في منطقة الشرق الأوسط".

25/4/2010

 حاجم الحسني: إئتلافنا سيحصل على مقاعد أخرى
   أعلن الناطق الرسمي باسم إئتلاف دولة القانون د. حاجم الحسني أن إئتلافه سيحصل على عدد مقاعد أخرى في البرلمان من خلال عملية العد والفرز، مبيناً أنهم سيقبلون بنتيجة إعادة العد والفرز. وقال الحسني في تصريح لـ (الوكالة الاخبارية للأنباء) الثلاثاء: أن "قرار المحكمة التميزية بإعادة العد والفرز أرجع لنا حقنا، واصفاً القرار بالمحافظة على أصوات الناخبين ومعرفة حقيقة نتائج الانتخابات، رافضاً تحديد عدد مقاعد الجديدة التي سيحصلون عليها. وأشار الى إن إئتلافه سيقبل بأي نتيجة ستخرج بها المفوضية سواء البقاء على النتائج نفسها أو تتغير.
من جهته، كشف عضو إئتلاف دولة القانون كمال الساعدي أن إئتلاف دولة القانون قدم أربعة آلاف وخمسمئة استمارة انتخابية حصلت فيها عمليات تلاعب الى الهيئة القضائية بمفوضية الانتخابات التي قررت الاثنين إعادة عمليات العد والفرز في بغداد. وأكد الساعدي أن إعدة العد والفرز ستشمل إحدى عشرة محطة انتخابية في بغداد مشدداً على أن اتئلاف دولة القانون سيسلم بالنتائج التي تظهر بعد عملية العد والفرز اليدوي مهما كانت. وبين أن الشيء المهم في هذه التطورات أن إئتلاف دولة القانون استطاع أن يثبت وجود عملية تزوير في العملية الانتخابية أثرت على نتيجة الانتخابات بشكل كبير داعياً في الوقت نفسه الكتل المشككة في قرار الهئية القضائية الأخير للحضور الى مقر المفوضية لمتابعة عملية العد والفرز اليدوي.

21/4/2010

 توالي الضربات الناجحة
    أثر مقتل الإرهابي أحمد العبيدي الملقب بـ(أبو صهيب)، القائد العسكري لتنظيم القاعدة في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين". قال اللواء الركن محمد العسكري أن "المعلومات التي أوصلت للبغدادي والمصري، هي نفسها أوصلت الى العبيدي". وأكد العسكري أن "السلطات وضعت يدها على الكثير من المعلومات والاتصالات للتنظيمات، حيث باتت معروفة للقوات الأمنية". وقال العسكري أن "أبو صهيب خبير في الشؤون العسكرية وهو مطلوب خطير ومتخصص بالإعداد والتخطيط والتنفيذ للعمليات الإرهابية". وأضاف "تولدت لدينا معلومات استخباراتية حول مكان تواجده في محافظة الموصل بعد مكوثة فترة في محافظة الأنبار".

21/4/2010

 القوات العراقية.. أكثر قوة واقتداراً
   قال نائب الرئيس الأميركي جوزف بايدن أن مقتل الإرهابيين البغدادي والمصري يعني توجيه ضربة كاسحة للقاعدة في العراق. واعتبر بايدن أيضاً أن هذه العملية العسكرية تؤكد "قوة وقدرات" القوات العراقية، مشدداً على إن "هذه العملية هي الدليل على إن مستقبل العراق لن يقرره أولئك الذين يريدون تدمير البلاد". وأضاف "خلاصة الأمر أن العراقيين أكدوا بقتل هذين الشخصين، أنهم تسلموا زمام فرض الأمن في العراق وضمان سلامة سكانه".

21/4/2010

الأردن يدرج مثنى حارث الضاري على "قائمة الإرهاب"
   أدرجت الحكومة الأردنية إسم الإرهابي مثنى حارث الضاري ضمن القائمة الموحدة المتعلقة بالإرهاب، استجابة لطلب من مجلس الأمن الدولي، عممته وزارة الخارجية على وزارة المالية والبنك المركزي ومؤسسات سوق رأس المال في المملكة. ونقلت صحيفة "الغد" الأحد عن وزير الخارجية ناصر جودة قوله في التعميم "أرفق كتاب القائم بالأعمال بالإنابة/ نيويورك، ورسالة من رئيس لجنة مجلس الأمن المنشأة بموجب القرار 1267، والمتضمنة إدراج اسم المدعو مثنى حارث الضاري إلى القائمة الموحدة".
وأضاف أن "الرسالة تتضمن المعلومات المتوفرة لدى لجنة العقوبات التابعة للقرار من قبل جهة الإدراج والتي تفيد بأن المدعو موجود في الأردن، بالإضافة إلى المعلومات السرية الخاصة بالمدعو والإجراءات التي يجب على الدول أن تتبعها نتيجة إدراج الإسم". وأوضح التعميم أن لجنة مجلس الأمن "تشجع الدول التي تتلقى إخطاراتها، حول إدراج الأسماء بأن تقوم بإعلامها بالخطوات التي قامت بها لتطبيق الإجراءات". ومثنى هو نجل الإرهابي حارث الضاري رئيس ما تسمى بـ(هيئة العلماء السنة في العراق) والمطلوب للقضاء العراقي بتهم إرهابية عديدة.
ويأتي القرار الأردني بإدراجه على قوائم الإرهاب بعد صدور عقوبات أميركية بحقه، حيث قررت الخزانة الأميركية وضعه على قوائم الإرهاب في السادس والعشرين من الشهر الماضي. وتتهم واشنطن مثنى بتوفير الدعم المالي واللوجستي لتنظيم القاعدة في العراق كما تتهمه بإصدار أوامر لعمليات خطف الأجانب، وبأنه المخطط لمحاولة جرت في أكتوبر/ تشرين الأول 2006 لجلب قنابل إلى المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد، كجزء من محاولة لاغتيال قائد القوات الأميركية في العراق والسفيرين الأميركي والبريطاني.

18/4/2010

بترايوس: العراقيون سعداء برؤيتنا في العراق
    أفاد الجنرال بترايوس أن مراحل العنف في العراق ما زالت منخفضة، وأن الجيش الأميركي سوف يلتزم بجدول انسحاب القوات ليصل عددها الى 50 ألفاً مع نهاية شهر آب المقبل. وقال الجنرال الأميركي في حوار له بمركز وودرو ويلسن أن العراق هو الأكثر ديمقراطية من بين الدول العشرين التي تتواجد بها قوات أميركية. وأوضح أن أية حكومة ستمثل مكونات الشعب العراقي كافة، سوف تعود عليه بالفوائد نفسها التي تجنيها الدول صاحبة الأنظمة الديمقراطية.
وأوضح بترايوس أن البعض يعتقد أن الولايات المتحدة دخلت العراق بهدف الإفادة من ثروته النفطية، فرداً على ذلك أنه في مقابل كمية المال الذي تنفقه واشنطن في عام واحد على عملياتها العسكرية في العراق، كان بإمكانها أن تشتري الانتاج النفطي العراقي للسنوات العشرة المقبلة".
وتابع قائد المنطقة الوسطى أن العراقيين كانوا سعداء برؤيتنا في العراق إن كانوا من الشيعة أو السنة أو الكرد إذ لم يحب أحد صدام وكانت الإطاحة بحكمه عمل عظيم، مضيفاً أن القوات الأمريكية استنفذت فترة الترحيب قبل بدء خطة زيادة القوات، لكنها استعادت سرورهم بعد أن ساعدناهم في التخلص من القاعدة، ومن العنف العشوائي، ومن الفكر المتطرف الذي يرفضه العراقيون.
الى ذلك سرد بترايوس حادثة طريفة إذ حدث أن توجه إليه أحد العراقيين وقال له "أنتم الأميركيون أرسلتم إنساناً الى القمر، ولا يمكنكم أن تأمنوا الكهرباء في الموصل، موضحاً أنه على الرغم من تقنياتنا المتطورة، إلا أنه لا يمكننا أن نؤمن لهم ما يعتقدونه بسيطاً". وأضاف الجنرال بترايوس "إن مستويات العنف مازالت منخفضة بشكل لا يمكنها إعاقة الإعمار وإعادة الإعمار اللذين بدآ منذ انخفاض العنف بعد عملية زيادة القوات، مؤكداً أن عدد القوات سيصل الى 50 ألفاً مع نهاية آب، وإن "مهمات" الجيش الأميركي في العراق سوف تتغير وتنحصر بدعم القوى الأمنية العراقية فقط.

17/4/2010

  إعمار المواطن العراقي
    يحتاج العراق إلى إعادة إعمار المواطن العراقي قبل أي إعمار آخر، وهذا لن يأتي بمجرد وضع دستور وإجراء بعض الانتخابات، وإنما بخلق آليات فاعلة تبدأ منذ مراحل الطفولة الأولى، والتي من الممكن غرسها بواسطة المناهج الدراسية للنشء الجديد.

الشرق الأوسط -علي الزعبي

17/4/2010

 نيسان.. التحول؟
    التغيير كان ضرورياً في بلدنا، وما حدث كان ضرورياً لأن العراق أنهكته سياسات صدام ولكن لا يجب أن ننهكه نحن أيضاً.. لأننا ندّعي تخليصه من الدكتاتورية وتوجيهه الى المستقبل الأكثر انفتاحاً وأملاً.. والمنتظر منا أن نكون بناته وحماته..

هادي جلومرعي

11/4/2010

سقوط نظام صدام ... درس أم مناسبة؟
    الحزبيون عندما يراجعون ويفحصون مسار أحزابهم ينتقدون ويغيرون خطاباتهم وشعاراتهم، لكنهم (لكن كبيرة جداً) غير قادرين على تغيير آلية عمل أحزابهم –المنطق الوطني يقول المواطن أولاً ثم الحزبي ثانياً، وآلية الأحزاب العراقية تقول - الحزبي أولاً والمواطن ثانياًَ – هنا العقدة التي نبدو عاجزين جميعاً عن حلها بعد التغيير، توقفنا عند إنجازات أسميها انجازات طوارئ وهي مهمة فعلاً - توفير الأمن، زيادة الرواتب، الدستور الدائم وحق التصويت وحرية الكلام لكن (لكن كبيرة جداً) لا فائدة من كل هذه الإنجازات من غير أن تتغير آلية الأحزاب عملياً وكأن ما نعيشه الآن من استحواذ حزبي يشبه الاستحواذات السابقة.

زاهر الجيزاني - الصباح

8/4/2010

 وضع حجر الأساس لمشروع ميناء الفاو الكبير
    وضع ممثل رئيس الوزراء وزير النقل عامر عبد الجبار حجر الأساس لميناء الفاو الكبير تمهيداً لاستثماره دولياً ليكون ضمن 12 ميناء كبيراً في المعمورة. وقال وزير النقل في كلمته التي ألقاها بالنيابة عن رئيس الوزراء الذي تعذر وصوله لموقع الاحتفال بسبب سوء الاحوال الجوية، إن مشروع ميناء الفاو الكبير من المشاريع الإستراتيجية المهمة التي ستربط دول العالم الشمالية بالجنوبية عبر العراق وسيجعله ضمن 12 ميناء من كبريات الموانئ في العالم، مشيراً الى إن رئيس الوزراء كان قد وجه بعد توليه الحكومة بتنفيذه وأنه اطلع على أطقم خرائط المشروع ما يدل على أهميته للعراق اقتصادياً وأمنياً .
واستعرض عبد الجبار في كلمته انجازات الوزارة منها إبرام عقود للتشغيل المشترك مع شركات عالمية لأرصفة بميناءي أم قصر وخور الزبير، وبناء أرصفة جديدة، وتوفير مبالغ مالية للدولة بعد الانتقال بشركات الوزارة الخاسرة الى شركات رابحة وتمويل رواتب منتسبيها من تلك الأرباح.
وأكد الوزير رفض الوزارة لمشاريع ربط العراق بدول الجوار بالسكك الحديد مشيراً الى إن القرار كان ربط ميناء الفاو فقط بشبكة السكك لتشغيل الميناء الجاف وهو جزء من تحول العراق الى ممر للتجارة الدولية ما يفرغ مشروع ميناء الفاو الكبير من محتواه الاستراتيجي وتنشيط التجارة البحرية.
من ناحيته قال مدير عام الموانئ العراقية الكابتن صلاح خضير عبود في كلمته إن هناك أعمالاً متنوعة وضخمة سيجري تنفيذها من قبل شركات استثمارية عالمية بينها نصب سكك حديد تربط الفاو بالخط الوطني وتعميق الغاطس للممر الملاحي للميناء وواجهات الأرصفة ضمن المشروع بمرحلته الأولى البالغة 33 مابين رصيف حاويات وبضائع ومواد فل حتى عمق 17 م فيما سيزيد عمق الغاطس في قناة الاستدارة متراً إضافياً لتسهيل حركة البواخر المتوجهة للميناء. وبين الكابتن أن المشروع يشمل بناء مخازن للحبوب وأبراج وساحبات هوائية وأحزمة ناقلة عدد 2 ورافعات نمطية عدد 22 بطاقات مختلفة الى جانب إنشاء مرافق مهمة بينها مهابط للطائرات، وفتح طرق دولية، وإقامة معامل لمعالجة المياه القذرة ومحطات للوقود .
ويذكر أن عدد كبير من مكاتب الشركات التجارية الكبرى التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها أكدت عزمها على نقل مكاتبها الى العراق لما سيرتبه إنجاز مشروع ميناء الفاو الكبير والذي سيحول العراق الى نادي أهم الملتقيات التجارية في العالم، ومن الجدير ذكره أيضاً أن هذا المشروع الكبير قد واجهته اعتراضات شديدة نتيجة تدخل دول مجاورة للعراق وإقليمية لما يشكله هذا المشروع من إنجاز اقتصادي هائل للعراق.

7/4/2010

  افتتاح أكبر مول تجاري في السليمانية
    افتتح في محافظة السليمانية، الأحد، مجمعاً تجارياً الأكبر من نوعه في المحافظة بكلفة إجمالية تصل إلى 28 مليون دولار، على مساحة من الأرض التي أنشأ عليها المشروع تبلغ خمسة آلاف متر فيما أكد رئيس حكومة إقليم كردستان برهم صالح الذي حضر افتتاح المجمع أن إنشاء الأخير "واجه العديد من العقبات بسبب الصراعات السياسية في الإقليم".
وقال مدير مشروع "كاسو مول" حسين ملا صالح في حديث لـ"السومرية نيوز" أن "وجود المركز الصيني في المول سيعمل على تحفيز الحركة التجارية في السليمانية خصوصا وفي إقليم كردستان العراقي بشكل عام"، ويعمل المركز التجاري الصيني كوسيط بين التجار في إقليم كردستان العراق والشركات الصينية لتزويدهم بالبضاعة الصينية من دون الحاجة الى السفر الى الصين. ويتكون المشروع من سبعة طوابق خصص الطبق الرابع للمركز التجاري الصيني فيما خصص طابقان منه مرآبا للسيارات. وبحسب رأي خبراء فإن وجود المركز الصيني في المول الذي يضم أكثر ن أفضل مئة شركة صينية سيعمل على تحفيز الحركة التجارية في العراق والمنطقة بشكل عام.

7/4/2010

 الانتحاريون خوارج
    أفتى خمسة من علماء مسلمين في الأردن الثلاثاء بحرمة العمليات الانتحارية. وقال العلماء في الفتوى "إن ما يفعله بعض الناس ـ هذه الأيام ـ من حمل للمتفجرات وشدها على الأنفس ثم تفجيرها في الأسواق العامة، أو المُجتمعات، أو الحافلات وغيرها، وبخاصة في بلاد المسلمين من أكثر الأمور بشاعةَ وجُرم وحُرمة". واعتبروا أن مثل "هذه العمليات تؤدي الى قتل النفس والآخرين قتلاً عشوائياً غاشما لا يفرق بين مسلم وغيره، وظالم ومظلوم، وذكر وأنثى، وكبير وصغير". ووصفت الفتوى من يرتكبون أعمال القتل في بلاد المسلمين بأنهم "خوارج" و "أصحاب فكر منحرف".

4/4/2010

 تنفيذ 40 مشروعاً في ثلاث محافظات جنوبية
    قال الجيش الأمريكي في العراق أنه بصدد تنفيذ 40 مشروعاً في محافظات ذي قار والمثنى وميسان بكلفة بلغت 147 مليون دولار أمريكي. وقال قائد فيلق المهندسين في الجيش الأمريكي للمنطقة الجنوبية جيف كنايبل JEFF KNLPPEL ، لشبكة أخبار الناصرية، إن المشاريع تشمل مشروعاً سكنياً، وآخر لبناء معمل بلاستك، وثلاث مشاريع كهربائية، ومستشفى في مدينة العمارة، ومشروع مدني في قاعدة علي داخل معسكر سيدار الذي كان عائداً للجيش القديم فضلاً عن بناء سجنين وثلاثة مواقع أمنية في مدينة الناصرية. كما إن من بين المشاريع 14 محطة تنقية مياه، مؤكداً في الوقت نفسه إن جميع المشاريع ستنفذ بالتنسيق مع أعضاء مجلس المحافظة ووزارة الكهرباء والوزارات الأخرى... كما أكد كنايبل "إن الهجمات الإرهابية التي تعرض لها الفريق الهندسي الـ GRS لن توقف العمل في المشاريع المهمة والإستراتيجية لمساعدة الأهالي في هذه المحافظات".

3/4/2010

 خطة إسكان بقيمة50 مليار دولار
   قال رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار سامي الأعرجي: أن العراق ضاعف هدفه لبناء ٥٠٠ ألف وحدة سكنية بعدما أبدت شركات دولية اهتماماً جيداً بالفوز بعقود بناء.
وقال الأعرجي في مقابلة مع رويترز "عندما لاحظنا وجود الرغبة الكبيرة الموجودة لشركات عملاقة منها إماراتية وكندية وصينية وأميركية اتجهنا للاستفادة من هذه الفرصة فبدل 500 ألف وحدة سكنية أوصلناها الى مليون وحدة."، وأضاف أن "أكثر من 100 شركة أبدت اهتماماً بالمشروع الطموح.
وتابع الأعرجي: أن الهيئة أنجزت مفاوضات مع شركة (تراوجوت بيلدنج كونتراكتورز) الكندية لبناء 100 ألف وحدة في ست محافظات وستوقع العقد في أسرع وقت ممكن. وبين "نحن حددنا ثلاثة الأشهر القادمة لكل الشركات للنقاش معهم وأي شركة نصل معها الى مرحلة التفاهم نستطيع أن نوقع معها في الحال.".
وأضاف: "نحن نجلب للمستثمر الأرض ونأتي بالمشتري ونساهم بتمويل المشروع. فالمستثمر لن يجازف بأي أموال. عندما يكمل العمل سوف يبيعها (الوحدة السكنية) للشركة التي سوف نؤسسها."
وكانت مدينة بغداد قد أعلنت في كانون الثاني الماضي أنها تتطلع الى شركات التخطيط والبناء لمشروع لانشاء 75 ألف وحدة سكنية في حي مدينة الصدر. وقال مسؤولون بالمدينة انهم وقعوا أيضاً عقداً مع شركات استثمار إماراتية لمشروع إسكان بقيمة 15 مليار دولار شرقي بغداد يشمل 65 ألف وحدة سكنية على مساحة 5000 فدان.

3/4/2010

 مرة أخرى .. مناشدة
   ناشد داود موسى سليم دانيال الأمين العام لمنظمة (ناحوم) يهود العراق وزارة الآثار العراقية والوقف الشيعي بـ "وقف عمليات تهديم قبر النبي حزقيال الواقع في مدينة الكفل بمحافظة بابل وسط العراق"، مبيناً أن "هذا القبر مقدس من قبل اليهود العراقيين والذين كانوا يؤدّون في المرقد طقوسهم الدينية قبل هجرتهم من العراق منتصف القرن الماضي حيث تنتشر حول المرقد الخانات التاريخية، التي أُهملت إهمالاً واسعاً الى إن «إزالة كتابات ونقوش عبرية من المرقد يعد جزءاً من عملية تطهير لذاكرة الأقليات الدينية التي ظهرت أصلاً في العراق ومناطق أخرى من الشرق الأوسط".
وأضاف دانيال في مناشدته إن "سلطات التراث القديم العراقية، وبضغط من إسلاميين متنفذين في العراق، محت الكلمات العبرية، وهي مستمرة في إزالة الزخارف العبرية، وتخطط لبناء مسجد فوق مرقد حزقيال، وإن المرقد يتضمن نقوشاً بالعبرية وتابوت العهد الذي عرضت فيه نسخة من التوراة على مدى قرون.. لقد ذكر أحد المسؤولين في وزارة الآثار أن الروايات الدينية تتفق على أن صاحب القبر النبي ذو الكفل هو نفسه النبي حزقيال الذي وقع أسيراً في قبضة جيوش الملك البابلي نبوخذ نصر عام 589 قبل الميلاد إبّان حملته الشهيرة، ما يعطي للمرقد رمزية دينية بالنسبة إلى اليهود".
وتابع "أما بالنسبة إلى الديانة الإسلامية، فالكفل ذُكر في القرآن الكريم، مما جعله مقدساً لدى المسلمين، وما زاد من قدسيته اتخاذه مقاماً لرابع خلفاء العصر الإسلامي الراشدي الإمام علي الذي استقرّ فيه فترةً من الزمن، واتّخذه مسجداً خلال حملاته على الخوارج". وأضاف دانيال: "إننا لن ننسى صبانا وأثار أجدادنا وأنبيائنا على أرض الرافدين ولن ننسى أصدقائنا وأحباءنا في العراق حيث كنا نشاركهم أحزانهم وأفراحهم، نحن نتكلم العربية الآن بفصاحة أكثر من العبرية لأنها تعيدنا إلى درابين الناصرية وميسان وشناشيل البصرة وسرجخانة الموصل والبتاويين وباجة الشيخ عمر في بغداد ..".
ومن جهته أكد عضو مجلس الاستشاري في محافظة بابل جاسم الحدراوي لـ «الحياة» إن "أبرز المنهوبات شمعدان أثري وحجر كريم". وأشار الى إن "أغلب المباني والمحلات التي تحيط بالضريح تعود ملكيتها الى أسر يهودية، وبدلات الإيجار لا زالت تحول لهم الى إسرائيل ودول أوروبية".

3/4/2010

 بغداد: "مدينة المستقبل" بكلفة تزيد عن 12 مليار دولار
    أعلنت هيئة استثمار بغداد، الاثنين، أنها تعاقدت مع شركة إماراتية عقارية لتنفيذ مشروع بناء 40 ألف وحدة سكنية في العاصمة وبكلفة 12 مليار و500 مليون دولار، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها منحت 35 إجازة استثمار في قطاعات متنوعة.
وقال رئيس هيئة استثمار بغداد شاكر الزاملي في حديث لـ "السومرية نيوز"، الاثنين، إنه "تم التعاقد مع شركة بلومل العقارية الإماراتية القابضة لتنفيذ مشروع بناء وحدات سكنية في منطقة الغزالية غرب بغداد، بعدما تقدمت خمس شركات من جنسيات عراقية وإماراتية واسبانية بعروضها لبناء هذه الوحدات".
وكانت أمانة بغداد دعت في آذار عام 2009 شركات الاستثمار المحلية والأجنبية إلى تقديم عروضها لتنفيذ مشروع بناء مدينة المستقبل السكنية في (الدهنة) في منطقة الغزالية غـرب العاصمة بغداد.
وأضاف الزاملي أن "الشركة ستقوم ببناء نحو 35 الى 40 ألف وحدة سكنية على شكل مجمعات عمودية وأخرى أفقية، على مساحة تبلغ ألفي دونم، وبكلفة 12 مليار و500 مليون دولار، مع مراعاة تأمين خدمات أساسية أخرى من مستشفيات، ومدارس، ومولات تجارية، ومنشآت ترفيهية".
وبين الزاملي أنه "تم استكمال كافة إجراءات المشروع لجهة تخصيص الأرض والإجراءات الإدارية الأخرى من قبل هيئة استثمار بغداد وأمانة بغداد"، مشيراً الى إن "مشروع الغزالية السكني (مدينة المستقبل) أجيز له من قبل هيئة الاستثمار الوطني، وصادق عليه مجلس الوزراء لتجاوز كلفته الاستثمارية مبلغ 250 مليون دولار".
من جهة اخرى، لفت الزاملي إلى أن "مجموع إجازات الاستثمار التي منحتها هيئة استثمار بغداد بلغت 35، توزعت على كافة القطاعات، منها تسعة مشاريع في مجال الإسكان، وسبعة في مجال الصناعة، وسبعة في مجال السياحة، إضافة الى خمسة مشاريع في مجال الصحة، بمبلغ إجمالي قدره مليارين و482 مليون دولار".
وأشار الزاملي الى أن "الهيئة في طور تخصيص المزيد من الاراضي للمشاريع السكنية"، مبيناً أن "مجموع الوحدات السكنية التي سيتم بناؤها في بغداد بعد الإجازة لشركات الاستثمار تبلغ 16 الف و420 وحدة سكنية سيتم بيعها بالتقسيط على مدى عشر سنوات".
وكان رئيس هيئة الاستثمار الوطني سامي الاعرجي قد ذكر في حديث سابق "للسومرية نيوز"، أن الهيئة بصدد بناء مليون وحدة سكنية في عموم العراق بما فيها إقليم كردستان، بدلاً من 500 ألف وحدة أعلن عنها مسبقاً ضمن مشروع الإسكان الوطني.

30/3/2010

 إيقاف 82 مسؤولاً عن العمل لعدم تقديم كشوفاتهم المالية
   أصدرت هيئة النزاهة قراراً بإيقاف عدد من المسؤولين الكبار في الحكومة عن العمل لعدم تقديمهم كشف مصالحهم المالية لعام 2009. وقال بيان للهيئة، إن من بين هؤلاء المسؤولين 50 عضواً بمجالس المحافظات، و25 قاضياً من مجلس القضاء الأعلى، و12موظفاً كبيراً في وزارة الخارجية منهم سبعة سفراء، وأربعة وزراء مفوضين، ومدير عام واحد.
وأوضح أن أعداد أعضاء مجالس المحافظات الموقوفين عن العمل توزعت بواقع 12 عضواً في نينوى، وستة في كل من البصرة وديالى وكربلاء، إضافة الى خمسة من أعضاء مجلس محافظة القادسية، وأربعة في بغداد وعضوين في كل من مجالس الأنبار وبابل والمثنى وواسط وميسان، فيما تم إيقاف عضو في مجلس ذي قار عن العمل. وأكد البيان ان الهيئة قامت بنشر أسماء هؤلاء على موقعها الالكتروني.

30/3/2010

 العراق يدعو العرب للاستثمار
   خلال كلمته في القمة العربية التي اختتمت أعمالها السبت في مدينة سرت الليبية، قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري: أدعو الدول العربية الى تكثيف جهودهم لدعم النظام الجديد في العراق ولوقف التدخلِ في شؤونه الداخلية وإحترام إرادة شعبِنا وخياراته والكف عن المساعي الهادفة لفرضِ أجندات أُخرى وإملاءات لتوجيه التطور السياسي وفْق مصالح تبتعد وتتقاطع مع رغبات وطموحات وتطلعات الشعب العراقي.
وأشار زيباري، الذي مثل العراق في القمة العربية الـ22 الى أن ”العراق يتطلع إلى إقامة علاقات أخوية وثيقة مع الدول العربية الشقيقة قائمة على المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة وإحترام السيادة لكلِ الأطراف، فالعراق يدعو أشقاءه العرب للاسهام في إعادة إعماره والاستثمار فيه“.
وأوضح: أن إتفاقية إنسحاب القوات الاميركية من العراقِ التي بدأَ تطبيقها في بداية العام الماضي ويكتمل تنفيذ كامل بنودها مع نهاية عام 2011 تمهد الطريق لعودة السيادة الكاملة للعراق، علماً أن القوات العراقية أصبحت قادرة على تحملِ مسؤوليتِها بعد الإنسحاب الاميركي من البلاد.

30/3/2010

العراق يتطلع لإقامة علاقات وثيقة مع الدول العربية
   قال وزير الخارجية هوشيار زيباري رئيس الوفد العراقي إلى القمة العربية الـ 22 التي عقدت أمس السبت في مدينة سيرت الليبية، إن العراق يتطلع إلى إقامة علاقات أخوية وثيقة مع الدول العربية الشقيقة قائمة على المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة وإحترام السيادة لكل الاطراف.
وأضاف زيباري خلال الكلمة التي ألقاها السبت أن العراق يدعو أشقاءه العرب إلى مساهمة في إعادة إعماره والاستثمار فيه، معرباً عن أمله في المزيد من التنسيق من جانب الدول العربية والتعاون في جميع المجالات، وطي صفحةَ الماضي الأليم الذي تسبب في كثير من بؤر التوتر في المنطقة وعدم الإستقرار.
من جانبه، ألقى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى كلمة شكر فيها الشعب العراقي لاجتيازه مرحلة الانتخابات النيابية بنجاح، كما أكد بأن العراق "ما يزال يثير القلق مما يستدعي متابعة ودعماً عربيين للحفاظ على وحدة أراضيه واستقراره السياسي وازدهار مجتمعه".

28/3/2010

 دولة القانون والكردستاني والشيوعي تتحفظ على نتائج الانتخابات
     بعد يوم من اعلان النتائج النهائية للانتخابات، تحفظت كتل سياسية على الأرقام التي أوردتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات. وتنوعت اعتراضات الكتل بحسب ماشخصته خلال العملية الانتخابية أو أثناء عملية العد والفرز أو الطريقة التي وزعت بها المقاعد النيابية على الكيانات السياسية.
أعلن مسؤول مركز انتخابات الحزب الديمقراطي الكردستاني أن لدى قائمة التحالف الكردستاني تحفظين على النتائج النهائية للانتخابات في نينوى وكركوك، وستقدم شكوى بذلك الى محكمة التمييز اليوم. وقال جعفر إبراهيم في تصريح نقلته وكالة نينا للأنباء: أن «قائمة التحالف الكردستاني صادقت بشكل عام على النتائج النهائية للانتخابات، إلا أن لديها تحفظين على تلك النتائج». وأضاف أن «أحد التحفظين هو ما يتعلق بنتائج انتخابات محافظة نينوى، حيث سجل التحالف الكردستاني شكاوى على عدد من صناديق الاقتراع، إلا أنه لم يتم إلغاء تلك الصناديق». وتابع: أن «التحفظ الثاني خاص بنتائج محافظة كركوك والتي قدم فيها التحالف الكردستاني شكاوى أيضاً بشأن عدد من الصناديق، إلا أنه تم عدّ تلك الصناديق ولم يتم الرد على الشكاوى».
أما خالد الأسدي عضو إئتلاف دولة القانون فقد اعتبر تسرع مفوضية الانتخابات في إعلان النتائج وإصرارها على الاستعجال في إعلانها «دليلاً» على إن المفوضية متورطة في عمليات تزوير، بحسب تعبيره. واتهم الأسدي السفارة الأميركية بالتدخل في الشأن الداخلي العراقي، قائلاً في تصريح صحفي: إن الأميركيين أصبح تدخلهم أكثر وضوحاً في العملية الانتخابية والشأن العراقي والسفير الأميركي يتدخل بشكل سافر بل هو من يتخذ القرار وللأسف فإن المفوضية الآن تتكل على هذه التدخلات الأميركية للإصرار على مواقفها»، على حد قوله.
في غضون ذلك، حمل رائد فهمي عضو قائمة اتحاد الشعب القيادي في الحزب الشيوعي العراقي، مفوضية وقانون الانتخابات مسؤولية عدم حصول قائمته على أي مقعد في البرلمان المقبل.فهمي ذكر في تصريحات صحفية: أن "قانون الانتخابات الذي جرت وفقه الانتخابات كان قانوناً جائراً وقد اعترضنا عليه منذ البدء، فقد تم وفق هذا القانون أخذ أصواتنا واعطاؤها الى غيرنا"، وأشار الى إن «مفوضية الانتخابات ساهمت في ضياع أصواتنا، إذ انها لم تكن موفقة في أدائها وعملها طوال هذه الفترة، كما أن عمليات خروقات وتزوير جرت في يوم الاقتراع وبعده وكان هناك مجال للتلاعب بنتائج الانتخابات".

28/3/2010

 الجزائري: دور الأمم المتحدة عليه أكثر من علامة استفهام
    بين مرشح اتحاد الشعب مفيد الجزائري أن الأمم المتحدة لم تؤدي دورها بمثل ما ينبغي في الانتخابات البرلمانية لضمان وسلامة عملية الانتخابات. وتابع الجزائري في تصريح لـ (واخ) أن دور الأمم المتحدة لم يكن واضحاً "تمام" في الانتخابات وعليه أكثر من علامة استفهام, مؤكداً أنها لم تحرص على ماينبغي أن تحرص عليه، وهناك أمور كثيرة غير واضحة، وتبعث على الكثير من التساؤلات.

27/3/2010

 الآلوسي: المفوضية العليا جسراً مرت من خلاله احتلالات
     بين رئيس حزب الأمة العراقية مثال الآلوسي أن العملية الديمقراطية الجارية في العراق تحتاج الى نضوج, مبيناً أنه لو كانت لدينا مفوضية محترفة، ولديها نضوج، وبعيدة عن الاختيارات لكانت نتائج الانتخابات تختلف عما عليها الآن.
وأكد الآلوسي في تصريح لـ (واخ) أن هناك أموراً معينة فرضت على المفوضية, موضحا "أن المفوضية هي الجسر التي مر من خلالها الاحتلال السعودي والإيراني والتركي الجديد", مشيراً الى إن الأمر هو أكبر من مجلس المفوضين المساكين وهم أصغر من هذه اللعبة".

27/3/2010

 تركيا وإيران تستمران بحجب المياه عن العراق
    أشارت وزارة الموارد المائية الى مواصلة تركيا وإيران حجب المياه عن نهري دجلة والفرات رغم هطول الأمطار والثلوج في كلا البلدين، محذرة من أن فصل الصيف هذا العام سيشهد جفافاً أسوأ من السابق. وأوضحت الوزارة، بحسب وكالة (فرانس برس) الأخبارية، أن «المياه المتدفقة في الفرات ما تزال متدنية وشديدة الانخفاض في سد حديثة وبحيرة الحبانية، رغم تساقط الأمطار والثلوج في الأراضي التركية». وأضافت أن «كميات المياه الواردة عند الحدود العراقية - السورية في منطقة حصيبة أقل من الحد الأدنى بحيث لا يتجاوز معدلها 250 متراً مكعباً في الثانية بينما المطلوب بحدود 500 متر مكعب». وتابعت أن «العراق تعرض في السنتين الماضيتين الى جفاف حاد وربما سيكون الصيف المقبل أسوأ في حال استمر الأمر على هذا المنوال». واشارت الى أن «المعلومات المتوفرة تؤكد تحسن سقوط الأمطار داخل الأراضي الإيرانية التي تخدم أحواض أنهر الزاب الأعلى (شمال) وديالى (وسط) وجميع الأنهر الحدودية نزولاً الى نهري الكرخة والكارون». وأكدت أن كميات «المياه المتدفقة في نهر الكرخة قليلة، وكذلك الحال بالنسبة الى نهر الكارون حيث ما تزال محدودة جداً». وينبع نهرا دجلة والفرات من الجبال التركية ويعبران العراق من الشمال والغرب الى الجنوب قبل أن يشكلا شط العرب الذي يصب في مياه الخليج. ويعبر الفرات سوريا قبل العراق، ويمر دجلة على الحدود السورية - التركية قبل دخوله العراق، لكنه يتلقى مياه أنهر صغيرة تنبع في إيران، التي أقامت سدوداً على روافدها فيما يتهمها مسؤولون عراقيون بتحويل مسار بعض هذه الأنهر الى الداخل الإيراني بدلاً من بلادهم.

27/3/2010

 الدباغ : "بيت القذافي من زجاج وتصريحاته فارغة"
    اعتبر الناطق باسم الحكومة العراقية د. علي الدباغ تصريحات الرئيس الليبي معمر القذافي فارغة المحتوى ولاقيمة لها لأن الحكومة العراقية اعتادت على مثل هذه التصريحات التي تصدر من الرئيس الليبي .واشار الدباغ في لقاء متلفز الى إن بيت القذافي من زجاج وعليه ألا يوجه هذه التصريحات الى الحكومة العراقية, مبيناً أن القذافي فاقد لموضوع الديمقراطية وماحصل في العراق من تجربة ديمقراطية تثير قلقه, مطالباً الوفود المشاركة في القمة العربية المؤمل عقدها السبت القادم شجب هذه التصريحات.

24/3/2010

 هل سيشارك العراق في القمة العربية
    انتقدت الحكومة العراقية، قيام الرئيس الليبي معمر القذافي بلقاء عدد من قيادات الأحزاب العراقية وممثلين عن الجماعات المسلحة قبيل موعد انعقاد القمة العربية المقرر تنظيمها في طرابلس الغرب نهاية شهر آذار الحالي، مؤكدة في الوقت نفسه أنها الممثل الرسمي الوحيد للعراق لحضور القمة.
وقال مدير المركز الوطني للإعلام علي الموسوي في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "الحكومة العراقية تنتقد قيام القذافي بلقاء عدد من الشخصيات المعروفة بموقفها المعادي للعراق، وصلاتها بالمجاميع الإرهابية"، لافتاً إلى أن "هذا الأمر يمثل تدخلاً في الشؤون الداخلية للعراق".
وكان مصدر في حزب البعث كشف "للسومرية نيوز"، أمس الاثنين، أن الرئيس الليبي معمر القذافي التقى الأحد الماضي المصادف، الحادي والعشرين من شهر آذار الحالي، وفداً يضم عدداً من قيادات الحزب، فضلاً عن أربعة شخصيات ممثلة لفصائل "المقاومة العراقية"، ورجال دين عراقيين مقيمين في دول عربية، مؤكداً أن الزعيم الليبي تجاوب مع مطالب الوفد ووعد بطرحها في القمة التي تستضيفها طرابلس الغرب.
ولفت الموسوي إلى أن "المطالب التي تسلمها القذافي من قبل الشخصيات المرتبطة بالمجاميع الإرهابية، وخصوصاً طرح موضوع إعدام رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين بأي شكل من الإشكال، يعتبر تجريحاً لمشاعر الشعب العراقي"، مؤكداً أن "صدام ساوى في جرائمه بين كل فئات الشعب العراقي" على حد قوله. ولفت الموسوي، إلى أن "العراق لديه وفد رسمي مشارك في القمة العربية ممثل بوزير الخارجية هوشيار زيباري وقد يكون له موقف من ذلك". وأكد الموسوي أن "الحكومة هي الممثل الرسمي الوحيد للعراق لحضور القمة" مبيناً أن "الحكومة ستطالب بوضع حد لهذا النهج الذي يسمح بحضور وفود غير رسمية للقمم والمؤتمرات العربية".

24/3/2010

 القائمة العراقية تحن للماضي
    قال النائب علي الأديب أن القائمة العراقية لم تفز في الانتخابات وأن هناك عمليات تزوير كبيرة حصلت في المناطق التي فيها نفوذ للقائمة العراقية. وقال الأديب أن موظفين في المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات أبلغونا بطريقة التزوير وبحجم عمليات التزوير التي جرت في عمليات الفرز وادخال المعلومات. ووصف الأديب القائمة العراقية بأنها "تحن للماضي وللنظام السابق". وأكد أن القول بأن إئتلاف دولة القانون خسر في الانتخابات هو قول يخالف الواقع ومحاولة لتزييف الحقائق.

24/3/2010

 مفاجأة انتخابية
    علاوي علاوي لا يمكنه تشكيل رئاسة وزراء لأن أمه لبنانية من عائلة "عسيران"، وليست عراقية، والدستور ينص كالآتي:
المادة "65": "يشترط في المرشح لرئاسة الجمهورية أن يكون:
أولاًـ عراقياً بالولادة ومن أبوين عراقيين.
المادة (74):
أولاً: يشترط في رئيس مجلس الوزراء ما يشترط في رئيس الجمهورية وأن يكون حائزاً الشهادة الجامعية أو ما يعادلها وأتم الخامسة والثلاثين من عمره.

21/3/2010

الصميدعي: بالعراق يبزغ فجر نظام سياسي جديد
    قال سفير العراق لدى الولايات المتحدة في مقابلة مع وكالة أنباء (شينخوا) مؤخراً أن هدف الشعب العراقي هو وجود نظام سياسي يقوم على الانتخابات الحرة وعدم التمييز بين الناس. وذكر السفير سمير الصميدعي قبل الذكرى السابعة لبدء حرب العراق، أن "فجر نظام سياسي جديد (بالعراق) يبزغ"، وأضاف السفير "إننا لم نصل الى هذا الحد بعد، ولكن الانتخابات الأخيرة تظهر أن الشعب يريد النظام فعلى الرغم من التهديدات، خرجوا للتصويت بأعداد كبيرة". وأضاف، في لهجة متفائلة، "المشكلات في الغالب متوارثة من النظام السابق، ولكن بالقطع نتوجه الى مرحلة ديمقراطية".
وفي معرض حديثه حول الاختلاف بين هذه الانتخابات وتلك التي أجريت من قبل بعد سقوط نظام صدام، قال السفير "بخلاف الانتخابات السابقة، كانت المشاركة عالية عبر أرجاء العراق .. وهذا أمر هام".
وأوضح السفير أن "هذه المرة أجريت العملية (الانتخابية) برمتها على أيدي عراقيين، وتولى عراقيون إدارة الانتخابات، وكانت القوات العراقية مسئولة عنها بالكامل".

20/3/2010

 مغادرة جميع النواب المطلوبين بقضايا جنائية
    قال النائب سامي العسكري، إن جميع النواب المطلوبين بقضايا جنائية غادروا البلاد قبل انتهاء مفعول الحصانة التي يتمتعون بها. وأضاف العسكري في تصريح صحافي أن النواب ليسوا جميعهم متهمين بقضايا إرهابية أو جنائية. واوضح أن هناك من هو مطلوب للشهادة في قضية ما وآخرين سجلت في حقهم قضايا فساد أو تشهير بشخصيات معينة.
يذكر أن محمد الداني، المطلوب في أكثر من قضية، مازال خارج العراق، ولا تستطيع الجهات الحكومية استعادته، بعد أن استغل جواز سفره الدبلوماسي وطلب اللجوء في ماليزيا.

20/3/2010

 توقع حدوث إنشقاقات في العراقية والإئتلاف الوطني
   قال النائب سامي العسكري، إن جميع النواب المطلوبين بقضايا جنائية غادروا البلاد قبل انتهاء مفعول الحصانة التي يتمتعون بها. وأضاف العسكري في تصريح صحافي أن النواب ليسوا جميعهم متهمين بقضايا إرهابية أو جنائية. واوضح أن هناك من هو مطلوب للشهادة في قضية ما وآخرين سجلت في حقهم قضايا فساد أو تشهير بشخصيات معينة.
يذكر أن محمد الداني، المطلوب في أكثر من قضية، مازال خارج العراق، ولا تستطيع الجهات الحكومية استعادته، بعد أن استغل جواز سفره الدبلوماسي وطلب اللجوء في ماليزيا.

20/3/2010

 وفد الجامعة العربية يراقب بحرص شديد مراحل العد والفرز
    أعلن مساعد الأمين العام لجامعة الدول العربية لشؤون الإعلام والاتصال، رئيس وفد الجامعة لمراقبة الانتخابات العراقية، مواصلة الوفد مراقبته لعمليات العد والفرز بحرص شديد. وقال في بيان له: "توخياً للدقة في إصدار الأحكام، وحرصاً على مصداقية جامعة الدول العربية، فإن الوفد ما يزال يراقب بحرص شديد مراحل العد والفرز، وذلك بالقيام بزيارات يومية فجائية لمركز إدخال البيانات، والتحدث مع ممثلي الكيانات السياسية ومراقبي المنظمات الأهلية والدولية ومنظمات المجتمع المدني، وإجراء العديد من اللقاءات مع هذه الجهات، كما أنه بصدد رصد ردود أفعال كافة الاتجاهات". واضاف : "أن تقييم جامعة الدول العربية، باعتبارها تقف على مسافة واحدة من جميع الكيانات السياسية والطوائف الدينية والعرقيات، يجب أن يكون دقيقاً وانعكاساً صادقاً لما يجري، لذا فإنها ستعلن في وقت اخر في بيان، عن واقع هذه العملية الانتخابية".

14/3/2010

 الجبوري يطعن بتشكيك المشككين بنزاهة الانتخابات
    عضو إئتلاف دولة القانون عبد مطلك الجبوري جميع السياسيين قبول نتائج الانتخابات بروح رياضية سواء في فوزهم أو عدمه. وقال الجبوري في تصريح لـ وكالة خبر للأنباء: "من قبل بالعملية السياسية والديمقراطية عليه أن يقبل بنتائج الانتخابات ولاشيء يفرض بالقوة على العراقيين لأن كل القنابل والتهديدات والتفجيرات وإصدار بيانات المنع لم تخيفهم وذهبوا الى صناديق الاقتراع ... التهديد لا يجدي في العراق نفعاً". وأضاف "علينا أن نرضى بنتائج الانتخابات وأنا أرى أنها صحيحة كما تداولتها وسائل الإعلام أما من شكك أو طعن بها فهذا واضح من البداية فبعض من الكيانات أعلنت فوزها عند الساعة الخامسة وصناديق الاقتراع لم تقفل بعد وهذا من أجل التهيؤ للطعن بنتائج الانتخابات في حالة عدم الفوز ولحد الآن لم تعلن النتائج وهم يهددون فإذا أعلنت النتائج ماذا سيعملون؟". وتابع "هذا الكلام ليس لصالحهم وليس لصالح العراق والعراقيين وأقترح أن يقبلوا بنتائج الانتخابات كما أفرزتها المفوضية العليا للانتخابات سواء إن فازوا مبروك عليهم وإن لم يوفقوا عليهم أن يقبلوها بروح رياضية".

14/3/2010

 الشابندر: مدعو التزوير يحاولون الإيفاء بالتزامهم للممول الخارجي
   دعا عزت الشابندر في مقابلة مع (العالم) الأطراف التي تشكك في نتائج الانتخابات الى أن تقدم مالديها من دلائل الى القضاء لكي يأخذ القانون مجراه في هذه القضية، وقال المرشح عن إئتلاف دولة القانون: "إن الأطراف السياسية التي سارعت الى التشكيك في نتائج الانتخابات قبل إعلانها من قبل الجهات المعنية تلقت أموالاً من الخارج، وهي ملتزمة مع الأطراف التي مولتها، لذلك عملت على بث شائعات التزوير، وأن الإثارة والتأويلات حول تزوير النتائج هي زوبعة أثارها الذين لم يحققوا الفوز في الانتخابات".

14/3/2010

 تحقيق رسمي حول اتهامات علاوي.. وتنديد بـ "الشرقية"
    أعلنت المفوضية العليا للانتخابات في العراق، مساء الأحد، أنها ستفتح تحقيقاً رسمياً بالدوافع والأسباب وراء الاتهامات بـ"الفشل" في تنظيم الانتخابات التي أطلقها بحقها زعيم القائمة العراقية أياد علاوي.
وقال رئيس المفوضية العليا فرج الحيدري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المفوضية قررت فتح تحقيق رسمي موسع لمعرفة الدوافع والأسباب وراء اتهامات زعيم القائمة العراقية للمفوضية بشان إجراءاتها في يوم الانتخاب"، مبيناً أن "المفوضية ستعقد اجتماعاً الاثنين لتحديد موقف رسمي من هذه الاتهامات". واعتبر الحيدري أن "قيام شخصية سياسية محترمة في الشارع العراقي باتهام المفوضية بهذا الشكل وقبل الإعلان عن نتائج الانتخابات بشكل رسمي هو أمر غير مبرر".
وكان زعيم القائمة العراقية أياد علاوي طالب، مساء الأحد، في كلمة له بثتها قناة الشرقية الفضائية بمناسبة انتهاء عملية الاقتراع العام، البرلمان العراقي بإجراء تحقيق مع أعضاء المفوضية العليا للانتخابات، محذرا المفوضية من الاستمرار بما أسماه "عدم الدقة والموضوعية في عمليات العد والفرز في المراكز الانتخابية حالياً"، والتي وصفها بـ"العشوائية".
وفي السياق نفسه، نددت جهات حكومية وبرلمانية وعسكرية وإعلامية وأوساط شعبية بسياسة "قناة الشرقية" الإعلامية التي تعتمد الإشاعات وتبتعد عن المهنية وتجافي المصلحة الوطنية بالرغم من افتضاح أمرها لأكثر من مرة، وبالرغم من خسارتها للعديد من الدعاوى التي رفعت ضدها والتي كان آخرها الدعوى التي رفعها ضد "قناة الشرقية" اللواء قاسم عطا والتي دفعت بموجبها القناة المذكورة غرامة قدرها 80 ألف دولار تبرع بها اللواء عطا الى دار أيتام في بغداد.

8/3/2010

 من المخجل مقارنة لا مبالاتنا الانتخابية بالإقبال العراقي على الانتخابات
   في مقالها الافتتاحي بعنوان "وجها العراق"، ذكرت صحيفة التايمز (البريطانية) إن "انتخابات الديمقراطية في العراق قد شوهت بفعل العنف، لكن حقيقة أن ملايين العراقيين خاطروا بأرواحهم للإدلاء بأصواتهم تشير إلى مستقبل أكثر إشراقاً". وتضيف الصحيفة أن العراقيين صوتوا بالأمس في انتخابات ديمقراطية للمرة الثانية منذ عام 2003. ويرى الكاتب أن انتخابات الأمس "تذكرنا بمدى أهمية الديمقراطية للعراق، وأن هناك أسساً بينة للتفاؤل". ويشير المقال في هذا الصدد إلى "شجاعة الملايين من عامة العراقيين الذين تحدوا تهديد العنف". ويضيف الكاتب أن من المخجل "مقارنة لا مبالاتنا الانتخابية (في بريطانيا)" بالإقبال العراقي على الانتخابات.
وتقول الصحيفة – بحسب المرصد العراقي - إن هناك بعض الإشارات الإيجابية في يوم الأمس، مشيرة في هذا الصدد إلى زيادة نسبة المشاركة بين أبناء الطائفة السنية. ويرى الكاتب أن السنة أدركوا خلال السنوات الخمس الماضية أن على المرء أن يشارك في العملية السياسية "للحصول على الحكومة التي تريد". ويرى الكاتب أن الديمقراطية العراقية بدأت في تقديم "رجال قادرين على القيادة الحقيقية وعلى التعبير عن خلافاتهم في إطار النظام السياسي الحزبي".

8/3/2010

  ألف مبروك للعراق
   أنا لا يعنينى من يفوز فى الإنتخابات ولا يعنينى من سيصبح رئيساً للوزارة القادمة ولا يعنينى من يراقب الإنتخابات، أنا يكفينى أن أرى رئيس الوزراء العراقى ورئيس الجمهورية والوزراء الحاليون يكافحون مثلهم مثل أى مرشح آخر للفوز بأصوات الناخبين، والكل يدرك تماماً أنه لن تحصل كتلة واحدة على نسبة %99، ولا حتى نسبة ال %50... ومرة أخرى هنيئاً للعراق الجديد بإنتخاباته، وكل إنتخابات وأنتم طيبون، وأرجو أن تكون الإنتخابات القادمة قد أتت وقد إندحر الإرهاب تماما وكذلك تكون أراضى العراق تحررت من (الإحتلال)، وشكراً ماما أمريكا!!

سامي البحيري - إيلاف

8/3/2010

 نسبة المشاركة في الانتخابات ستتراوح بين 67 - 72%
    بين استطلاع للرأي أجراه "مركز الشرق للدراسات والبحوث" تقدم رئيس الوزراء نوري المالكي على أغلب المرشحين من حيث حصوله على ثقة الناخبين في بغداد.
وأوضح مدير المركز هيثم الهيتي أن نتائج استطلاع أجري في العاصمة بغداد بخصوص ثقة الناخبين بقدرات المرشحين بينت تقدم المالكي من خلال حصوله على نسبة 30% يليه أياد علاوي بنسبة 21%.
وحول نسبة المشاركة في الانتخابات، قال الهيتي إن استطلاع رأي للمركز شمل جميع محافظات العراق بيّن أن نسبة المشاركة ستصل إلى ما بين 67% إلى 72% من مجموع أعداد الناخبين.
 

3/3/2010

 العراق أمام استحقاقات الديمقراطية الصعبة
    من المعروف أن فقهاء السياسة وفلاسفتها قد نفوا أن تكون الانتخابات أو صناديق الاقتراع من دلائل التطبيق الديمقراطي الوحيدة. فـ (صدام) قبل أن يُطاح به، كان قد أجرى استفتاءً عاماً في العراق، فاز فيه بنسبة 100% أو أكثر، وقال له بعض الناخبين "نعم" بدمهم، لا بالحبر الانتخابي! إن أهمية الانتخابات العراقية في 2005 وفي 2010 هي في قدرة الشعب على التغيير فتلك هي الديمقراطية.

د. شاكر النابلسي - إيلاف

1/3/2010

  أيها العراقيون انتخبوا الذي يستحي
    اليوم، واجب على كل عراقي أولاً أن يعزز العملية الدستورية في العراق من خلال الإصرار على المشاركة بالتصويت، وثانياً أن يعدل المسار من خلال انتخاب الأجدر وأن يسقط أاوراق التوت التي اعتاد البعض أن يتخذها غطاء له مع قرب كل استحقاق انتخابي.

محمد الوادي – إيلاف

1/3/2010

 ضجيج الانتخابات العراقية
    علينا ألا نقلل من التطور الذي ظهر في المجتمع العراقي، فالانخراط الشعبي هائل في النشاط الانتخابي كما أننا رأينا تطوراً حقيقياً في مهارات البرلمانيين، والعاملين عموماً في الساحة السياسية، وقدرة على التعايش والانخراط والأداء النيابي الجيد. إن النجاح الانتخابي، مهما كانت القيادة التي تفوز بأغلبية الأصوات، يعطي أملاً في أن يكون القارب الذي يحمل البلاد إلى اليابسة، ويعبر بها بسلام من الإعصار المقبل.


عبد الرحمن الراشد - الشرق الأوسط

28/2/2010

المرجعية الدينية: صوتك أغلى من الدنيا وما فيها
   أكد خطيب جمعة كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي أن المرجعية الدينية في العراق لا تدعم أية قائمة مشاركة في الانتخابات، وأن بذل الأموال والهدايا والوعود لحمل الناخب على انتخاب قائمة معينة أو مرشح معين محرم شرعاً. وشدد على أن "المرجعية الدينية العليا أسمى وأجلُّ من أن يكون لها موقف ظاهر معلن وموقف آخر مخالف له باطن فالمرجعية لاتخشى أحداً ولا تتقي من أحد فإن كان لها موقف فهي تعلنه ولاتتردد أبداً من بيان إعلانه". وأوضح الكربلائي في خطبته: أن المرجعية الدينية العليا تشدد على ضرورة أن يختار الناخب القائمة الأفضل والأكثر حرصاً على مصالح العراق في حاضره ومستقبله وأقدرها على تحقيق ما يطمح إليه الشعب من الاستقرار والتقدم لذلك لا يكفي أصل المشاركة بل لابد من حسن الاختيار للقائمة وكذلك المرشح، فلا يكفي اختيار قائمة هي جيدة بنظر المواطن من دون أن يختار المرشح الجيد أيضاً الذي تتوفر فيه صفات الكفاءة والأمانة والالتزام بثوابت الشعب العراقي.
وأشار الى إن المرجع السيستاني يحذر من عدم المشاركة في الانتخابات لأن ذلك "سيمنح الفرصة للآخرين ممن يرفضون الأسلوب الديمقراطي في انتقال السلطة وإدارة شؤون البلاد ويتخذون من العنف والأساليب غير المشروعة وسيلة لتغيير الواقع والوصول الى الحكم وفرض نهجهم على الآخرين وهذا سيؤدي الى دخول البلاد في دوامة من الفوضى وعدم الاستقرار بصورة دائمة. ونوه الكربلائي بأن "بذل الأموال والهدايا والوعود لحمل الناخب على انتخاب قائمة معينة أو مرشح معين محرم شرعاً كما أن المال المأخوذ هو سحت وحرام". ودعا الى ضرورة اختيار القائد الجيد والمرشح الجيد مؤكداً على أهمية التصويت في الانتخابات القادمة "المهمة والمصيرية" ومحذراً الذين ينزلقون الى بيع أصواتهم قائلاً: "إن صوتك أغلى من الدنيا وما فيها".
وفي السياق نفسه، أعلنت مصادر مقربة من مكتب المرجع الديني السيد السيستاني أن المكتب لن يستقبل في الفترة الحالية وحتى انتهاء الانتخابات أي مرشح للانتخابات البرلمانية المقبلة. وأكدت المصادر لـ (نينا) أن هذا الإجراء يأتي تأكيداً للبيان الذي أصدره مكتب المرجع السيستاني والذي صرح فيه بعدم دعم أية قائمة أو أي مرشح في الانتخابات البرلمانية.

26/2/2010

 الكونغرس الأميركي: إسناد الديمقراطية العراقية بالوسائل كافة
   قدم أعضاء في الكونغرس الأميركي مشروع قرار يدعم العملية السياسية في العراق، لاسيما الانتخابات التشريعية التي ستجرى الأسبوع المقبل. ويتضمن مشروع القرار الأميركي الذي قدمه أعضاء من الحزبين (الديمقراطي والجمهوري)، إسناد الديمقراطية العراقية بالوسائل كافة، وتقديم الدعم الكامل لإنجاح الانتخابات البرلمانية. كما ينص المشروع بحسب وسائل إعلام أميركية، على "دعوة دول الجوار الى التعاون الأمني مع العراق من خلال منع تسلل الإرهابيين والسلاح الى داخل الأراضي العراقية، إضافة الى مساعدة البلد على تطوير اقتصاده ودعم حملة إعادة البناء والاعمار".
من جهته، أكد السفير الأميركي لدى العراق كريستوفر هيل "التزام الولايات المتحدة بإقامة علاقة طويلة الأمد مع العراق بعد انسحاب قواتها". ونقل بيان للسفارة الأميركية عن هيل قوله في حفل استقبال أقامته السفارة لمناسبة الذكرى 234 لاستقلال الولايات المتحدة أمس الأول: "نود أن يتأكد اصدقاؤنا العراقيون من حقيقة مهمة جداً وهي أننا سوف نكون هنا، طالما رغبوا في بقاء الأميركان في بلادهم".

26/2/2010

 650 مليار دولار قيمة الاستثمارات في العراق
   أعلن رئيس هيئة الاستثمار د. سامي الأعرجي الذي عن مشروع استثماري لبناء مليون وحدة سكنية يكتمل العمل به خلال السنوات الثلاث المقبلة، الى جانب زيادة مستوى انتاج الطاقة الكهربائية، ومشاريع استثمارية أخرى. د. الأعرجي أشار الى تقديم الهيئة معلومات مفصلة عن 700 مشروع مهيأ للاستثمار في العراق أغلبها في قطاعات الإسكان والكهرباء تبلغ أقيامها نحو 650 مليار دولار، معلناً وجود شركات تقدمت لبناء مشاريع كبرى لتطوير معسكر الرشيد ومناطق غرب بغداد، لافتاً في الوقت نفسه الى أن المفاوضات جارية الآن لمنح الرخص الاستثمارية لهذه المشاريع.

26/2/2010

 رفض برلماني واستهجان شعبي
    تعتزم رئاسة الوزراء مفاتحة رئاسة الجمهورية للتدخل بشأن حل قضية إيقاف التعيينات في وزارات الدولة التي طالب بها الائتلاف الوطني العراقي الذي يتزعمه المجلس الأعلى بقيادة السيد عمار الحكيم في حين يتجه عدد من النواب الى تقديم شكوى الى المحكمة الاتحادية اليوم الخميس بسبب تضمين الموازنة الاتحادية للعام الحالي بنداً يوقف هذه التعيينات ويحيلها الى مجلس الخدمة الاتحادي.
وقال النائب حسن السنيد: ان رئيس الوزراء نوري المالكي سيفاتح رئاسة الجمهورية لاتخاذ خطوات قانونية تبطل عمل المادة الخاصة بايقاف التعيينات، مؤكداً أن رئاسة الوزراء غير مسؤولة عن قرار إيقاف التعيينات، وأن هذه الخطوة تتعارض مع إستراتيجية الحكومة الخاصة بالسعي الى القضاء على البطــالة. وقال السنيد في تصريح لـ"الصباح": أن نواب ائتلاف دولة القانون سيقدمون طلب الشكوى للطعن بقرار إيقاف التعيينات في وزارات الدولة، لاسيما بعد تخصيص نحو 115 ألف درجة وظيفية لعام 2010.
وكان النائب همام حمودي قد اكد ان مقترح الائتلاف الوطني العراقي "بربط 115 ألف وظيفة بمجلس الخدمة الاتحادي جاء كي لا تستخدم لأغراض انتخابية".
وبشأن ربط الدرجات الوظيفية بمجلس اتحادي قال السنيد: لا يمكن ربط التعيينات بقضية تشكيل مجلس الخدمة المحلي لأن البرلمان وحتى آخر يوم من انتهاء الفصل التشرييعي له لم يقدم أي اسم ولم تقم الكتل البرلمانية بترشيح الأسماء التي يمكن أن تشغل مجلس الخدمة الاتحادي، لافتاً الى أن تشكيل مجلس الخدمة لن يكون إلا بعد تشكيل الحكومة الجديدة، وقد لا يشكل خلال العام الحالي، مبيناً في الوقت نفسه أن ائتلاف دولة القانون سيعقد مؤتمراً صحفياً اليوم الخميس يبين ملابسات القضية.

28/1/2010

 العراق يطالب الأردن
    دعا علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء المالكي الحكومة الأردنية الى "اتخاذ إجراءات مشددة لمنع المؤتمرات التي تستفز الشعب العراقي وتكرم الذي أسهم بارتكاب أبشع الجرائم بحق شعبه".
يذكر أن مدينة الكرك الأردنية قد ضيفت في الثامن من الشهر الجاري مؤتمراً لعناصر بعثية صدامية مجد النظام المباد، وبحسب ما نقلته وكالة فرانس برس، فإن المهرجان أو المؤتمر أقيم بإشراف نقابة المهندسين الأردنيين وبحضور عدد من الشخصيات الأردنية، كما حضر المؤتمر شاعر النظام المباد عيد الرزاق عبد الواحد.

28/1/2010

 تحرك عراقي (أمني وسياسي) الى دول مجاورة
   أكد عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي أن وفوداً رسمية سواء حكومية أم نيابية ستزور دولاً مجاورة وإقليمية لحثها على دعم الأمن في العراق لاسيما مع توجهه لإجراء الانتخابات العامة. وقال البياتي لـ"الصباح": الوفود ستطالب جميع الدول بإثبات مواقفها إن كانت إيجابية على أرض الواقع، وإعطاء تعهدات على عدم إيوائها الإرهابيين وأزلام النظام المباد الذين يسعون الى التأثير في الانتخابات التشريعية وزعزعة أمن العراق.

28/1/2010

 تنفيذاً لقرارهيئة المساءلة والعدالة 
   أكدت المفوضية العليا للانتخابات العراقية إلغاء المصادقة على مشاركة تسعة كيانات سياسية في الانتخابات المقبلة. وأشارت الى أنه تبعاً لذلك فإنه سيحظر على الكيانات السياسية والائتلافات والمرشحين استخدام أسماء وشعارات الكيانات السياسية الملغاة في الدعاية الانتخابية.
والكيانات التي ألغيت من قائمة المتنافسين في الاقتراع العام هي:
*حزب العدالة الكردستاني العراقي/ أرشد أحمد محمد مصطفى الزيباري
*كتلة كل العراق / جوهر محي الدين جانكير
*الحركة الوطنية للإصلاح والتنمية (الحل) جمال ناصر دلي الكربولي
*سعدي فيصل الجبوري / سعدي فيصل عبد الله إبراهيم الجبوري
*تجمع السواعد العراقية / صالح جعفر فندي ناصر الساعدي
*التجمع الجمهوري العراقي / سعد عاصم عبود الجنابي
*الجبهة العراقية للحوار الوطني / صالح محمد مطلك عمر
*المجلس الوطني لتجمع عشائر العراق / مصطفى كامل حمد شبيب الجبوري
*تجمع الوحدة الوطنية العراقي / نهرو محمد عبد الكريم الكسنزاني
وأشارت المفوضية الى أنه وفقاً لذلك فإن عدد الكيانات المتنافسة في الانتخابات بحسب المحافظات العراقية الثمان عشرة سيكون كما يلي:
بغداد 46، نينوى 30، البصرة 24، ذي قار 21، بابل 22 ، السليمانية 9 ، الأنبار 21 أربيل 9، ديالى 22، كركوك 27، صلاح الدين 22، النجف 20، واسط 21، القادسية 20، ميسان 16، دهوك 7، كربلاء 20، المثنى 16.
كما ستكون هناك سبعة كيانات سياسية للمكون المسيحي سيرد اسمها ورقم اقتراعها في كل اوراق الاقتراع الخاصة بالمحافظات باعتبار العراق دائرة انتخابية واحدة للمكون المسيحي وحده وفق القانون .
وعلى الصعيد نفسه ألغت هيئة المساءلة والعدالة قرار إبعاد 59 مرشحاً من المشاركة في الانتخابات فيما لا يزال القرار ساريا بضد 458 آخرين اتهموا بدعم حزب البعث المحظور أو الانتماء إليه أو الترويج لأفكاره.
وقال المدير العام لهيئة المساءلة والعدالة علي اللامي إن قرار الإلغاء جاء بعد أن تم النظر في طلبات الاعتراض التي قدمها نحوالي 150 من المرشحين المبعدين. وأوضح أن هيئة تضم سبعة قضاة شكلها مجلس النواب شرعت بالتدقيق ومراجعة أسماء المشمولين بقرار الهيئة بخصوص تشابه الأسماء واختلاف البيانات مثل الميلاد أو مسقط الرأس. وأكد اللامي أن من حق المرشحين الذين ما زالوا مشمولين بقرار الإبعاد التوجه إلى هيئة التمييز لتقديم اعتراضاتهم حول حرمانهم من المشاركة في الانتخابات.

26/1/2010

 العراق الجديد: العدالة مقدسة.. والضحايا خالدون
   أعلن الناطق الرسمي بإسم الحكومة العراقية د. علي الدباغ بأنه إستكمالاً للإجراءات اللازمة والتي يحددها دستور العراق، وقانون المحكمة الجنائية العراقية العليا نتيجة للجرم الذي ثبت على المدان علي حسن المجيد لإرتكابه:
1. جريمة القتل الجماعي العمد، وإلحاق ضرر جسدي بأفراد من الجماعة، وإخضاع الجماعة عمداً لأحوال معيشية يقصد بها إهلاكها الفعلي كلياً أو جزئياً كجريمة إبادة جماعية.
2. جريمة القتل العمد كجريمة ضد الإنسانية.
3. جريمة الإبادة كجريمة ضد الإنسانية.
4. جريمة إبعاد السكان أو النقل القسري للسكان كجريمة ضد الإنسانية.
5. جريمة التعذيب كجريمة ضد الإنسانية.
6. جريمة الإخفاء القسري للأشخاص كجريمة ضد الإنسانية.
7. جريمة الأفعال اللاإنسانية الأخرى ذات الطابع المماثل التي تتسبب عمداً في معاناة شديدة أو في أذى خطير يلحق بالجسم أو بالصحة العقلية أو البدنية كجريمة ضد الإنسانية.
8. جريمة تعمد توجيه هجمات ضد السكان المدنيين بصفتهم هذه أو ضد أفراد مدنيين لايشاركون مباشرة بالأعمال الحربية كجريمة.
9. جريمة تعمد توجيه هجمات ضد مبان مخصصة لأغراض دينية تعليمية كجريمة حرب.
10. جريمة نهب أي بلدة أو مكان حتى وإن تم الاستيلاء عليه عنوة كجريمة حرب.
11. جريمة إصدار أوامر بترحيل السكان لأسباب تتصل بالنزاع مالم يكن ذلك من أجل المدنيين المعنيين أو لأسباب عسكرية ملحة كجريمة حرب.
12. جريمة تدمير أو الاستيلاء على ممتلكات الطرف المعادي مالم يكن التدمير أو الاستيلاء أمراً ألزمته ضرورات الحرب كجريمة حرب.
13. تنفيذ العقوبة الأشد بحق المدان علي حسن المجيد.
وهذه الجرائم وإن كان قد تم تجريم المدان عليها إلا أنه لا ينحصر فقط في هذه القضية بل يمتد الى مشاركته بصفته أحد أركان النظام البائد في جرائم عديدة أخرى مع المجرم صدام حسين، وإن كانت المحكمة الجنائية العراقية العليا ستوقف الإجراءات القانونية بحق المدان بتلك الجرائم والتي تشمل حملة إعدامات لعلماء ومفكرين وفنانين وأدباء وشعراء ومواطنين عراقيين شملت جميع العراقيين ولم تستثن طائفةً او قوميةً منها، وشن حروباً على دول الجوار وراح ضحيتها الكثير من الضحايا من العراقيين وشعوب دول المنطقة، وخلفت ورائها تدميراً هائلاً للعراق والمنطقة، ومارس قتلاً وإبادة جماعية ضد العراقيين، وقمع الإنتفاضة عام 1991 بمقابر جماعية لايزال البعض منها مجهولاً، ومارس جرائم التهجير وجرائم كبيرة ضد الإنسانية بحق العراقيين.
وأوضح د. الدباغ أن تنفيذ حكم الإعدام شنقاً حتى الموت بحق المدان حسب القانون تم يوم الأثنين 25 كانون الثاني 2010، وبحضور عددٍ محدود من هيئة التنفيذ المكلفة بهذا الأمر من السلطة التنفيذية حيث قاموا بعملية تنفيذ الحكم بحضور قاضٍ ومدعٍ عام وطبيب ورجل دين، وتم مراعاة كل الشروط واللوائح القانونية خلال عملية تنفيذ الحكم، وتم إبلاغ جميع الحضور الإلتزام بقواعد السلوك والإنضباط الذي يفرضه القانون وإحترام تنفيذ هذا النوع من الأحكام. وأكد د. الدباغ على التزام الجميع بتعليمات الحكومة ولم يسجل أي خرق أو هتاف أو توجيه أي كلمات تسيء الى تنفيذ هذا الأمر أو تعرض المدان الى أي نوع من الإهانة أو التشفي.
وسيتم إبلاغ ذوي المذكور رسمياً عبر الجهات الحكومية الرسمية، وسيتم الطلب منهم استلام جثمان المدان حسب وصيته.

26/1/2010

 اتهامات.. عارية عن الصحة 
  أكد رئيس مجلس النواب إياد السامرائي لنائب الرئيس الأميركي جو بايدن "الالتزام بالأطر القانونية والدستورية في التعامل مع ملف قرارات هيئة المساءلة والعدالة الذي وصفه بالحساس"، معرباً عن "ثقته التامة في قدرة القضاء والهيئة التمييزية على التعامل مع هذا الملف بمهنية عالية". ورفض السامرائي "الاتهامات التي ساقتها بعض القوى السياسية أن قائمة المشمولين بالاجتثاث قد بنيت على أساس طائفي"، قائلاً إن تلك "الاتهامات التي وصفها بالعارية عن الصحة إنما سيقت من أجل كسب التأييد السياسي لا أكثر".

24/1/2010

 شركة أميركية ترغب باستثمار 18 حقل نفط وغاز في ديالى 
   قال رئيس هيئة استثمار ديالى المهندس مجول مهدي لـ(الصباح): أن مجلس المحافظة يدرس طلباً قدمته شركة استثمارية أميركية ترغب بتطوير 18 حقلاً للنفط والغاز موزعة بين مناطق خانقين، وجنوب بهرز، والمنصورية، وعين ليله في قره تبة، مشيراً الى أن المشروع سيسهم بتغطية الحاجة الفعلية للمنتجات النفطية في المحافظة مع توفير كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية بواسطة استخدام الغاز لتشغيل محطات التوليد الى جانب القضاء على البطالة.
وأكد مهدي أنه تم تخصيص 200 دونم في الجانب الشرقي لمدينة بعقوبة لإنشاء أكبر المجمعات السكنية في ديالى والذي سينفذ عن طريق شركات عراقية وتركية بكلفة 247 مليون دولار، ويضم ثلاثة آلاف وحدة سكنية تباع للمواطنين بطريقة التقسيط المريح، موضحاً أن المشروع يحتوي على جميع المرافق المهمة مثل رياض الأطفال والمراكز الصحية والمدارس والأسواق بالإضافة الى تخصيص 15 مليون دولار لإنشاء مدينة ألعاب وفق الطراز التركي على مساحة 40 دونماً في حي المعلمين وسط قضاء بعقوبة تابعة لمديرية البلديات. وبين أنه تم تخصيص 60 مليون دولار لإنشاء معمل كبير لصناعة مقاطع الألمنيوم الذي يعد من أكبر المشاريع الصناعية في ديالى.
 

24/1/2010

 600 ألف فرصة عمل للعاطلين و115 ألف درجة وظيفية
  اكد وزير المالية باقر جبر الزبيدي أن الحكومة خصصت مبلغ 20 مليار دولار لتنفيذ مشاريع استثمارية جديدة ستسهم في توفير أكثر من ستمائة ألف فرصة عمل للعاطلين، إضافة الى موافقتها على توفير أكثر من 115 ألف درجة وظيفية موزعة بين عدد من الوزارات من بينها الداخلية والدفاع والتربية والصحة لتشغيل الأقسام والدوائر التي تم افتتاحها مؤخراً في تلك الوزارات. وأشار الى أن الوزارة ستضع خطة لتثبيت المتعاقدين مع دوائر الدولة على الملاك الدائم وخصوصاً المجتهدين منهم، مشيراً الى أن عملية تثبيتهم ستكون على مراحل خلال السنوات المقبلة، مشيراً الى أن الموازنة العامة للدولة لا تتحمل نفقاتهم دفعة واحدة.

24/1/2010

الموسوي: الأميركيون يتدخلون إذا اشتدت الأمور
   قالت عضو إئتلاف دولة القانون النائبة سميرة الموسوي إن "الدور الأميركي في الشأن العراقي يقتصر على تقديم الاستشارة للفرقاء السياسيين بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة". ومضت الموسوي إلى القول إن الأميركيين يتدخلون "إذا اشتدت الأمور، وباتت تهدد النظام الديموقراطي"، لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين، مشيرة إلى أن "الدور الأميركي لا يتعدى أن يكون استشارياً بالتعاون مع الأمم المتحدة".

20/1/2010

 أضخم مشروع بحري
   أكد عصمت عامر جياد مدير الشركة العامة للنقل البحري لـ(المدى) استعداد العراق وسوريا وتركيا لتنفيذ أضخم مشروع بحري عالمي مبيناً أن المشروع يهدف الى نقل البضائع التجارية والاستثمار العالمي من أوربا الى آسيا وبالعكس عن طريق الخط العراقي - التركي – السوري.
وأضاف في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء: أن المشروع يعد أكبر المشاريع الاستثمارية والاقتصادية أعدته الكفاءات الهندسية العراقية لوصول البضائع التجارية الأجنبية الى العراق وبكلفة أقل، وبوقت قياسي وسريع، وأشار الى أن أهميته تنحصر بتطوير الملاحة البحرية وإيصالها الى نقلة نوعية متطورة عالمياً ودولياً إضافة الى تطور الاقتصاد العراقي وتنوعه الذي سيدعم الشركات التجارية والاقتصادية بالبضائع اللازمة وبكلفة أقل مما كانت تحصل عليه في السابق، وتابع: سمي هذا المشروع الضخم عالمياً بمشروع (النفط البديل) نظراً لأهميته البالغة ومنافسته الشديدة للنفط، وهو أكبر منفع اقتصادي ومالي يعود بالفائدة على العراق بالدرجة الأساس وبشكل كبير وعلى الدول المشاركة والدول الأوربية، وأوضح جياد أن الجذور الأساسية للمشروع تعود إلى عام 2009.

20/1/2010

 بغداد تدعو عمان لمنع مؤتمرات تمجد الطاغية صدام
   طالب مسؤول عراقي الحكومة الأردنية الثلاثاء باتخاذ "إجراءات مشددة" ضد عناصر من حزب البعث أقاموا مؤتمراً يمجد ما تسمى بـ"المقاومة" والطاغية صدام المقبور.
وقال علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء المالكي "ندعو الحكومة الأردنية الى اتخاذ إجراءات مشددة لمنع المؤتمرات التي تستفز الشعب العراقي وتكرم الذي أسهم بارتكاب أبشع الجرائم بحق شعبه".
ونشر موقع "البصرة نت" الثلاثاء صوراً لمهرجان أقيم في الثامن من الشهر الجاري في مدينة الكرك الأردنية تحت شعار "الوفاء للشهيد صدام حسين ورفاقه". ورفعت لافتات كتب عليها "الشهادة والمقاومة طريق العودة والتحرير".
وأقيم المهرجان بإشراف نقابة المهندسين الأردنيين بحضور عدد من الشخصيات الأردنية والعراقية، بحسب الموقع . ومن الحضور كان عبد الرزاق عبد الواحد الملقب بـ"شاعر القادسية" في إشارة الى الحرب المجنونة التي جرت بين العراق وإيران (1980 و1988) .
وتقيم عدد من قيادات حزب البعث العراقي المنحل في الأردن منذ سقوط المجرم صدام على يد القوات الأمريكية في التاسع من نيسان عام 2003، كما لجأ إلى الأردن عدد من أفراد أسرة صدام منهم ابنته رغد، فضلاً عن أسرة نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز. ويذكر أن رئيس الوزراء المالكي دعا خلال لقائه بالأمين العام المساعد للجامعة أحمد بن حلي، في الثالث عشر من شهر كانون الثاني الحالي، الجامعة العربية إلى القيام بدور إيجابي لوقف أعمال التحريض على العنف ضد العراق في وسائل إعلام عربية.
وفي معرض الرد على سؤال بشأن الموقف من المؤتمر الذي أقيم في بيروت تحت عنوان "ملتقى دعم المقاومة الدولي" ودعي إليه رئيس هيئة العلماء المسلمين حارث الضاري المطلوب بدعاوى دعم الإرهاب، قال الموسوي: "نعتبر مؤتمر بيروت إساءة للمقاومة، لأنه لا يمكن الجمع بين مقاومة حقيقية لها مشروع واضح وصريح وبين مجموعة من الإرهابيين أو القتلة أو الهاربين من وجه العدالة". وأشار الموسوي إلى أن هذا المؤتمر يشكل إساءة للعراق أيضاً، معرباً عن دهشته من سماح الحكومة اللبنانية بانعقاد المؤتمر على أراضيها".

20/1/2010

 العراق يخطو ليكون من أكبر دول انتاج النفط في العالم
    توشك صناعة النفط العراقية التالفة والتي ينهشها الخراب على أن تبدأ مرحلة إعادة هيكلة جذرية، فيما يعتقد الخبراء أنه بحلول نهاية العقد فإن العراق قد يصبح أكبر دول العالم إنتاجاً للمادة الخام. إلا أن ثمة تحديات أساسية تقف في وجه صناعة النفط العراقية، وعليها أن تجتازها، غير أن نجاح العراق في الوصول إلى هذا الطموح يعتمد على تنوع الاستثمارات الدولية في هذا المجال. ومنحت وزارة النفط العراقية مؤخراً، عقود استغلال وتطوير لحقولها النفطية لما يزيد على 10 شركات ومؤسسات عملاقة من مختلف أنحاء العالم بحيث تتم زيادة الإنتاج العراقي من النفط خلال السنوات السبع المقبلة إلى 11 مليون برميل يومياً. ويشكل هذا الرقم، أي 11 مليون برميل يومياً، خمسة أضعاف الإنتاج العراقي الحالي من النفط، كما أنه يضع العراق في مصاف أكبر دولتين منتجتين للنفط في العالم، روسيا والسعودية. ويمتلك العراق تحت أرضه ما لا يقل عن 115 مليار برميل من احتياطي النفط، ما يجعله ثالث أكبر بلد في الاحتياطي النفطي بعد السعودية وكندا. ويعتقد المحللون أن هناك كميات أخرى غير مكتشفة من النفط، ما يعني أن احتياطيات العراق من النفط ربما تكون أكبر بكثير من المعلن، خصوصاً وأن الصحراء الغربية لم تخضع لعمليات استكشاف بحثاً عن النفط.

14/1/2010

 مساع نيابية لاستعادة أراض عراقية
     تشغل إعادة النظر بالاتفاقيات الحدودية المبرمة من قبل النظام السابق مع عدد من الدول المجاورة حيزاً واسعاً في اهتمامات قوى نيابية طامحة باستعادة مناطق برية شاسعة أو حدود مائية منحت لهذه الدول بشكل غير مدروس خلال العقود الماضية. وترى هذه القوى أن ملف الحدود بما يحمله من تعقيد سيكون في سلم الاهتمامات الحالية والمقبلة عبر اللجوء الى آلية الحوار والمفاوضات وإقامة دعاوى أمام محاكم دولية للبت بمطالب استعادة هذه الأراضي، بعد تجاوز مبررات إبرامها. ويقول نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني سعدي البرزنجي لـ"الصباح": ان "الاتفاقيات الحدودية التي أبرمها النظام السابق بحاجة الى إعادة النظر كونها فرطت بثروات وحدود وأراضي ومياه العراق". وتابع البرزنجي: أن "اتفاقية الجزائر المشؤومة أبرمت للتخلص من مشكلة داخلية يمكن حلها عراقياً تمثلت بالقضاء على الثورة الكردية التي نادت بحقوق وطنية وتم التنازل لشاه إيران عن نصف شط العرب ومناطق حدودية مهمة"، مشدداً على ضرورة إعادة النظر بالاتفاقية كونها عقدت تحت ظروف استثنائية، وأن الوضع تغير وبات الكرد طرفاً أساسياً في العملية السياسية ومساهمين بحكم البلاد". ووقعت (اتفاقية الجزائر) في 13 حزيران العام (1975) بين النظام السابق وشاه إيران، لكن العراق اعتبر الاتفاقية ملغاة، عندما بدأت الحرب العراقية - الإيرانية في العام 1980، وتنص الاتفاقية على تقسيم شط العرب طبقاً لخط التالوك، وهو يمثل أعمق نقطة داخل الممر المائي، على أن تقوم ايران من جانبها بوقف دعمها للكرد الذين كانوا يخوضون نضالاً ضد النظام الديكتاتوري في ذلك الوقت. وأوضح البرزنجي أن "العراق تنازل عن أراض الى السعودية في منطقة الحياد، إضافة الى تنازله عن مساحات شاسعة للأردن بدون وجه حق"، مؤكداً السعي الى "إعادة النظر بالاتفاقيات الخاصة بالحدود مع مختلف دول الجوار من خلال الحوار والمفاوضات".
من جانبه، دعا النائب عن الكتلة العربية المستقلة عبد مطلك الجبوري الحكومة الى رفع دعاوى أمام المحاكم الدولية والاستعانة بالتحكيم الدولي من أجل استعادة الأراضي الممنوحة من قبل النظام السابق الى الأردن والسعودية والكويت مع تدخل أممي لتنفيذ اتفاقية الجزائر بما يخص الحدود مع إيران. ولفت الجبوري لـ"الصباح" الى أن "كثيراً من الاراضي بحوزة مختلف دول الجوار ومنها منطقة الرويشد في الأردن ومنطقة الحياد مع السعودية كما أن الحدود مع الكويت كانت عند منطقة العبدلي في العام 1963، أما الآن فمساحة واسعة من أم قصر والكثير من مزارع سكان البصرة لدى الكويت ويجب أن نعمل على استعادتها".
بدوره، رأى النائب عن الفضيلة عبد الكريم اليعقوبي أن الاتفاقيات المبرمة سابقاً بين العراق وبعض الدول مازالت ملزمة للحكومة مالم يتم إلغاؤها. وطالب اليعقوبي بـ"دراسة الاتفاقيات المبرمة مع مختلف دول الجوار وإعادة النظر فيها، خاصة أن بعض هذه الاتفاقيات تتضمن قرارات مستعجلة وغير صحيحة.

14/1/2010

 صفية السهيل: عرقلة القوانين ستؤثر سلباً على ثقة المواطن بالبرلمان
   أشارت أكدت النائبة المستقلة صفية السهيل أن القوى السياسية العراقية الوطنية تعتمد بحل خلافاتها على الحوار والمنقاشة فيما بينها دون اللجوء الى أي تدخل خارجي من أي جهة كانت. وأضافت السهيل لـ (واع) لقد أثبتت التجارب بأن التدخلات الخارجية في الشؤون العراقية الداخلية لاسيما أثناء الخلافات فأنها تعقد الأمور وتؤخر الوصول الى حل لأنه يعتمد على التسويات والصفقات بالمقابل. مضيفة أن "العراقيين حصلوا على مافيه الكفاية من التشنجات والمساومات نتيجة تلك الخلافات" .
وبينت أن "أي عرقلة للقوانين في هذه الفترة المتبقية من عمر البرلمان ستؤثر سلباً على ثقة المواطن العراقي بالمؤسسة التشريعية بشكل يحبط من عزيمة الناخب في المشاركة بالانتخابات المقبلة"، مشيرة "يجب عدم تأخير الموازنة أكثر مما هو حاصل. لأن المتضرر هو المواطن بسبب تأخير المشاريع الخدمية التنموية في جميع المحافظات ونحن الآن بحاجة الى دفع وتحريك عملية البناء وليس تعطيلها".

14/1/2010

 نجل محمد باقر الصدر ينضم الى إئتلاف دولة القانون
    أعلن نجل مؤسس حزب الدعوة الإسلامية المرجع الديني والمفكر الإسلامي السيد محمد باقر الصدر الذي أعدمه الطاغية المقبور صدام ومعه أخته السيدة آمنة الصدر في ظروف غامضة في العام 1980، السيد جعفر الصدر انضمامه الى إئتلاف دولة القانون التي يتزعمها رئيس الحكومة نوري المالكي.
وقد غادر السيد جعفر الصدر العراق في العام 1998 لتمثيل مرجعية السيد محمد محمد صادق الصدر (أغتيل مع ولديه مصطفى ومؤمل في 1999) في إيران إلا أنه تفرغ لطلب العلم والاطلاع على ثقافة الأمم والشعوب عبر النصوص المترجمة والحديثة، ويعرف عن السيد جعفر الصدر إسلامه المعتدل ومنهجه الوسطي المقارب للموضوعية والرؤية الحداثوية.

12/1/2010

 شمول نقيب الصحفيين العراقيين بـ (اجتثاث البعث)
    قررت وزارة الثقافة إلغاء أمر تعيين نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد عزيز جاسم اللامي من وظيفته في دار ثقافة الأطفال التابعة للوزارة لشموله بإجراءات قانون اجتثاث البعث.
وأصدر وزير الثقافة ماهر دلي الحديثي أمراً وزارياً بإلغاء التعيين استنادا لقرار لجنة التحقق من إعادة تعيين المفصولين السياسيين. وأشار الأمر الوزاري الى سحب الحقوق والامتيازات التي منحت للامي على أساس أنه من المفصولين السياسيين.
وكان اللامي قد قدم أوراقاً تشير الى تعرضه الى الفصل السياسي إبان النظام السابق إلا أن اللجنة المشكلة من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء اكتشفت أن الموما إليه لم يتعرض للفصل السياسي ومشمول بقانون اجتثاث البعث .

12/1/2010

عمر الهيجل: استبعاد المطلك لاتهامه بالتحريض على الإرهاب
    قال قال عضو مجلس النواب العراقي عمر الهيجل عن جبهة التوافق نحن لا نعول كثيراً على التصريحات الإعلامية سواء أكانت من هيئة المساءلة والعدالة أو من الشخص الذي صدر بحقه قرار الاستبعاد.
وأوضح الهيجل لـ (واع) أن "يوم غد سوف تكون لنا جلسة في مجلس النواب وسيكون من ضمن جدول أعمالنا طرح هذه القضية ومناقشتها والسماع من لجنة المساءلة والعدالة داخل البرلمان ماهي الأسس القانونية التي صدر عليها هذا القرار".
وأضاف الهيجل "حسب ما علمنا إن القرار الذي صدر من هيئة المساءلة والعدالة بحق المطلك ليس كونه منتمياً لحزب البعث وإنما على أساس التحريض والدعم للإرهاب وماشابه ذلك وأن القانون العراقي يحق له أن يستبعد مثل هؤلاء الأشخاص"، مبيناً أنه "يوجد هنالك اتجاهين في المسالة الاتجاه الأول هو هناك ضغوطات سياسية لحل المشكلة سياسياً، والاتجاه الثاني هو اللجوء الى القضاء العراقي وهذا يستغرق وقتاً طويلاً".
وأوضح "لا نعتقد إن هناك فرصة كبيرة لتصليح الموقف حسب مايقولون في لجنة المساءلة والعدالة لأنهم اعتمدوا على مذكرة رفعت من قبل نائب رئيس مجلس النواب الثاني عارف طيفور بخصوص هذا الموضوع وإنهم قاموا بجمع أدلة وتسجيلات وماشابه ذلك وربما تعرض على المحاكم المختصة بهذا الشأن"، مؤكداً "أنها مسالة معقدة ولم نكن نريد أن يعكر صفوة الانتخابات القادمة مثل هذه المفاجئات التي لم تكن بحسبان الجميع لأن صندوق الانتخابات والناخب العراقي يكون له قول الفصل في استبعاد هذا الطرف أو ذاك وليست هذه القرارات التي ربما تحسب في هذا الوقت على إنها قرارات سياسية أو انتخابية".
وأشار الى أن "الهيئة تعمل منذ سقوط النظام والى يومنا هذا ولم نستطع في مجلس النواب أن نشكل أو نصوت على هيئة المساءلة والعدالة الجديدة وبالتالي ليس هناك تمييز بحق قرراتها" .

10/1/2010

 إقرار عقود نفطية باستثمارات تفوق مئة مليار
   صدقت الحكومة العراقية كل العقود التسعة الموقعة مع شركات أجنبية لتطوير حقول نفطية، ما يمهد الطريق أمام استثمارات ضخمة، الأمر الذي سيزيد إنتاج العراق اليومي في غضون ست سنوات إلى إثني عشر مليون برميل ليرتقي بذلك إلى مصاف كبار المنتجين في العالم.
وقال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد: إن مجلس الوزراء أدخل تعديلات قانونية طفيفة على العقود المبدئية الموقعة مع سبعة اتحادات شركات عالمية من أميركا وأوروبا وآسيا وإفريقية إثر مزاد دولي. وقال جهاد: إن وزارة النفط تسلمت وثائق رسمية من شركات «شل» الأنغلوهولندية و«بتروناس» الماليزية و«جابكس أوف جابان» اليابانية، وشركة النفط الوطنية الأنغولية «سونانغول» تعلن فيها قبولها بتلك التعديلات. وأضاف: إن اتحادات شركات أخرى تتزعمها «لوكويل» و«غازبروم» الروسيتان وشركة النفط الوطنية الصينية «سي إن بي سي» أبلغت الحكومة عبر الهاتف موافقتها على توقيع العقود التي خضعت لتعديلات. وأكد جهاد أن الشركات المتعاقدة مع الحكومة ستستثمر أكثر من مئة مليار دولار، وستتقاضى تلك الشركات رسوماً عن الكميات المنتجة من الحقول المتعاقد عليها، ومنها حقول مجنون وغرب القرنة (المرحلة الثانية) والزبير في محافظة البصرة بجنوب العراق. وتقول الحكومة العراقية: يتعين الآن على الشركات التي تقبل بالتعديلات أن توقع عقوداً نهائية كي تصبح تلك العقود سارية على الفور، وهو ما سيسمح لها بمباشرة استغلال وتطوير الحقول النفطية المتعاقد بشأنها.

7/1/2010

بغداد تدعو لوقف دعوات الكراهية المنطلقة من السعودية
   أهاب أهاب الرئيس طالباني بالعاهل السعودي العمل على وقف الإساءات التي يبديها بعض رجال الدين السعوديين بأن يسعى الى التنوير بمخاطر دعوات الفرقة والتحريض على الكراهية، والإهابة بالعلماء في السعودية الى أن تكون فتاواهم وخطبهم لبنات في صرح وحدة المسلمين وحضاً على الحوار والبحث عن الجوامع المشتركة وسبل الألفة والتعايش. وأشار طالباني رسالة بعثها للملك عبد الله الى "أن ثمة أصواتاً تتعالى بين الحين والحين تذر بذور البغضاء التي نهى عنها رب العزة والجلالة. وكانت الإساءة التي وجهت أخيراً الى أشقائنا في الدين والوطن شيعة العراق وعامة الأخوة الشيعة أسوأ الأثر، فهي تصب في سياق دعوات الفرقة والخصام التي كانت واحدة من عوامل إشعال نيران العنف التي طالت بلادنا وبلادكم وبلدانا وشعوباً أخرى". وقد أكد طالباني على "أن مثل هذه التجاوزات المرفوضة هي إساءة الى العراقيين جميعاً وهي معول هدم وتقويض للأخوة الإسلامية".
ومن جهته، طالب رئيس الوزراء المالكي السعودية بمنع الأفكار التكفيرية والإساءة للرموز الدينية. وطالب المالكي الحكومة السعودية باتخاذ موقف واضح لمنع الإساءات التي توجه الى المرجعية الدينية من بعض الخطباء السعوديين الذين "يحملون أفكاراً عدائية وتكفيرية".

7/1/2010

 المالكي: العراق اليوم هو الأقوى
   قال رئيس الوزراء نوري المالكي خلال احتفال بتدشين مشروع مائي كبير بقضاء المناذرة بمحافظة النجف اليوم أن "الدستور يحتاج الى مراجعة تأخذ بنظر الاعتبار تجربة السنوات الأربع الماضية على تشريعه". وأضاف أنه "ليس محرماً إعادة النظر ببعض بنود الدستور وتغييرها من أجل الغاء المحاصصة والطائفية والتفريق بين المواطنين على أساس الحزبية والطائفية والانتماء الديني أو القومي". وشدد على أن "تغيير الدستور ضروري من أجل تحقيق الأمن والاستقرار السياسي" داعياً الناخبين الى التدقيق في اختياراتهم للمرشحين الى الانتخابات المقبلة في آذار (مارس) المقبل. وحذر المالكي السياسيين من استمرار التجاذبات فيما بينهم والتي قال أن "الإرهابيين يستفيدون منها ويعملون على تعميقها من أجل تهيئة مناخات استمرارهم بعملياتهم الإرهابية". وشدد بالقول أنه "لا أمن بدون استقرار سياسي ولا استقرار سياسي بدون أمن يحقق للبلاد الشروع بالإعمار والاستثمار الي يقدم للمواطنين الخدمات الأساسية ومتطلبات الحياة الاقتصادية". وأضاف أن "تهديدات القاعدة وعناصر النظام السابق للإعمار قد انتهت، وبدأت الاستثمارات تتدفق على العراق، وانتهى تخريب المنشآت النفطية بشكل زاد من الانتاج النفطي ودر على البلاد المزيد من المداخيل المالية الضرورية للإعمار". وطالب الناخبين بعزل من قال أنهم "يعيشون بفكر وتجربة النظام السابق أو ممن لهم ارتباطات خارجية ومنعهم من الوصول الى البرلمان".
وبالأمس، قال المالكي أثناء حضوره المؤتمر التأسيسي الأول لعشائر محافظة بغداد: "لاتتصوروا أن العراق يسكت على المتجاوزين على أرضه وسمائه، وأن العراق اليوم هو الأقوى، وكما شمخنا بوجه الإرهاب وقضينا على الطائفية من خلال الوحدة والمصالحة الوطنية، علينا أن نبقى كذلك في عملية البناء". مضيفاً "أننا نفتخر بعودة العراق إلى محيطيه العربي والإسلامي والدولي، وعودة علاقاته الدبلوماسية"، وأردف أننا:"اصبحنا نتجه إلى الإصلاح الإجتماعي ورعاية الأيتام والأرامل والفقراء وتوفير أجواء التربية والتعليم، وبدأت إمكانيات البلد بالتحسن". وأوضح المالكي فيما يخصّ جولة التراخيص في وزارة النفط قائلاً: "نفتخر بعقود النفط وجولة التراخيص التي أجرتها وزارة النفط بشفافية بعيداً عن الأبواب والغرف المغلقة، حتى أصبحت هذه العملية محط احترام العالم الذي قدم لنا التهاني والتبريكات على هذه الخطوة المتقدمة التي بدأ العراق بعدها يصنف بعراق ما قبل العقود، وعراق ما بعد العقود". وختم المالكي بقوله: "يجب أن يكون لرئيس الوزراء المقبل الحرية في إختيار الوزراء الأكفاء وأصحاب الخبرة والتخصص خصوصاً في الوزارات الخدمية، حتى يمكن بعد ذلك محاسبته".

4/1/2010

 إرث الطاغية: العراق فقد (20 ألف كم مربع) من أراضيه
     أكد رئيس مجلس النواب د. إياد السامرائي أن "العراق فقد نحو 20 ألف كيلو متر مربع من أراضيه جراء الاتفاقيات التي وقعها (النظام السابق) مع دول الجوار، وأن مجلس النواب سيتابع إجراءات الحكومة بخصوص البئر الرابعة لحقل الفكة" مبيناً أنه "سيتم التواصل مع الوزراء المعنيين في سبيل معالجة المسألة، إضافة الى توظيف العلاقات الخارجية لإيجاد الضغط لحل هذه القضية".
وشدد رئيس البرلمان على أن "الوضع العراقي لا يحتمل أي شكل من أشكال التنازلات عن الأرض"، موضحاً أن "وزير الخارجية هوشيار زيباري شرح لدى استضافته في البرلمان مؤخراً أبعاد المشكلة وضرورة الانتهاء من قضية ترسيم الحدود". وتابعا أن "الحدود العراقية - الإيرانية واضحة جداً، وعلى الحكومة فتح باب النقاش مع نظيرتها الإيرانية بشأن بنود اتفاقية العام 1975، إن كان لديها ملاحظات بشأن هذه الاتفاقية، من أجل حسمها وتثبيت الدعامات الحدودية بين البلدين".
يشار الى أن النائب محمود عثمان قد كشف لـ"الصباح" الاسبوع الماضي، عن وجود مساع نيابية الى تعديل وإلغاء بعض بنود اتفاقية الجزائر التي وقعها الطاغية صدام مع شاه إيران في العام 1975.

4/1/2010

 أسرة الإمام الخميني تعتزم الهجرة الى النجف بالعراق
    قالت مصادر في الحوزة العلمية الدينية في قم أن حفيد الإمام الخميني "السيد حسن الخميني" وباقي أفراد أسرة السيد الخميني قرروا مغادرة إيران والتوجه الى النجف الأشرف في العراق.
وأكدت المصادر إن السيد حسن الخميني اتخذ هذا القرار عقب الاعتداء على المقر السابق لإقامة جده الإمام الخميني في حسينية جماران عندما كان الرئيس السابق محمد خاتمي يلقي خطاباً في ذكرى عاشوراء. ولم توضح المصادر ما إذا كانت إقامة أسرة الإمام الخميني في النجف ستكون بصفة دائمة أم أنها ستكون مؤقتة. وبحسب المصادر ذاتها فان بعض المعتدلين في التيار المحافظ يحاولون إثناء حسن الخميني عن قراره وسط مخاوف من تعرضه للقتل على أيدي المتشددين الذين ينادون علناً هذه الأيام بإعدام من يصفونهم برؤوس الفتنة والمحاربين لله وللرسول. يشارالى أن السيد حسن الخميني أيد الزعيم الاصلاحي مير حسين موسوي أثناء الحملة الانتخابية، وقاطع مراسم تنصيب الرئيس محمود أحمدي نجاد، كما يقوم بزيارات لأسر المعتقلين الإصلاحيين ومن يفرج عنه منهم ..

4/1/2010

 تضاعف عدد مستخدمي الإنترنت في العراق بـ (22) مرة
   "العراق أقل الدول رقابة على الشبكة العنكبوتية والأكثر حرية في مجال النشر الإلكتروني".. هذا ما قالته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وذلك في تقرير جديد أعدته وأعلنته الأربعاء 23 ديسمبر 2009، وتحت عنوان (شبكة اجتماعية واحدة، ذات رسالة متمردة) يتناول موقف الحكومات العربية في 20 دولة من حرية استخدام الإنترنت، فضلاً عن أربعة من الأدوات والمواقع التي أجاد مستخدمي الإنترنت العرب - وبخاصة الشباب – استخدامها وهي "المدونات، الفيس بوك، تويتر، يوتيوب" في صراعهم لانتزاع حقهم في التعبير عن الرأي.وأشار التقرير الى أنه وبعد سقوط الطاغية صدام سعى العراقيون بشدة لاكتشاف شبكة الإنترنت. وعلى الرغم من أن خدمة الإنترنت العراقية تواجه العديد من المشاكل، إلا أن المزيد والمزيد من العراقيين، لاسيما الشباب منهم، باتوا يستخدمون شبكة الإنترنت.
وجاء في التقرير: (أدمن العراقيون الإنترنت).. هكذا وصفت صحيفة محلية عراقية حب العراقيين الجديد وهو الإنترنت، حيث يشهد عدد مستخدمي الإنترنت في العراق زيادة مضطردة حيث تضاعف عدد مستخدمي الإنترنت نحو 22مرة خلال الأعوام الست الأخيرة. وقد أصبح للإنترنت شعبية كبيرة في العراق حتى أن الأمم المتحدة اختارت الإنترنت وسيلة لتشجيع العراقيين على التصويت في انتخابات مجالس المحافظات في البلاد في عام 2009. و قد لاقى موقع "صوِّت للعراق" ، الذى تدعمه الأمم المتحدة نجاحاً كبيراً.
وأشار التقرير الى أن دخول خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية يعد سبباً رئيسياً في تنامي عدد مستخدمي الإنترنت، بعد إتجاه العديد من مزودي الخدمة لتقديمها، وفي ربيع العام الحالي 2009، نظمت وزارة الخارجية الأميركية زيارة لوفد يضم ممثلين عن عدد من شركات المعلوماتية تتضمن (تويتر، ووردبرس، يوتيوب، وجوجل، وإيه تي آند تي). بهدف استكشاف فرص جديدة لدعم الحكومة العراقية والمنظمات غير الحكومية في العراق في صناعة وسائل الإعلام الجديدة الناشئة". وعلى الرغم من أن عدد مستخدمي الإنترنت آخذ في الزيادة في العراق ، مقارنة بالوضع قبيل سنوات قليلة إلا أن النسبة ما زالت قليلة جدا بالنسبة لحجم السكان، إذ لا تزيد نسبة يتمكنون من الوصول لشبكة الإنترنت من منازلهم عن 5% فقط من العراقيين، كما يعتبر أغلب العراقيين خدمة الإنترنت المنزلي "خدمة سيئة" مما يجعلهم يلجئون لمقاهي الإنترنت كحل لهذه المسالة. وتقدم مقاهي الإنترنت خدمة الإنترنت بالكفاءة و الخصوصية اللازمة لتصفح الإنترنت بحرية وتقدم غرف معزولة أو كبائن للعملاء. ويحظى هذا الشعور بالخصوصية بتقدير كبير من الشباب العراقي (الذي يشكل الغالبية العظمى من مرتادي مقاهي الإنترنت).

30/12/2009

 البياتي: مسودة قانون السلوك الانتخابي تتناقض مع الدستور في أغلب موادها
     أكد النائب عباس البياتي عن (إئتلاف دولة القانون) أن مسودة قانون السلوك الانتخابي تتناقض مع الدستور في أغلب موادها. وأن دوافع سياسية تقف وراء تبني هذا المشروع وهو يهدف تحقيق مصلحة كتل معينة ومحدودة ولا يصب في مصلحة العملية السياسية بل سيؤدي إلى سجال يضعف هذه العملية. وأن الدستور العراقي لا يعطي صلاحية لمجلس رئاسة الجمهورية أن تحدد من سلطة رئيس الوزراء والحكومة تحت إي ظرف أو حال , مبيناً بأن جعل الحكومة أن تقوم بتصريف الأعمال مناقضة صريحة لنصوص الدستور وتجاوز عليها حيث من البديهيات الدستورية والقانونية المعروفة في العالم أن الحكومات تتحول إلى تصريف أعمال في الفترة بين انتهاء الأمد الدستوري للحكومة الحالية وتشكيل حكومة جديدة. وإن الإصرار على أقرار القانون من شأنه أن يؤدي إلى تجميد الحكومة وبالتالي سيؤدي إلى تجميد مصالح الناس وتقييد الحكومة من تقديم الخدمات أو القيام بأي نشاط أو إصدار أي قرار لمدة أكثر من (8 أشهر) إن لم يكن أكثر. واوضح البياتي أن مسودة قانون السلوك الانتخابي يعطي الكتل السياسية حق التدخل في شؤون مفوضية الانتخابات من خلال تشكيل لجنة من أعضاء مجلس النواب وغيرهم والذين ينتمون لكتل سياسية لها مصلحة في نتائج الانتخابات, كما ويسلب صفة الاستقلال عن المفوضية من خلال فرض قيمومة وإشراف عليها من قبل لجنة غير دستورية مشكلة من أطراف ليس لها علاقة بعمل المفوضية لا من قريب ولا من بعيد.
واعتبر البياتي محاولة بعض الكتل السياسية ربط إقرار قانون السلوك الانتخابي بإقرار الموازنة العامة للبلاد لسنة 2010, موقف غير أخلاقي حيث يتم تقديم المصالح الضيقة لهذه الكتل على مصالح البلاد والشعب, واصفاً ذلك بأنه "استهانة لا يمكن القبول بها أو السكوت عليها".

30/12/2009

 المرشح النيابي (محمد عبد الجبار الشبوط) يدعو الى التمسك بالنزاهة الانتخابية
  قال المرشح النيابي محمد عبد الجبار مكي الشبوط (دولة القانون، واسط) "إن قواعد السلوك التي وضعته المفوضية كفيلة بضمان نظافة الانتخابات ونزاهتها وشفافيتها إذا حرص الجميع على الالتزام بها، وتعاملوا مع المباراة الانتخابية باعتبارها منافسة شريفة لخدمة المواطن والوطن، وليست خصومة أو نزاعاً أو عراكاً بين المرشحين وانصارهم. ودعا الى الاطلاع على تعليمات المفوضية بهذا الشأن، وقراءة قواعد السلوك بدقة، وتثقيف الناخبين وعموم المواطنين بها. وركز الشبوط على ضرورة أن تكون المنافسة بين البرامج والطروحات التي تتقدم بها الكيانات السياسية والمرشحون، وأن تبتعد عن الدوائر الشخصية والتجريج والتسقيط والممارسات الأخرى غير الحضارية وغير الديمقراطية التي حذرت منها المفوضية. وقال الشبوط أن المباراة الانتخابية فرصة لإجراء المران الديمقراطي والتقدم على طريق بناء مجتمع سياسي متحضر.

30/12/2009

 أمناء الشعب!!!
   كشف رئيس هيئة النزاهة العراقية عن أن غالبية النواب لم يكشفوا مصالحهم المالية، بينهم اثنان من هيئة الرئاسة حتى الآن، معتبراً أن الهيئة نجحت في الحد من ظاهرة الفساد المالي والإداري خلال العام الجاري.
وقال رئيس هيئة النزاهة القاضي رحيم العكيلي في اتصال مع "الحياة" أن "رئيس الجمهورية ونائبيه، ورئيس الوزراء، وجميع الوزراء، ومن هم بدرجة وزير، والسلطة القضائية كشفوا مصالحهم المالية. وكذلك فعل جميع المحافظين ورؤساء مجالس المحافظات". وأضاف أن "المشكلة هي مع النواب لأن غالبيتهم لم يكشفوا ذممهم المالية". ويفيد موقع هيئة النزاهة على الإنترنت بأن رئيس البرلمان إياد السامرائي ونائبه الثاني عارف طيفور بين الذين لم يكشفوا ذممهم المالية. واعترف العكيلي بأن "الكشف عن المصالح المالية لاينهي الفساد لكنه يحد منه لأن البعض يعمد الى تضخيم أمواله بنية مبيتة للاختلاس والسرقة". واعتبر أن "الهيئة نجحت في الحد من ظاهرة الفساد خلال عام 2009، وتمكنت من تطويق ظاهرة الرشوة في دوائر القطاع العام الى ادنى مستوى". وتابع أن "الهيئة تمكنت من القبض على وكيل وزير النقل عدنان العبيدي متلبساً بتعاطي الرشوة وتم حكمه بالسجن 8 سنوات، كما تمكنت من استرداد ملايين الدولارات المختلسة الى خزينة الدولة". إلى ذلك، أعلن نائب رئيس هيئة النزاهة القاضي عزت توفيق أن "الهيئة أصدرت 3 آلاف مذكرة إلقاء قبض عام 2009 نفذ منها 1200 مذكرة".
في السياق نفسه، أصدرت محكمة جنايات السماوة حكماً بالسجن لمدة خمس سنوات بحق مدير الوقف الشيعي في المثنى، وأوضحت هيئة النزاهة في بيان صحفي: "إن الحكم صدر بقضية تم التحقيق فيها في هيئة النزاهة بتهمة اختلاس أموال الدولة وفق أحكام المادة (315ق.ع)". وأضاف البيان أنه: "تم استرداد المبلغ المختلس كاملاً والبالغ (307) مليون دينار عراقي والخاص بسلفة تنفيذ الأعمال الهندسية لمديرية الوقف الشيعي وإعادته إلى الأموال العامة بعد تحريك الدعوى الجزائية". وأشار الى: "إن الهيئة التحقيقية الخاصة بقضايا هيئة النزاهة كانت قد أحالت المتهم على المحكمة بتهمة اختلاس أموال الدولة وتسجيل سيارة عائدة للدولة باسمه".

24/12/2009

 إيران تواصل احتلالها لبئر نفطي عراقي
   شهدت مدينة العمارة الثلاثاء تظاهر طلبة إعدادية دار السلام المهنية احتجاجاً على الدخول الإيراني للأراضي العراقية. وتعد هذه التظاهرة الأولى التي تشهدها المحافظة منذ الاستيلاء على البئر. وندد المتظاهرون في هتافاتهم بالتوغل الإيراني والاستحواذ على بئر الفكة، مطالبين الحكومتين المركزية والمحلية بالتحرك الجاد وإيقاف زحف القوات الإيرانية في الأراضي العراقية والضغط على الحكومة الإيرانية لسحب قواتها وعدم تكرار هذه التدخلات.
وفي السياق نفسه، نظمت نقابة المحامين في كربلاء تظاهرة احتجاج على استيلاء القوات الايرانية على البئر. واتجهت التظاهرة التي شارك فيها زهاء 1500 من المحامين والمواطنين، الى مبنى القنصلية الإيرانية في كربلاء. وقال ربيع المسعودي نقيب محامي كربلاء: ان "المتظاهرين سلموا رسالة احتجاج الى السكرتير الأول للقنصل الإيراني في كربلاء.
وفي الفلوجة، تظاهر العشرات من مواطني المدينة يوم أمس احتجاجاً على الخروقات الإيرانية. وطالب المشاركون في هتافاتهم واللافتات التي حملوها، الحكومة باسترجاع الأراضي التي استولت إيران عليها حتى لا يفسح المجال أمام الطامعين بأرض العراق بالتجاوز عليها.
من جهته، نقل نقيب المحامين في كربلاء ربيع المسعودي عن القنصل الإيراني قوله إن "حقل الفكة عائد لإيران وإن القوات الإيرانية تنتشر على أراضيها وليس على الأراضي العراقية".

23/12/2009

اللواء عطا يحذر من اغتيالات بنوع جديد من العبوات اللاصقة
  حذر الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا المواطنين وموظفي دوائر الدولة والشخصيات السياسية من الاستهداف بواسطة العبوات اللاصقة، داعياً الى تفتيش السيارات قبل ركوبها كما دعا الى عدم ترك السيارات في ساحات الوقوف غير المؤمّنة أو غير المرخصة والانتباه لدى الوقوف عند الإشارات المرورية والازدحامات والشوارع التي تخترق الأماكن العامة. واوضح عطا إن حجم العبوات اللاصقة الجديدة المستخدمة في عمليات الاغتيال الشخصي لا يتعدى حجم علبة السجائر مشيراً الى انها سهلة الحمل والتركيب.

23/12/2009

موسى: ندعم العملية السياسية والتجربة في العراق ونحرص على تقدمها ونجاحها
   قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى: "إننا نرى أن العراق شهد تطورات وتحولات إيجابية وواضحة، فقد انتهت مرحلة الصراع الطائفي والوضع الأمني المتدهور وما يقع الآن هي حوادث هنا وهناك". وأضاف "نتيجة لذلك بدأت الدول العربية تتحرك إيجابياً باتجاه العراق"، مشيراً الى "دعم العملية السياسية والتجربة الديمقراطية وحرص الجامعة العربية على تقدمها ونجاحها".

23/12/2009

إحاط محاولة لضرب زوار كربلاء بـ "مائتي صاروخ"
   كشف محافظ كربلاء أن معلومات توفرت لدى القوى الأمنية في المحافظة مفادها بأن زيارة عاشوراء مستهدفة من قبل مجاميع مسلحة. وأوضح آمال الدين الهر لوكالة (أصوات العراق) أنه تمت الاستعدادات لإنجاح زيارة العاشر من محرم الحرام، وهذه الزيارة ستكون مليونية وهي تختلف عن كل الزيارات السابقة لأنها ستشهد توافد أعداد كبيرة من الزوار على الرغم من أن زيارة العاشر من محرم الحرام هي خاصة بالمحافظة على العكس من زيارة أربعينية الإمام الحسين التي تشارك فيها جميع المحافظات.
وأعلن اليوم الاثنين عن تمكن قوة من الفوج الثاني من قوات الرد السريع في محافظة واسط، من إحباط محاولة إرهابية لاستهداف زوار الإمام الحسين (ع) خلال مراسيم عاشوراء. وقد أكد ذلك للقسم الصحفي في المركز الوطني للإعلام آمر الفوج الثاني الرائد عزيز الإمارة، مضيفاً أن القوة التي داهمت منطقة السمرة شمال الصويرة ألقت القبض على إثنين من قياديي تنظيم القاعدة الإرهابي وبحوزتهم أكثر من 200 صاروخ معد للإطلاق باتجاه الطرق والمناطق التي تؤدي إلى كربلاء. ويذكر أن محافظة واسط سبق لها وأن اتخذت عدداً من الإجراءات الأمنية الإحترازية قبيل زيارة عاشوراء. وبين الرائد الإمارة أن الأعداد ستكون كبيرة وهذا ما يجعلها مهددة من قبل الإرهابيين، إذ لديهم معلومات بأن هذه الزيارة مستهدفة وأن هناك مجاميع مسلحة تخطط لاستهداف الزوار داخل مدينة كربلاء.

21/12/2009

 مولن: إيران تأثيرها سلبي على العراق وهذا الأمر نركز عليه
    قال رئيس هيئة الأركان المشتركة مستشار الرئيس الأميركي مايك مولن في مؤتمر صحفي عقده ببغداد السبت: إن "الولايات المتحدة ملتزمة باتفاقية الانسحاب مع العراق، وانها ما زالت تدعم العراق ببناء دولته الديمقراطية". وإن "الارهاب بالهجمات (الأخيرة) يريد أن يضع الحكومة العراقية بموقف حرج، لاسيما أن البلد مقبل على انتخابات مهمة".. و"اننا نثق بالقيادة العراقية وهي قادرة على وضع الحلول".. إنه "من الجيد أن لا توجد طائفية في العراق، وهذا الأمر يساعد على الاستمرار ببناء البلد بصورة جيدة"... "توجد هناك مشاكل بين العراق وإيران، وإن إيران تأثيرها سلبي على العراق وهذا الأمر نحن نركز عليه".

20/12/2009

زيباري: لن نسمح لأية دولة بملء الفراغ بعد الانسحاب
     كانت وصف زيباري علاقة العراق مع الدول المجاورة بالصعبة، مبيناً أنه "كانت هناك امبراطوريات تتنافس على العراق منذ القدم ولا تزال، وهي تراقب بلهفة وحذر نظاماً ديمقراطياً صاعداً يبعث في نفوسها مشاعر الغيرة والقلق في آن واحد، وهي تنتظر انسحاب القوات الأميركية وتطمح الى ملء الفراغ، مؤكداً بالقول: "إننا لن نسمح لأية دولة بملء الفراغ، إذ إن العراق بلد غني واستراتيجي وسيصبح قريباً قوة يعتد بها في المنطقة وينال احترام الكثير". تأكيدات زيباري جاءت خلال محاضرة ألقاها في المعهد النرويجي للشؤون الدولية بعنوان "العراق الجديد: التحديات والمنظور الاقليمي" خلال زيارته أوسلو. وقال زيباري في محاضرته بحسب بيان للخارجية: إن "توجه العراق في طريق التحولات الديمقراطية نقله الى مجتمع تعددي ديمقراطي بعد أن عانى من تسلط الديكتاتورية وانتهاكات حقوق الإنسان، وأصبحت البلاد تتمتع بدستور صوت عليه الشعب ودولة القانون وبات شعب العراق يتطلع الآن الى الانتخابات العامة التي ستشهدها البلاد في السابع من آذار من العام المقبل والتي نالت مصادقة مجلس النواب وسيتمخض عنها تشكيل برلمان وحكومة جديدة ومن ثم ترسيخ المؤسسات واحلال الأمن والاستقرار والقضاء على قوى الشر والظلام التي عاثت في البلاد قتلاً وفتكاً بالمواطنين في حملة لم يسبق لها مثيل".

20/12/2009

الدباغ: التجاوزات من قبل الحكومة الإيرانية مرفوضة
   أكد الناطق الرسمي بإسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن "حقل الفكة عائد للحكومة العراقية، وتم انشاؤه نهاية السبعينيات، وإن التجاوزات من قبل الحكومة الإيرانية مرفوضة".
وأضاف الدباغ في تصريح لمراسل (واع) ندعو "الحكومة الإيرانية الى إنزال العلم الإيراني فوراً، وسحب المجموعة المسلحة، وندعو الى الالتزام بالحوار والعلاقة الطيبة بين البلدين، ولا نسمح لكل من الطرفين أن يمارس مثل هكذا خطوة ".
واشار الدباغ نعتبر "هذا التصرف تجاوز على سيادة العراق، وندعو الجانب الإيراني الى الالتزام والحكمة، وتفعيل اللجان المشتركة بين الحدود، واللجوء الى الحوار الدبلوماسي، ولا نرضى بأي تصعيد، ونريد أن يجنح الجانب الإيراني لهذه الدعوة، وعدم اتخاذ أي إجراء غير دبلوماسي، وأن ما بيننا من علاقات طيبة سيسمح للحوار في حل هذه المشكلة" .
واستطرق هناك"لقاءات بين السفير العراقي في طهران ووزير الخارجية الإيراني من أجل توجيه رسالة الحكومة العراقية، وهي سحب المجموعة المسلحة فوراً وإنزال العلم الإيراني".

19/12/2009

 مباحثات عراقية - أميركية لتمديد حماية عائدات العراق النفطية
   فيلتمان: ناقش وكيل وزارة الخارجية الدكتور محمد الحاج حمود مع جيفري دي فيلتمان نائب وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، سبل تمديد الحماية على عائدات العراق النفطية في وقت أعربت فيه واشنطن عن استعدادها للمشاركة في تحقيقات التفجيرات الإرهابية الأخيرة.
وذكر بيان للخارجية العراقية، إن الجانبين بحثا خلال اللقاء الذي جرى في بغداد الخميس، القضايا الأساسية المتعلقة بتمديد الحماية على عائدات العراق النفطية وصندوق تنمية العراق لسنة أخرى، والإجراءات الأخرى المتعلقة بخروج البلد من الفصل السابع.
في غضون ذلك، أكدت الولايات المتحدة أنها "لن تشارك بعودة أي بعثي للحياة السياسية في العراق". وقال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى في لقائه مع مجموعة من الصحفيين أمس الأول: أن "ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن احتضان الولايات المتحدة لمؤتمر خاص عن البعثيين هو غير صحيح".
وأشار فيلتمان الى قيامه بزيارة سوريا ثلاث مرات من أجل التباحث بشكل خاص بشأن العراق، مبيناً أن "السوريين يقولون إنهم يريدون علاقات بناءة مع العراق ونحن نشجعهم على أن تكون أفعالهم في هذا الجانب".
وأكد أن "جميع الدول المجاورة عليها أن تدرك بأن العراق سيصبح قوة كبيرة في المنطقة، وأن الولايات المتحدة تريد علاقات طويلة الأمد معه"، معلناً استعداد واشنطن على المشاركة بأي تحقيقات بخصوص الأحداث الأمنية التي شهدتها بغداد خلال الفترة الأخيرة مع التزامها المستمر بتدريب القوات العراقية.”

19/12/2009

 العراق يتسيد العالم بإنتاج النفط في سنوات قليلة
  أعلن وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني أن مجموع الإيرادات التي ستتحقق للبلاد من تطوير الحقول النفطية العشرة التي أحيلت خلال جولتي التراخيص الأولى والثانية يبلغ نحو 200 مليار دولار سنوياً. واختتمت الوزارة السبت جولة التراخيص الثانية بإحالة سبعة من أصل عشرة حقول عرضت للتطوير، الى إئتلافات شركات شل الهولندية، و CNBC الصينية، وسنانكول الأنغولية، ولوك أويل الروسية، وبتروناس الماليزية، وكازبروم الروسية. وقال الشهرستاني: إن الطاقة الانتاجية للحقول التي تم طرحها خلال جولتي التراخيص تبلغ 11 مليوناً و140 ألف برميل يومياً، يضاف لها الانتاج الوطني لشركات النفط البالغة مليون برميل ليصبح مجموع الطاقة الانتاجية الكلية المتاحة للعراق لانتاج النفط الخام في البلاد خلال الأعوام الستة المقبلة فقط 12 مليون برميل من النفط الخام يومياً، وهي أعلى الطاقات الانتاجية للدول المنتجة للنفط في العالم.
وأوضح أن مجموع الأموال من عملية تطوير الحقول النفطية مقارنة بأسعار النفط الحالية تقدر بـ200 مليار دولار سنوياً تخصص من خلال الموازنة لإعادة بناء العراق وتطويره، فضلاً عن جميع الاستثمارات التي ستكون أكثر من 100 مليار دولار لتطوير الحقول العشرة التي ستتكفل بها الشركات النفطية المحلية. وبشأن الحقول الثلاثة التي لم تتقدم الشركات لتطويرها، قال الوزير إن هذه الحقول وهي: مرجان، والكفل، وغرب الكفل، الواقعة ضمن محافظة كربلاء سيتم تطويرها في أسرع وقت باعتماد الجهد الوطني للإفادة منها في تزويد المصفى الجديد في المحافظة الذي مازال العمل به مستمراً بالنفط الخام لتغطية حاجة تلك المناطق من المشتقات النفطية.
وقال خبير في شركة شل بحسب تقرير أذاعته قناة تلفزيونية هولندية أن العراق سيتسيد انتاج النفط بالعالم في غضون سنوات. الى ذلك قال دبلوماسي أميركي في بغداد أمس الأحد أن العراق سيصبح "فاعلاً مهماً" في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بفضل الاستغلال التام لحقوله النفطية التي سيرتفع انتاجها من النفط الخام خمسة أضعاف في 2016.
وأعلن الدبلوماسي الذي طلب عدم كشف هويته "أن هذا البلد سيصبح فاعلاً مهماً سيعود الى طاولة المفاوضات مع المملكة العربية السعودية وفنزويلا وأعضاء آخرين في أوبك".
وعملية منح عقود استغلال سبعة حقول نفطية يومي الجمعة والسبت لتحالفات دولية من الشركات بعد طرح ثلاثة حقول أخرى في المزاد في حزيران/يونيو، ستتيح للعراق انتاج 12 مليون برميل نفط يومياً في 2016 مقابل 5،2 مليون حالياً.
والعراق ينتمي الى منظمة اوبك التي تجتمع في 22 كانون الاول/ديسمبر في لواندا، لكن حصصه الانتاجية معلقة منذ غزوه الكويت والعقوبات الدولية التي فرضت عليه. وفي تلك الفترة، كان العراق ينتج نحو 5،3 ملايين برميل في اليوم. وأخذت السعودية والكويت وإيران والإمارات حصته في السوق. وأضاف الدبلوماسي "على العراقيين أن يتفاوضوا على الحصص مع شركائهم" في أوبك.
وبرغم الممانعة التي أبداها بعض أعضاء مجلس النواب، إلا أن جولة التراخيص التي عرضتها وزارة النفط خلال يومي الجمعة والسبت لاقت قبولاً جيداً في أوساط خبراء الاقتصاد والنفط، كما تصدر هذا الحدث عناوين وسائل الإعلام العالمية التي عدته ولادة لعهد جديد في الصناعة النفطية العراقية، ومن الممكن أن تكون العامل الأساس في تطوير العراق بعد مراحل من الخراب الذي طال بنيته التحتية المتمثلة بالخدمات والاعمار. وانقسمت آراء المختصين حيال جولات التراخيص على فريقين أحدهما مؤيد والآخر معارض، لكن الأهم أن هناك تفاؤلاً بدخول الاستثمارات الأجنبية مع التأكيد على أهمية تحقيق شروط التوازن مع الأداء الوطني، والتزام الشركات بوعودها. وانتقدت وزارة النفط معارضي إجراء هذه الدورات، وقالت: "على المعترضين إيجاد البدائل لتطوير الصناعة النفطية..". وأرجعت الجهات المعارضة أهم أسباب الاعتراض الى "عدم اكتساب إجراء مثل هذه الجولات الغطاء القانوني والدستوري"، فيما رأى آخرون أنه كان بالإمكان استقطاب شركات أكبر ذات باع طويل في الصناعة النفطية للإفادة من خبراتها في تطوير البنية التحتية للقطاع النفطي. وكان وزير النفط الدكتور حسين الشهرستاني قد قال في اختتام جولة التراخيص الثانية السبت: "استغرب الانتقادات الموجهة من بعض أعضاء مجلس النواب.."، داعياً في الوقت نفسه الى تضافر الجهود والعمل "بيد واحدة لتطوير الثروة النفطية التي حرم الشعب العراقي منها لعقود طويلة". وفي تصريح لـ"الصباح"، أوضح الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد أن عقود الخدمة التي أبرمتها الوزارة خلال جولتي التراخيص الأولى والثانية تهدف بالدرجة الأساس الى تطوير الحقول النفطية وبالتالي زيادة الانتاج الوطني من النفط الخام، مؤكداً حق الحكومة إبرام تلك العقود "مثلما تبرم عقوداً لتطوير الموانئ أو أية عقود أخرى..". وقالت صحيفة كريستيانس ساينس مونيتور في مقالتها بشأن الموضوع (ترجمة الصباح): أن هذه العقود تمثل علامة على ولادة عهد جديد في الصناعة النفطية العراقية التي يعتمد عليها البلد كأساس لموارده المالية. وأكد الدكتور ثامر الغضبان، رئيس هيئة المستشارين في مجلس الوزراء، في تصريح لـ"الصباح" أن تطوير حقول النفط توجه صحيح سواء من حيث القضايا المالية (العائدات) أو التقنية وزيادة الطاقة الانتاجية.

13/12/2009

 بلير يؤكد موضوعية قراره في حرب تحرير العراق
    قال رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير إن اجتياح العراق كان مبرراً حتى وإن لم يكن صدام حسين يمتلك أسلحة دمار شامل، وذلك في مقابلة بثتها السبت محطة التلفزيون البريطانية BBC1.
بلير الذي رأس الحكومة البريطانية بين العامين 1997 و2007 قال في مقابلة مع القناة الأولي للتلفزيون البريطاني إن الدافع الأساسي للحرب هو أن صدام كان يمثل تهديداً للمنطقة وكان تطوير أسلحة دمار شامل جزءاً من هذا التهديد وهو قد استعمل أسلحة كيميائية ضد شعبه.
وأضاف بلير أن استعمال صدام أسلحة دمار شامل ضد شعبه كانت الفكرة الأهم في ذهنه والتي دفعته إلى اتخاذ قرار المشاركة في الحرب.
وسئل بلير عما إذا كان سيقحم بلاده في الحرب عام 2003 حتى وإن كان يعلم أن نظام صدام حسين لا يمتلك أسلحة دمار شامل، فأجاب أنه يعتقد أن من العدل إطاحته، لكنّ الحجج كانت ستختلف.

13/12/2009

 الصافي: هناك جهات كبرى تقف وراء الأحداث التي يشهدها العراق
    حمل أمين عام العتبة العباسية، ممثل المرجع الديني السيد علي السيستاني في كربلاء المقدسة السيد أحمد الصافي مسؤولية ما يجري من أعمال إرهابية تزهق فيها أرواح الأبرياء إلى ضعف الأجهزة الأمنية التي قال أنها لا تمتلك المعلومات وإنها مخترقة. وتساءل السيد الصافي في خطبة الجمعة أمام آلاف المصلين في الصحن الحسيني الشريف: إلى متى تبقى دماء العراقيين بلا خط أحمر والجميع يقذف الاتهامات والبعض يتكلم عن الآخر وشنعت الصحف وكتبت الأقلام دون أن تضع مفهوم أن الخطوط الحمر هي الدم العراقي. وأشار إلى إن بعض الإعلاميين لديهم معلومات والأجهزة الأمنية بلا معلومات وإن وصلت المعلومات إلى السلطة التنفيذية فإن ردود الفعل لا تتناسب وحجم الجريمة التي تزهق فيها أرواح الأبرياء.
وكشف السيد الصافي أن "العدو يقتل العراقيين الأبرياء كما كان يفعل النظام السابق حين دفن الأطفال.. والآن يقتل الأطفال وهم في أحضان أمهاتهم بل يقطعون رؤوسهم"..عاداً "هؤلاء حثالة المجتمع، وحثالة الأرض الذين لا دين لهم، ولا عقل، ولا رحمة، وهم يواجهون مجتمعاً أعزل".
وأوضح السيد الصافي أن "هناك مواطنين يقولون إنهم حين يخبرون الأجهزة الأمنية بوجود إرهابيين فإن الأجهزة تخبر الإرهابيين بمن أدلوا بالمعلومات، وأن هناك مسؤولين يتوسطون لإطلاق سراح هؤلاء وكأن الجميع لا يهمه الدم العراقي بل إن الأمر وصل إلى إن بعض المجرمين يديرون جرائمهم وينظمونها وهم في السجن"، موضحاً أن "على المسؤول ألا يُخيف الشعب بل عليه أن يحميه ويجد له حلاً، وأن يتحدث الجميع بصراحة ويقول إن هناك جهات كبرى تقف وراء الأحداث التي يشهدها العراق لذلك نريد مواقف تُؤرَخ لأعضاء البرلمان، وأن يقفوا وقفة شجاعة من أجل حماية الشعب".

12/12/2009

 45 شركة عالمية تتنافس لاستثمار 10 حقول نفطية 
    أعلنت وزارة النفط أن 45 شركة عالمية ستتنافس في جولة التراخيص الثانية للاستثمار في عشرة حقول نفطية يومي الجمعة والسبت المقبلين. وكان المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد أعلن في تصريح لـ"الصباح" أن 45 شركة من بين 120 شركة عالمية ستتنافس في جولة التراخيص الثانية لتطوير عشرة حقول نفطية مكتشفة غير مطورة.
وأكد أن الشركات تمثل 23 دولة، وتم اختيارها على وفق أفضل المواصفات لتطوير الحقول النفطية في البلاد، مشيراً الى إن الوزارة تتوقع إقبالاً وتنافساً كبيرين للاستثمار على وفق ما تبين من خلال حجم المشاركة التي شهدها في مؤتمر اسطنبول الذي عقد مؤخرا بهذا الخصوص.
ولفت جهاد الى إن تطوير الحقول النفطية المطروحة ضمن جولات التراخيص سيرفع صادرات العراق من النفط الخام الى سبعة ملايين برميل يومياً خلال السنوات الست المقبلة، منوهاً بأن البلاد ستقفز من المرتبة الحادية عشرة التي تحتلها حالياً بين الدول المنتجة للنفط الى المرتبة الثالثة من خلال الاستثمارات النفطية.

10/12/2009

 مجلس الأمن يدعو جميع الدول الى التعاون مع العراق ضد الإرهاب
  قال الرئيس الحالي لمجلس الأمن سفير بوركينا فاسو ميشيل كافاندو في بيان صحفي إن أعضاء مجلس الأمن يرون إن الأعمال الإرهابية سوف لن تقوض مسيرة السلام والديمقراطية والمصالحة في العراق التي يدعهما الشعب العراقي والحكومة والمجتمع الدولي. وأضاف إن أعضاء مجلس الأمن أكدوا دعمهم للشعب العراقي وحكومته والتزامهم بأمن العراق.
وأكد أعضاء مجلس الأمن ضرورة جلب مرتكبي ومنظمي وممولي تلك الاعتداءات الخمسة التي هزت بغداد أمام القضاء، داعياً جميع الدول الى التعاون الحثيث بموجب الالتزامات والمواثيق الدولية مع السلطات العراقية بهذا الصدد.

10/12/2009

 علي الأديب: هناك غرف عمليات في العراق تقودها عناصر أمنية سعودية
   قال عضو مجلس النواب العراقي والقيادي في حزب الدعوة علي الأديب إن الموقف السعودي لازال سلبياً اتجاه العراق، ولدى الحكومة العراقية والمؤسسات الأمنية معلومات تشير الى تحرك سعودي على المستوى السياسي بالتدخل بالشأن العراقي من خلال كتل تواليها وتستلم منها الأموال.
وأضاف الأديب في تصريح لـ (واع) إن "هناك غرف عمليات مشكلة في العراق يقودها أناس أمنيون بالمملكة العربية السعودية، وهذا أمر مؤسف، مشيراً الى إن بعض العناصر السعودية سواء كانت تلك العناصر محسوبة على أجهزة المخابرات السعودية أو على الأجهزة العنفية التي تربت على ثقافة العنف هي سبب هذا التوتر في العراق من الناحية الأمنية".

10/12/2009

هل تبني إيران محطة نووية قرب الحدود مع العراق؟
   طالبت الحكومة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمعلومات دقيقة بشأن موضوع عزم إيران إنشاء محطة للمفاعل النووية على الحدود العراقية، وقالت وزيرة البيئة نرمين عثمان في تصريح للقسم الصحفي في المركز الوطني للإعلام: أن "الحكومة لا تملك حالياً معلومات رسمية حول هذا الموضوع، مضيفة أنه في حال تأكدت الحكومة من وجود هكذا معلومات فسوف تتخذ الإجراءات عن طريق القنوات الدبلوماسية. وأعلنت عن تنفيذ مشروع استثماري لنصب منظومة إنذار مبكر في محافظات بغداد والبصرة بهدف قياس التعرض للخلفية الإشعاعية، مشيرة الى إن الوزارة ومن خلال هذه القياسات المستمرة على مدار اليوم، ستتعرف على أي نشاط إشعاعي موجود في أية دولة مجاورة ذات علاقة بالنشاطات النووية. وأكدت وزير البيئة أنه في حالة وجود زيادة فستكون الإجراءات حازمة وسريعة لحماية المواطنين والبيئة. يذكر أن معلومات غير رسمية افادت بوجود مساع إيرانية لبناء محطة مفاعل نووية على بعد 70 كم عن حدود محافظة البصرة.

7/12/2009

 الكشف عن 10 آلاف حالة تزوير في برنامج الحماية الاجتماعية
  أحال مجلس محافظة بغداد 30 موظفا من دوائر مختلفة الى هيئة النزاهة لتورطهم بقضايا فساد، فيما قالت محافظة بغداد أنها كشفت 10 الاف حالة تزوير في برنامج شبكة الحماية الاجتماعية. وقال رئيس لجنة النزاهة في المجلس الدكتور عباس حسن الدهلكي لـ"الصباح" أن اللجنة منذ بداية تسلم مهامها أعدت خطة عمل بالتعاون مع مكاتب المفتشين العموميين والدوائر القانونية في الوزارات والدوائر الحكومية كافة بغية الكشف عن حالات الفساد والتزوير فيها فضلاً عن إعادة الأموال المختلسة جراء هذه الممارسات.
من جانبه، أكد مدير اللجنة العليا لشبكة الحماية الاجتماعية في محافظة بغداد أن اللجنة تواصل أعمال المسح الذي تجريه للكشف عن ملفات المشمولين ببرنامج الحماية الاجتماعية بالتعاون مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والتأكد من صحتها وسلامة أوراقها. وأضاف أن العمل بهذا الشأن وصل الى مراحله النهائية ومن المؤمل قريباً الإعلان عن العدد الكلي للأسماء التي تم شمولها في البرنامح بطرق غير قانونية، مبيناً في هذا الصدد أنه تم لحد الآن كشف 10 آلاف حالة تزوير تمت إحالتها الى هيئة النزاهة. وأكد المصدر أن المحافظة أنجزت شمول نحو 150 ألف شخص ببرنامج الحماية الاجتماعية، من بينهم 30 ألف مستحقة عن طريق لجنة الرعاية الاجتماعية الخاصة بالمرأة.

5/12/2009

 موازنة 2010 ستشهد زيادة بنحو 20% لتطوير الخدمات 
    أعلن رئيس مجلس النواب أياد السامرائي ، الجمعة، أن الموازنة العامة لعام 2010 ستشهد زيادة بنحو 20 بالمائة عن الموازنة الحالية. وأشار السامرائي في بيان لمكتبه إلى إن الزيادة في موازنة العام المقبل ستذهب بشكل مباشر إلى المواطن والمجالس المحلية من أجل تطوير الواقع الخدمي، داعياً المسؤولين إلى التعرف على احتياجات المواطن الحقيقية وعدم التركيز على الجانب الأمني فقط على حساب الجوانب الخدمية الأخرى.

5/12/2009

 الحرية تواصل انتصاراتها 
    قال مصدر أمني إن قوة من اللواء الثالث "التدخل السريع" اعتقلت، الخميس، قيادياً في (دولة العراق الإسلامية) مصري الجنسية في حي الزهراء شرقي الموصل، مشيراً الى أن معلومات استخباراتية مكنت القوة من اعتقال القيادي والملقب محمد المصري. وأضاف أن المصري من سكنة مدينة الموصل منذ ثمانينات القرن الماضي وتمت متابعته وهو يتنقل ما بين محافظات العراق حتى تمكنت القوة من اعتقاله.

5/12/2009

 إدارة التعدد
   لقد انتهت أحلام أو أوهام الإلغاء المعاندة أو الجاهلة بالسنن الإلهية وقوانين الحياة.. إلى ممارسات قاسية وشنيعة، ما أسهم في إعادة تركيز الوعي بالفوارق الإثنية، التي ما لبثت أن انفجرت بعنف مضاعف، في اللحظة التي فقد الحزب الحاكم سيطرته على الدولة والمجتمع.. أو بدأ بفقدانها.. وهي اللحظة التي أخذت الدولة تفقد فيها سيطرتها على نفسها وعلى الحزب الحاكم والمجتمع معاً ـ يوغوسلافيا السابقة مثلاً ـ وفقدت الإثنية الراجحة أو المرجَّحة أو الغالبة أو الطاغية والمتغلبة والمتحكمة، قدرتها على التحكم، بفعل فاعل غير مجهول، أو بفعل انهيار داخلي غير مفاجئ، لأنه كان قد تراكم على مدى عقود وأجيال، وفي حالة من العمى الأيديولوجي الوبائي الذي منع من رصد الوقائع والأفكار والسلوكيات واستشراف مآلاتها ونهاياتها المنطقية.
وعليه فإن التعدد ليس عيباً، والعقلاء من البشر يتفقون على أنه ضرورة حياة واجتماع وإبداع وتقدم وتقوى وسلام وحوار، والعيب أو الخطر يكمن في طريقة إدارة التعدد والأهداف التي تحكم هذه الإدارة، ولا يمكن التخفيف أو الخلاص من هذا العيب أو الخطر بغير الديمقراطية، التي تنتكس إذا ما اعتبرناها، كما حصل حتى الآن، وصفة نهائية لكل الحالات، ولم نلتزم بتمريرها في قنوات ثقافاتنا المتمايزة أو المتغايرة جزئياً وأنظمة علائقنا وموروثنا وخصوصياتنا وانتظاراتنا، وهي، أي الديمقراطية، بهذه الشروط الضخمية عليها أولها ولنا، هي الفضاء الذي يستدعي ويتيح المشاركة ويصححها عند وقوع الخلل.
كيف نستنهض أشكال وتشكلات وأوليات التضامن السياسي والاجتماعي الوطني؟ بمؤسسات مدنية، يجب ويمكن أن ترتقي إلى مستوى الضرورة أو الممر الإجباري إلى الدولة الحديثة أو الدولة المدنية؟ وإذا كان ولا بد من حياة حزبية وأحزاب فلتكن على قياس الحاجات المدنية، وذلك لن يحصل إلا إذا أقمنا الحزب على قراءة اجتماعنا وشروطه وذاكرته ومحمولاته وتوقعاته لننتظم وننظم على منزلتها، وإني لألح على القول بأن الحرص ضروري على الدين والدولة، كل من أجل الآخر، والاثنان من أجل الإنسان ومجالان لتحقيق الغائية الإلهية والشرط الإنساني - الحرية - أي التكوين والضرورة، وذلك يقتضي ترسيخ وتجسيد قناعة نعمل معاً معرفياً على بلورتها وتعميمها مع الإبقاء على مساحة محفوظة لمراعاة الخصوصيات، أعني القناعة بالتمايز لا التفاصيل ولا الفصال بين الدين والدولة، هذا التمايز الذي يعني أننا حيال اثنين لا واحد، وأننا إذا اعتبرناهما واحداً فإننا نلغي أحدهما بالآخر ونلغي كلا منهما بذاته.. كيف نخرج من الخطر الذي يتهدد هذين الشأنين الأشد جدلا وحيوية ووجوداً ووجوباً في حياة الإنسان؟ في الدنيا والآخرة، إن لم ننهمك معاً في معترك ومشتبك ومشترك مصرفي للإجابة على السؤال عن التمايز بينهما ومدى ملاءمته للتكامل الوظيفي بينهما؟ وإلا فإن هناك من هو جاهز لتجديد وتشغيل لائحة الأسئلة الصعبة والاستنكارية حول أهلية الدين لإنتاج المجتمع فضلا عن الدولة!

الشرق الأوسط اللندنية- 30/11/2009

خطة ستراتيجية خمسية للنهوض بـ"أداء مجلس القضاء الأعلى"
   أكد أعد مجلس القضاء الأعلى خطة خمسية تمتد الى 2013 للنهوض بعمل المجلس. وقال الناطق باسم المجلس القاضي عبد الستار البيرقدار في تصريح لـ "الصباح" أنه تم اقتراح محاور للخطة الخمسية تمثل الأول بتعزيز استقلال القضاء بما يؤمن الحياد والنزاهة يتمثل بشرح مفاهيم استقلال القضاء، وبيان مدى تأثير ذلك في تحقيق العدالة وتطبيق القانون، ونشر الثقافة القانونية في المجتمع عن طريق المدارس والجامعات ووسائل الإعلام المتنوعة، والمراجعة الدورية للتشريعات وتطويرها، وإعداد قانون جديد للسلطة القضائية يتضمن حصانات لقاضي وعضو الإدعاء العام والتزاماتها، ووضع قانون جديد لإعادة تنظيم القضاء في ضوء المتغيرات المتوقعة "الأقاليم"، وإيجاد علاقة بين مجلس القضاء الأعلى والمؤسسات القضائية في الأقاليم بما يؤمن التنسيق والتعاون، والتعريف باستقلال القضاء إقليمياً، والحفاظ على مصالح الدولة وعلى المال العام، وحسم القضايا المتعلقة بالفساد المالي والإداري بسرعة، وإنشاء مكتبة إلكترونية تضم شتى أنواع القوانين المعمول بها.
وأضاف ان المحور الثاني شمل تنمية الموارد البشرية ويتمثل بتخريج وتعيين 350 ـ 400 قاض، وتعيين وتدريب 500 محقق قضائي، علماً بأن عدد المحققين القضائيين حالياً 650 محققاً، وتعيين وتدريب 150 مدير إدارة محاكم، وتعيين وتدريب 500 معاون قضائي وموظف حسابي وباحث اجتماعي وأمناء مخازن، وفتح مركز تدريب وتأهيل لرفع كفاءة القضاة وأعضاء الإدعاء العام والموظفين القضائيين والإداريين، وتطبيق معايير الجودة العالمية في الدورات التدريبية المتخصصة لإعداد الملاكات الإدارية والتحقيقية، وعمل استبيان لتحديد الاحتياجات التدريبية للقضاة والمحققين القضائيين والموظفين، واتباع الأساليب العلمية الحديثة في عملية التدريب، وتبادل الخبرات دولياً في المجالين القضائي والإداري، وتدريب الموظفين القانونيين في شتى مؤسسات الدولة.
وتابع البيرقدار أن المحور الثالث يخص تعزيز القدرة المؤسسية للمحاكم ويتمثل بإصدار وتطوير هيكلية لمجلس القضاء الأعلى، وإصدار دليل خاص بالوصف الوظيفي لمنتسب السلطة القضائية والإجراءات لشتى أنواع المعاملات القضائية، وإنشاء مكاتب البحث الاجتماعي في محاكم الأحوال الشخصية والأحداث، وتطوير نظام عادل للتحفيز والإبداع، مشيراً الى إن المحور الرابع يتضمن اعتماد الأنظمة الإلكترونية في تسهيل العمليات الإدارية في المحاكم والأجهزة القضائية، وإنشاء الربط الإلكتروني بين المحاكم في العراق، وتقديم الخدمات عن طريق الإنترنت، واستعمال الأنظمة الإلكترونية لتسجيل الدعاوى.
وبين أن المحور الخامس والخاص باستحداث الدوائر والأقسام تضمن استحداث دائرة العلاقات العامة والشؤون القانونية، ومكاتب خاصة بالتبليغات، وتشكيل مكاتب للتحقيق الجنائي، وزيادة التنسيق مع المؤسسات الصحية في فحص (DNA)، وإنشاء دار للطباعة والنشر ترتبط بالمجلس، وإنشاء مركز متخصص في البحوث والدراسات القضائية، لافتاً الى أن المحور الأخير الخاص بإعداد الملاكات القضائية يتضمن ربط المعهد القضائي بمجلس القضاء الأعلى، وتطوير مناهج المعهد القضائي كمؤسسة تأهيلية للقضاة وأعضاء الإدعاء العام والمحققين القضائيين القانونيين وبناء ملاك تدريسي متخصص دائم في المعهد القضائي فيما لو ارتبط بمجلس القضاء.

25/11/2009

 المؤسسات الأميركية تواصل دعم العراق في مجال التراث والثقافة
   أعلن إريك شميدت Eric Schmidt المدير التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة جوجل “Google” وأعضاء في فريق العمل المعني بتكنولوجيا العراق (ITTF) في بغداد، الاثنين، عن مشروع خلق جولة افتراضية للمتحف الوطني العراقي باستخدام أحدث ما توصلت إليه جوجل من تكنولوجيا. ويعد هذا المشروع الأول من نوعه في أي متحف حيث سيتم حصر جميع القطع الأثرية الموجودة في المتحف الوطني العراقي في كتالوج بطريقة رقمية وإلكترونية مما يتيح الإطلاع اليها عالمياً.
وتعتبر هذه العملية جزءً من التزام مستمر من جانب المؤسسات الأميركية نحو الشراكة مع العراقيين بموجب اتفاقية الإطار الاستراتيجي للمساعدة في دعم العراق وعرض تراثه الثقافي والتاريخي الغني. ويأتي الإعلان عن هذا المشروع في مقر المتحف تتويجاً لاجتماعات استمرت على مدى ثلاثة أيام بين كبار المسؤولين العراقيين وشميت ووفد من رواد صناعة التكنولوجيا ضم جاريد كوهين Jared Cohen ممثل وزيرة الخارجية الأمريكية كلينتون لتخطيط السياسات والعضو المنتدب لشركة ترايدنت كابيتال دون ديكسون “Trident Capital Don Dixon” ، والجنرال بيتر بيس General Peter Pace، وصوفي شميدت Sophie Schmidt من مؤسسة جوجل Google من إدارة تخطيط السياسات بوزارة الخارجية الأمريكية. كما حضر هذه المناسبة كل من السفير الأمريكي كريستوفر هيل ووكيل وزارة الثقافة جابر الجابري وقادة من مجتمع المهتمين بالتراث الثقافي في العراق. وقال شميت في هذه المناسبة "نحن متحمسون جدًا للقدوم إلى العراق ومساعدته في هذا المشروع المبتكر لتكنولوجيا التصوير الرقمي. وأعتقد أن هناك امكانات هائلة في هذا البلد لمشاركة الشركات ذات التكنولوجيا المتقدمة العراقيين في إنشاء البنية التحتية لشبكة الانترنت اللازمة للتنمية الاقتصادية والاندماج العالمي."
وشميدت هو أول رئيس تنفيذي لإحدى كبريات شركات التكنولوجيا الرائدة في العالم يزور العراق، وهي ثالث زيارة يقوم بها مسؤولون في مؤسسة جوجل إلى العراق بهدف التعاون مع المبادرات التكنولوجية التي تقودها حكومة الولايات المتحدة. وتأتي هذه الشراكة بين القطاعين العام والخاص تعزيزاً لأطر الدبلوماسية الثقافية بين الولايات المتحدة والعراق وتجسيداً لفن الحكم في القرن الحادي والعشرين. وتتولى حكومة الولايات المتحدة تنظيم الاجتماعات كما تقوم بتقديم التسهيلات لهذه المبادرات والبرامج التي تدار من قبل العراقيين بمشاركة مؤسسات القطاع الخاص. ويعتبر هذا هو أول وفد من القطاع الخاص يلتقي فريق العمل المعني بتكنولوجيا العراق (ITTF) الذي تم تشكيله مؤخراً وهو عبارة عن هيئة تضم العديد من المهتمين بهذا المجال تم إنشاؤها من قبل العراقيين لبناء قدرة العراق في مجال تكنولوجيا المعلومات. وتعكس زيارة الوفد مدى الشراكة بين القطاعين العام والخاص للإسهام ليس فقط في تنمية الموارد التقليدية بل في رفع مستوى الخبرة أيضًا.
وترأس جاريد كوهين، ممثل وزيرة الخارجية الأمريكية كلينتون لتخطيط السياسات، أول وفد تكنولوجي تدعمه وزارة الخارجية الأمريكية زار العراق في شهر نيسان/ أبريل 2009، حيث ضم ممثلين عن شركة بلو ستيت ديجيتال “Blue State Digital “ ومؤسسة جوجل “Google” ويوتيوب “You Tube” وشركة ايه تي آند تي “AT&T” وتويتر “Twitter”، ومؤسسة هاوكاست ميديا “Howcast Media Inc.”، ومؤسسة أوتوماتيك”Automattic Inc.” ، وشركة ميتوب “Meetup”. وقد تشكلت عقب هذه الزيارة منظمات لدعم الشبكة الرقمية للعراق، كما أخذت منظمة مؤلفة من شركات تكنولوجيا المعلومات الخاصة على عاتقها العمل والتعاون مع العراقيين في عدة مشاريع تضم عددًا من المجالات المتنوعة في الاقتصاد والتعليم والبنية التحتية والمجتمع المدني والتراث الثقافي. ويجري حالياً تطوير العديد من المشاريع التي تعمل على تمكين وتوعية العراقيين من خلال تكنولوجيا المعلومات، بما في ذلك قناة يوتيوب الخاصة بالحكومة العراقية التي ستتضمن مقاطع مصورة من الجلسات البرلمانية، ورسائل مباشرة من القادة العراقيين إلى المواطنين، وأشرطة فيديو تعليمية حول كيفية التعامل مع الخدمات الحكومية، ومشاهد من راء الكواليس حول كيفية سير العمل داخل مقار الحكومة العراقية. وسوف تتيح قناة اليوتيوب هذه للمواطنين العراقيين وأكبر شريحة من المجتمع العالمي الحصول على معلومات يومية حول أهم المشاكل والتحديات التي تواجهها الحكومة العراقية في هذه الفترة الحرجة من تاريخ البلاد. وتهدف هذه المبادرة إلى خلق شعور من الشفافية والانفتاح والابتكار للحكومة العراقية ومواطنيها.
وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية كلينتون قد أعلنت في العشرين من شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2009 عن إنطلاق البرنامج الأمريكي - العراقي للبعثات التدريبية في مجال التكنولوجيا الذي سوف يبدء العمل به في شهر كانون الثاني/ يناير، قائلة "نحن لا نريد أن نقدم دعماً أميركياً فقط، بل نريد أيضًا أن نساعد على تطوير القدرات العراقية لوضع الحلول الخاصة بها"، حيث وصفت كلينتون كيفية تحقيق ذلك بقولها "وسيتم من خلال هذا البرنامج وضع المتدربين العراقيين على بداية طريق التكنولوجيا في الولايات المتحدة وإطلاعهم على روح المبادرات العملية، وكذلك اكتسابهم المهارات التي سينقلونها معهم إلى بلادهم. وهذا بدوره يمثل نهجًا جديدًا للدبلوماسية التي تستهدف مجموعة سوف يكون لها تأثير كبير على مستقبل العراق ألا وهي مجموعة شباب العراق ".

25/11/2009

 إمتيازات مهمة في قانون الإستثمار العراقي الجديد
  القانون اعتبر رئيس هيئة الاستثمار العراقية سامي الأعرجي إقرار البرلمان العراقي الاثنين لقانون الاستثمار المعدّل بأنه "خطوة مهمة من شأنها تذليل الكثير من العقبات التي تعترض العملية الاستثمارية" في العراقد.
وقال الأعرجي في تصريح لوكالة (آكي) اليوم الثلاثاء إن "القانون الذي سيدخل حيز التنفيذ بمجرد مصادقة رئاسة الجمهورية عليه ونشره في جريدة (الوقائع العراقية) الرسمية، فيه امتيازات كبيرة للمستثمرين المحليين والأجانب بالإضافة إلى تسهيلات وضمانات مختلفة تشجع على الاستثمار، منها تمليك المستثمر الأجنبي الأراضي لأغراض المشاريع السكنية، ولا تخضع أية مشاريع استثمارية لقانون بيع وإيجار أموال الدولة 32 لسنة 1986" حسب قوله.
وأضاف أن "القانون وضع جميع الأراضي في مختلف أنحاء العراق والعائدة للوزارات المختلفة تحت تصرف هيئة الاستثمار لأغراض إنشاء المشاريع عليها، ومنح امتيازات للشركات المحلية العامة والخاصة وذات التمويل الذاتي مثلما نظم عمل هيئات المحافظات بشكل كبير".
وأشار الأعرجي إلى أن "المستثمرين سيشعرون بأن قانون الاستثمار الجديد هو راعي وحامي لاستحقاقاتهم ومصالحهم". وزاد "لدينا حالياً باقة استثمارات مكونة من 750 مشروعاً في مجالات مختلفة منها السكن والكهرباء والماء كانت قد عرضت في مؤتمرات الاستثمار التي عقدت في وقت سابق في واشنطن وباريس وبرلين".

24/11/2009

 قانون الانتخابات .. ونقض النفض
  نائب قواعد اللعبة عندنا مكشوفة كما أن النظم الانتخابية عادة ما تضعها القوى السياسية مغلبة فيها مصالحها، لذا فإن هذا النقض لم يشذ عن هذه القاعدة، فنائب الرئيس تصرف كممثل لكتلة سياسية تظن أن قاعدتها الانتخابية الترجيحية تقع خارج العراق، في حين أن منافسيه يرون بأنها الموضع الرخو لاختراق خاصرتهم بالمال أو التزوير أو ضعف الضوابط أو بتدخل الجوار، فيجتهدون لحرمانه منها أو تقليل أثرها، فيما الكرد فإن هذا النقض أتاهم على طبق من ذهب فلا هم تورطوا به ولا بتبعات تعطيل الانتخابات، في الوقت الذي منحهم فرصة إعادة تصحيح اختلال يرونه في نمو المقاعد، تم على حسابهم، إنه بالخلاصة نفق آخر تدخله السياسة العراقية تمتحن فيه قدرتها التساومية والنجاة.

22/11/2009

 الفلوجي: خلافات السياسيين سمحت بالتدخل الخارجي في الشؤون العراقية
   اعتبر النائب المستقل حسين الفلوجي في تصريح لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) السبت إن "حجم الخلافات بين القوى السياسية كان سبباً في السماح لأطراف أجنبية بالتدخل في الشؤون الداخلية للعراق". وأوضح ان "التدخل الأمريكي في تقريب وجهات النظر بين الكتل السياسية يلعب أحياناً دوراً إيجابياً".

22/11/2009

 البصرة: قراء.. ومكتبات الأرصفة
    كشف إذا كان شارع المتنبي في بغداد يشهد كل يوم جمعة ازدحاماً ثقافياً لتداول الكتب من شراء وبيع، فإن شوارع البصرة تحولت مؤخراً إلى مكتبات في الهواء الطلق يعرض أصحابها وعلى مدار أيام الأسبوع كتبهم على مساحات من أرصفة شوارع الأسواق بعد زيادة إقبال الأهالي على اقتناء الكتب.. وكشف البائع حسين علي مهدي عن انحسار مبيعات الكتب الدينية الصدارة من إيران وغيرها من دور النشر، ومن بينها عناوين كتب الفقه وغيرها، والتي كان الإقبال عليها كبيراً في السنوات الأولى من سقوط النظام السابق لما تمتاز به من طباعة جيدة ورخص الأثمان.

22/11/2009

 العامري: تذرع الهاشمي بوجود أربعة ملايين مهجر خارج العراق "كذبة نيسان"
  انتقد القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي هادي العامري نقض نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي للفقرة الأولى من قانون الانتخابات، واصفاً النقض بأنه أمر "غير مقبول". وقال العامري في مؤتمر صحفي عقده بقصر المؤتمرات ببغداد اليوم الأربعاء إن "من المؤسف أن ينقض نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الفقرة الأولى من قانون الانتخابات بعد نقاشات حوله استمرت ثلاثة أشهر". وأضاف عضو مجلس النواب عن الإئتلاف الموحد "كنا نتوقع أن المشكلة الأكبر التي تواجه القانون هي قضية كركوك ولم نتوقع إثارة موضوع المقاعد التعويضية والمهجرين في الخارج". وأعرب القيادي في المجلس الأعلى عن "استغرابه من نقض القانون في اليوم الأخير، ولم ينقضه نائب الرئيس في اليوم الأول من إرسال القانون من مجلس النواب إلى مجلس الرئاسة"، لافتاً الى ان "المفوضية العليا للانتخابات تعاني من الإرباك بسبب ذلك". واعتبر العامري "تذرع الهاشمي بوجود أربعة ملايين مهجر خارج العراق" بأنه "كذبة نيسان"، معتبراً الرقم الذي ذكره الهاشمي "ذريعة لا أساس لها من الصحة". وقال العامري إن "إحصاءات وزارة التخطيط تشير إلى أن عدد نفوس العراق 32،3، مليون، بينما العراقيون الموجودون في البطاقة التموينية 33،3، اي بفائض مليون"، حسب قوله. ولمح العامري إلى أن "هناك من يحاول تأجيل الانتخابات وجعل العراق في فراغ دستوري".
وكان رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي بهاء الأعرجي، قد وصف في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، نقض نائب رئيس الجمهورية لقانون الانتخابات بأنه "يعبر عن موقف سياسي"، وأكد أن "اللجنة القانونية ستجتمع، غداً الخميس، لتقديم التعديلات المقترحة إلى البرلمان".

19/11/2009

 ساركوزي: نريد مع العراق شراكة بلا حدود
  قال الرئيس الفرنسي ساركوزي :"أتطلع بتفاؤل إلى المستقبل، والعراق يسير على الطريق الصحيح، ويجد مكانه في الأسرة الدولية والشعب العراقي يستعيد تقرير مصيره، وفرنسا سعيدة وفخورة بإمكانية المساهمة في هذا النهوض.. سوف نذهب إلى بغداد كي نظهر للعالم أجمع إن بغداد تستحق أن نعطيها فرصة للتجدد".
وقال: "نريد مع العراق شراكة بلا حدود"، وأضفى ساركوزي مسحة شخصية على رغبته وتمسكه بتوثيق العلاقات مع بغداد عندما خاطب زوجته كارلا في نهاية كلمة الترحيب التقليدية التي ألقاها في حفل العشاء الرسمي على شرف الوفد العراقي قائلاً: "سنذهب إلى العراق يا كارلا، أليس كذلك؟ لنظهر للعالم أن بغداد تستحق أن نعطيها الفرصة لتنبعث من جديد".
من جهته، أشار وزير الخارجية هوشيار زيباري لـ (الشرق الأوسط) الى زيارة الرئيس طالباني الى فرنسا قائلاً: "أريد أن أشيد بالتعاطي الفرنسي معنا وأن أدلل على رمزية رفع العلم العراقي فوق المباني الرسمية وفي جادة الشانزليزيه. وفي تقديري أن زيارة الرئيس طالباني هي بمثابة رسالة للدول العربية ودول الإقليم وبقية العالم مفادها أن فرنسا عائدة إلى العراق وتريد شراكة حقيقية وكاملة. فضلاً عن ذلك، هناك تحول في مضمون العلاقات وليس فقط في المظاهر البروتوكولية. وقد بدأت عملية إعطاء مضمون عملي لهذه الشراكة مع زيارة رئيس الوزراء فرنسوا فيون إلى بغداد ثم إلى السليمانية، وقد جاء مع وفد من رجال الأعمال".

19/11/2009

صالح: هناك أصوات شوفينية عربية وكردية تدفع باتجاه الضرر بمشروع
   الدولة قال د. برهم صالح رئيس حكومة إقليم كردستان أثناء لقائه بضيوف مهرجان كلاويز الثقافي: "إن المشروع العراقي يجابه تحديات جمة ومن مصلحة الكل تضافر الجهود والتواصل وليس التخاصم"، مشيراً الى إنه "إذا كان هناك قرار استراتيجي في كردستان فهو أن نكون “جزءً من عراق دستوري”. وقال: "إن هناك أصواتاً شوفينية عربية وكردية تدفع باتجاه الضرر بمشروع الدولة العراقية الاتحادية أولئك الذين يعطون الصورة الأوضح على إن مشاكل العراق الداخلية أكبر من تحدياته الخارجية".

19/11/2009

  مسؤولون عراقيون يطالبون بـ "إصلاح دوائر الدولة"
  طالب مسؤولون عراقيون خلال مؤتمر عقد في بغداد، الاثنين، بإصلاح جذري في دوائر الدولة حيث يستشري الفساد المزمن على أن يتزامن ذلك مع القيام بإصلاحات في الحقل الاقتصادي.
وقال رئيس الوزراء نوري المالكي "علينا بعد تجاوز التحديات الأمنية، وإعادة تحقيق الاستقرار، العمل على الاستفادة" من الخبرات داعياً الى التوظيف على أساس المهنية وليس المحاباة. وأضاف خلال المؤتمر الذي نظمته "يو أس ايد" الوكالة الأميركية للتنمية إن إصلاح المؤسسات "سيسمح بمنع هروب الأدمغة".
وتعاني دوائر الدولة المترهلة منذ زمن النظام السابق من تخمة في الموظفين أثر موجات من التوظيف القائم على المحسوبية. وكشف تقرير للأمم المتحدة صدر قبل فترة إن أعداد الموظفين في المؤسسات والدوائر الحكومية تضاعفت منذ العام 2005 بحيث باتت تشكل حالياً 43% من مجموع الوظائف في العراق. في المقابل، تراجعت أعداد العاملين في القطاع الخاص من 23% العام 2003 الى 17% العام 2008.
ويخصص مشروع الميزانية للعام 2010 والبالغ حجمه 67 مليار دولار أكثر من 70% للنفقات التشغيلية وبينها رواتب الموظفين والمتقاعدين.
من جهته، قال نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي إن الوظائف العامة تشهد تضخماً حقيقياً هدفه "إخفاء البطالة، ونحن الدولة الوحيدة في المنطقة التي تدفع مخصصات لأربعة ملايين شخص".
بدوره قال رئيس مجلس النواب إياد السامرائي إن الدولة "لم يعد بإمكانها تغطية جميع احتياجات المواطن". ووصف الفساد بأنه "إحدى أكثر المشاكل خطورة، وليس بإمكاننا إصلاح دوائر الدولة من دون محاربة الفساد، يجب أن يكون الموظفون مسؤولين عن أعمالهم".
من جهته، أكد السفير الأميركي في العراق كريستوفر هيل إن "العراق لديه اقتصاد قوي، ويستطيع أن يدافع عن نفسه بنفسه"، مشيراً إلى إن "الاقتصاد العراقي يشهد السنة الحالية تقدماً جيداً". وأضاف هيل في كلمة ألقاها بمناسبة انعقاد مؤتمر الإصلاح والخدمة المدنية في العراق ببغداد "إن هذه السنة هي جيدة ومهمة بالنسبة للعراق وسنرى في هذه السنة أن الاقتصاد العراقي يتقدم بشكل جيد ويصل الى مرحلة ثابتة والعراق آخذ مكانته الحقيقية بين البلدان.

17/11/2009

  العنوسة والعزوبية يطاردان شباب وفتيات العراق
   "سليمة" في الثلاثين، متحجبة، وجميلة، تؤمن بأن كل شيء "قسمة ونصيب" ومنذ بلغت سن الخامسة عشرة سنة والشباب يطلبون يدها، لكنها ترفض لأنها تريد إكمال دراستها، وتقول: كلما تقدم لخطبتي شاب إلا وبسطت له لائحة شروطي والتي كانت تتمثل في توفره على سكن فاخر في ملكه، وسيارة ودخل محترم ومهر عال"، غير أنه مع مرور السنين أدركت أخطائي .
"مريم" تبلغ من العمر ستة عشر عاماً تركت المدرسة بعد تدهور الوضع الأمني في مدينة بغداد، وكانت تحب الدراسة، لكن فجأة وجدت نفسها منهمكة في رعاية رجل كبير في العمر تجاوز السابعة والخمسين عاماً، متزوج ولديه أربعة أبناء، أصغرهم يكبرها بعدة سنوات، والسبب كما تقول مريم إن والدها أجبرها على الزواج من زوجها الحالي بعقد أبرم بين الطرفين (والدها وزوجها) بسبب استدانة والدها من صديقه مبلغ من المال مقداره (أربعة ملايين دينار عراقي) وعند المطالبة بالتسديد لم يستطع والدي أن يدفع المبلغ فعرض عليه أن يتزوج مني زواجاً مؤقتاً، وبدون علم زوجته وأولاده، وبشرط عدم إنجاب أطفال، ينتهي الزواج بيننا بعد مرور سنتين مقابل تنازله عن دينه.
ويشير كريم الملا (رئيس جمعية اجتماعية عراقية) الى إن مشكلة العنوسة للفتيات، وعزوف الشباب عن الزواج صارت قضية اجتماعية مزدوجة مرتبطة بالمغالاة في المهور والعادات، والتقاليد الاجتماعية المقيدة، وعجرفة أولياء الأمور، ومبالغة الفتاة في فتى الأحلام الذي تنتظره حتى يفوت القطار، ومبالغة الشباب في المواصفات والمقاييس التي يطلبونها في الفتاة ..
وبحسب الملا يحتاج المجتمع العراقي إلى دراسة الأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة وكيفية مواجهتها والتخفيف من سلبياتها على الشباب والفتيات، لاسيما وإن الحروب وضيق ذات اليد في مقدمة الأسباب التي أدت إلى تفاقم المشكلة، ولعب التغيير الاقتصادي دوراً كبيراً في زيادة الخلل، حيث بدأت الأسر بتقليد من هم أعلى منهم اجتماعياً، ما أدى إلى المغالاة في المهور والبذخ في الأفراح، وارتفاع أثمان الأثاث وفخامة البيوت. واستفادت الفتيات من الانفتاح في دفع مسيرتهن العلمية والعملية، في حين كانت أعباء الشباب ثقيلة لم تسمح لهم بمتابعة تعليمهم، الأمر الذي أدى إلى تفاوت كبير في المستوى التعليمي بين الشاب والفتاة، فأحجم الشباب عن الفتاة المتعلمة خوفاً من تعاليها عليه نتيجة عدم التكافؤ، ورفضت هي الاقتران بمن هو أقل منها خوفاً من اضطهاده لها والتعامل معها بعنف ليقتل فيها إحساسها بالتميز. هذا وقد كان لهجرة الشباب العراقي الى الخارج سبباً وراء انتشار العنوسة.
ويرى خبراء اجتماعيون أن الأمر يتطلب وضع برامج خاصة لدراسة هذا الموضوع وتشجيع الزيجات في سنها القانوني، كما يتطلب الأمر تشجيع الباحثين لدراسة القضية كمشكلة اجتماعية كبيرة وتخصيص ميزانية من قبل منظمات المجتمع المدني لعمل دراسات ميدانية للشباب تضمن الشاب والشابة كل على حدة .
لقد خسر العراق شبابه بسبب الحروب، وتفيد إحصائيات إن العدد الذي فقد من الشباب فقط في هذه الحروب (منذ الحرب مع إيران وحتى مابعد حرب إسقاط الطاغية صدام) هو أكثر من مليون.. إذن أصبح لدينا مليون إمراة شابة تنتظر زوج لا تستطيع أن تحصل عليه. واليوم تشكل المرأة العراقية 60% من سكان العراق.. إذن الفارق الكبير يفرض علينا إيجاد حلول للتخلص من هذه الظاهرة المريضة في المجتمع .
تلت الحروب الحصار القاسي الذي طال 13 عاماً, لم يكن عند الشاب العراقي أي مورد مالي ليفكر ببناء عائلة حتي عام 2003، بعد سقوط صدام أخذت فئة غير قليلة من الشباب تجد عملاً وتكسب قليلاً من المال، وانفتح باب الزواج، ولو أجرينا إحصائية سنجد إن أعلى نسبة للزيجات منذ 13عاماً هي عام 2004.

17/11/2009

  خطة لتجفيف منابع تمويل الإرهاب
  شرعت الحكومة العراقية بخطة واسعة ودقيقة لمتابعة حركة الأموال التي تدعم الجهات الإرهابية التي تعمل على زعزعة الأوضاع الأمنية مع اقتراب إجراء الانتخابات التشريعية. وتتزامن هذه التحركات مع ما كشفته مصادر برلمانية عن إن تمويل الجماعات المسلحة في العراق يتم عبر عمليات تبييض أموال تقوم بها جهات في دول خليجية عبر إيداع مئات الملايين من الدولارات في حسابات بعض السياسيين ورجال الأعمال، مهددة بفضح تلك الجهات إذا لم تكف عن ذلك، في وقت أكدت فيه مصادر حصول تنظيم القاعدة الإرهابي في العراق على أموال من واردات بيع المخدرات في أفغانستان وباكستان. وبحسب النائب موفق الربيعي في تصريح خاص لـ"الصباح"، فإن" الحكومة وضعت مجموعة من الضوابط عبر اجتماعات مكثفة عقدت بين الأجهزة الأمنية المتعددة مع شعبة خاصة في البنك المركزي مع الإفادة من الخبرات الإقليمية والدولية لتجفيف مصادر دعم الإرهابيين"، موضحاً قسم "غسيل الأموال في البنك المركزي يتابع بكثب حركة الأموال من والى العراق ويرسل التقارير الاستخبارية الى الأجهزة الأمنية المختصة".وتابع الربيعي: إن "تبييض الأموال يتحرك في ثلاثة اتجاهات تتمثل بتمويل الإرهاب، وأموال المخدرات، والمال السياسي، إذ إن بعض الدول الإقليمية والأجنبية تقدم المال لبعض الحركات السياسية للتأثير في الانتخابات وتعزيز مشاريعها في البلد"، لافتاً الى "قيام بعض المسؤولين في عدد من دول مجلس التعاون الخليجي بتقديم الأموال لتلك الحركات"، محذراً في الوقت نفسه تلك الشخصيات من "كشف أسمائها إذا لم تتوقف عن تقديم الأموال" . وكان مصدر أمني قد كشف في وقت سابق لـ"الصباح" عن "تمكن الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض على عدد من هؤلاء المتورطين بغسيل الأموال والمختصين بتجارة الفواكه والخضار والمواد الكهربائية يدعمون الإرهاب في البلاد".
من جانبه أكد عضو لجنة النزاهة في مجلس النواب محمد ناجي إن "تمويل العمليات الإرهابية في العراق يتم بعدد من الطرق أبرزها تبييض الأموال بشكل سري". وأضاف ناجي إن "تمويل الإرهاب يتم عبر دخول أموال غير مشروعة بطريقة قانونية عبر ايداعها في حسابات خاصة لأغراض تجارية إلا إنها تخصص لدعم الإرهاب"، موضحاً إن "هذا التمويل بدأ يأخذ طرقاً عدة أبرزها المساعدات الخيرية أو عبر منظمات المجتمع المدني والابتزاز والخطف والسطو وإيداعها بحسابات لواجهات تجارية تصرف لدعم الجماعات الإرهابية".
وأشار ناجي الى "وجود معلومات تفيد بأن "جزءً من مصادر تمويل الإرهاب وتنظيم القاعدة في البلد تأتي من واردات بيع المخدرات في باكستان وأفغانستان التي تعد الممول الرئيس لهذا التنظيم الإرهابي"، منوهاً في الوقت نفسه بأن "هناك معلومات أخرى عن تمويل خليجي بمئات الملايين من الدولارات للعمليات الإرهابية عبر إيداع أموال في حسابات بعض السياسيين ورجال الأعمال"، معتبراً أن "دخول العراق لاتفاقية (فاتاف) التي تضم دولاً عربية وأجنبية أمر مهم وضروري كي تتمكن المصارف من معرفة المصادر الحقيقية للأموال التي تودع فيها.

17/11/2009

منح تراخيص عمل لـ 126 محطة إعلامية
   أفادت أفادت هيئة الإعلام والاتصالات أنها قامت بترخيص 126 محطة إذاعية وتلفزيونية. وقال مدير الدائرة الإعلامية للهيئة أزمر أحمد أن منح التراخيص توزعت بواقع (66) محطة إذاعية FM و (8AM (، و (32) قناة أرضية، و (20) فضائية.
وأضاف أن تلك المحطات حصلت على الترخيص بعد الانذار الذي وجهته الهيئة لعموم المحطات الإذاعية والتلفازية بضرورة استحصاله وبخلافه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدها. وبين أحمد أن الهيئة قامت باعطاء مهلة أخيرة للمحطات الإعلامية تنتهي في العشرين من هذا الشهر لأجل استحصال تراخيص وسائل البث والإرسال (SNG) والمكاتب الخاصة بتلك القنوات ليتم السماح لها بالعمل في العراق منوهاً بأن بعد هذا التأريخ سيتم توجيه السلطات التنفيذية بمنع تلك الوسائل من التنقل في المواقع المختلفة وتكون العقوبات صارمة لمن يخالف القوانين تصل الى مصادرة وسيلة البث والإرسال.

14/11/2009

   إنطلاق الجولة التاسعة من المحادثات الثنائية
   أعلنت أعلنت المفوضية الأوروبية أن مفاوضي كل من العراق والاتحاد شرعوا بجولة جديدة من المفاوضات الرامية الى ابرام اتفاق الشراكة والتعاون. وقالت المفوضية في بيان لها: أن "هذه ستكون الجولة التاسعة من المحادثات منذ أن بدأت المفاوضات في شهر تشرين الثاني العام 2006، وكان العراق والاتحاد الأوروبي قد حسما أغلب فقرات اتفاقية الشراكة والتعاون الثنائية بين الجانبين. وتابع البيان: إن "الاتفاق سيساعد على قيام كل من العراق والاتحاد الأوروبي بالعمل معاً لإجراء حوار سياسي بشأن القضايا الثنائية والإقليمية والعالمية في أي مكان من العالم عندما تكون لديهما مصلحة مشتركة وأيضاً تحسين الترتيبات التجارية بين الجانبين لتشجيع الاستثمار ودمج العراق في الاقتصاد الدولي، منوهاً بأن "الجولات السابقة من المفاوضات كانت "مثمرة جداً"، إذ تمت الموافقة على معظم بنودها مثل مجالات مكافحة الإرهاب، وانتشار أسلحة الدمار الشامل، والتعاون في مجال الطاقة، وتعزيز حقوق الانسان.

14/11/2009

   الشهرستاني ينتصر للأخلاقيات الديمقراطية
   أعلنت النائبة هناء الطائي عدم تمكن النائب الذي تقدم بطلب استجواب وزير النفط حسين الشهرستاني من إدانة الشهرستاني في جلسة الاستجواب التي عقدها مجلس النواب على مدى يومين. وقالت الطائي لوكالة "العراق بيتنا" الأربعاء إن القضايا التي اتهم بها د. الشهرستاني "لم تكن مدعمة بأدلة مقنعة". واعتبرت الطائي أن عدم دعم تلك الاتهامات التي تقدم بها النائب جابر خليفة جابر "مخالف للمادة 58 في النظام الداخلي". وأكدت الطائي أن وزير النفط قدم أداء جيداً في الإجابات عن أسئلة الاستجواب أثبت على أنه بذل جهوداً واضحة - بحد تعبيرها - وأن العديد من أعضاء مجلس النواب لمس ذلك.
من جهته، أكد عضو اللجنة القانونية في البرلمان العراقي النائب مظهر حسين الحكيم ان استجواب وزير النفط د. حسين الشهرستاني كان ذات دوافع سياسية بامتياز معتبراً إن هذا الاستجواب يحمل ورائه أغراضاً انتخابية، وقال الحكيم في تصريح لموقع نون صباح الخميس أن المستجوبين لوزير النفط لم يكونوا أشخاصاً بقدر ما كانوا يمثلون أحزابهم حيث إننا رأينا من خلال جلسة الاستجواب تظافر أعضاء الحزب المستجوب ومساعدة بعضهم الآخر في عملية الاستجواب السياسية التي كانت واضحة للمشاهد كوضوح الشمس في النهار. وأضاف النائب مظهر الحكيم أن السيد وزير النفط أثبت خلال هذا الاستجواب بأن وزارته من أكفأ الوزارات وأشدها حرصاً على المال العام وإن أجوبته كانت مقنعة لمن شاهد الجلسة".

12/11/2009

   الديمقراطية تترسخ في العراق الجديد
   أقرت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات توزيع مقاعد البرلمان المقبل البالغة 323 مقعداً بين جميع المحافظات. معلنة إنه يحق لـ 19 مليون ناخب المشاركة في الاستحقاق الوطني. وقال عضو مجلس المفوضين القاضي قاسم العبودي في مؤتمر عقدته المفوضية الأربعاء: ان المقاعد توزعت بواقع 68 لمحافظة بغداد و31 مقعداً لنينوى و24 للبصرة و18 لذي قار و16 لبابل و15 للسليمانية، اضافة الى 14 مقعداً لكل من الانبار وأربيل و13 مقعداً لديالى و12 لكل من صلاح الدين والنجف الاشرف وكركوك.
وأضاف إن بقية المقاعد تم توزيعها بواقع 11 لكل من واسط والديوانية و10 مقاعد لكل من ميسان وكربلاء المقدسة و9 لدهوك، اضافة الى 7 مقاعد للمثنى في حين بلغ مجموع مقاعد المكونات 8 مقاعد خمسة منها للمسيحيين بواقع مقعد في كل من محافظات بغداد ونينوى واربيل وكركوك ودهوك ومقعد للمكون الايزيدي في نينوى ومثله للمكون الشبكي في ذات المحافظة اضافة الى المكون الصابئي في بغداد فيما بلغ عدد المقاعد التعويضية الوطنية 8 في عموم العراق. وأكد العبودي أن توزيع المقاعد تم على اساس مقعد لكل 100 الف نسمة على وفق قاعدة البيانات التي تم تسلمها من وزارة التجارة والتي أظهرت أن عدد سكان العراق يربو على 32 مليونا و300 الف نسمة. وتابع أن المفوضية ستقوم بتهيئة نحو 7500 مركز انتخابي يتفرع الى 52 الف محطة اقتراع في عموم محافظات البلاد.
وبين العبودي أن الموعد الذي حددته المفوضية لاجراء الانتخابات في كانون الثاني المقبل يتطلب إعادة نظر كونه يتزامن مع إحياء ذكرى أربعينية استشهاد الإمام الحسين (ع) في محافظة كربلاء حيث يقصدها المواطنون من جميع أنحاء البلاد سيراً على الأقدام قبل عشرة أيام متوقعاً حصول ارباك في العملية الانتخابية إذا ما حصلت الانتخابات في هذا التاريخ.
من جانبه قال رئيس المفوضية فرج الحيدري في المؤتمر إن المفوضية ستقتصر على إرسال بيانات الفائزين فقط في الانتخابات التشريعية التي يؤمل إجراؤها في الثامن عشر من كانون الثاني من العام المقبل الى لجنة المساءلة والعدالة والى الوزارات المعنية بتدقيق الشهادات الدراسية والمتمثلة بوزارتي التربية والتعليم العالي نظراً لكثرة أعداد المرشحين الذين سيخوضون ذلك الاستحقاق، مشيراً الى أن تعهدات ستؤخذ من جميع المرشحين قبل بدء العملية الانتخابية بأنهم غير مشمولين باجراءات اجتثات البعث وأنهم حاصلون على الشهادة الجامعية الاولية على الاقل وبخلافه سيعرضون أنفسهم الى مساءلة قانونية حتى في حال فوزهم بالانتخابات.
الى ذلك أقر مساعد الامين العام للأمم المتحدة أد ميلكرت خلال المؤتمر بأهمية الانتخابات المقبلة وصعوبتها في الوقت نفسه.
وعد ميلكرت الانتخابات التشريعية التي ستجرى في كانون الثاني من العام المقبل في العراق غاية في الاهمية كونها ستسمح للشعب العراقي بالسير قدماً على طريق البناء والتنمية والمصالحة الوطنية والازدهار- على حد تعبيره- داعياً الجميع الى مساندة المفوضية في استعداداتها للعملية الانتخابية. ولفت الى أن الامم المتحدة مدت يد العون على مدى السنوات الخمس الماضية للمفوضية من خلال تقديم الدعم الفني والمشورة اليها لضمان اجراء انتخابات نزيهة وشفافة.

12/11/2009

 21 كانون الثاني 2010 موعد نهائي لإجراء الانتخابات التشريعية في العراق
   أعلنت المفوضية المستقلة العليا للانتخابات، أمس، 21 كانون الثاني 2010 موعداً نهائياً لإجراء الانتخابات التشريعية في جميع محافظات البلاد. وقال رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري: أنه "جرى الاتفاق على إجراء الانتخابات في21 كانون الثاني". وأضاف الحيدري في تصريح نقلته وكالة فرانس برس للأنباء، "أرسلنا رسالة الى مجلس الرئاسة وتلقينا رداً عبر رسالة هاتفية تؤكد موافقة الرئاسة على هذا الموعد".
في تلك الأثناء، أعلنت المفوضية فتح باب تسجيل الإئتلافات المشاركة بالانتخابات البرلمانية مجدداً اعتباراً من اليوم الثلاثاء ولغاية 13 من الشهر الجاري، في حين اتخذت خطوات لضمان اقتراع العراقيين المقيمين في الخارج. وعلى وفق مصدر مسؤول في المفوضية لـ"الصباح"، فإن الأخيرة قد فاتحت وزارة الخارجية لغرض استحصال الموافقات من الدول الأربع والعشرين التي ستجرى فيها الانتخابات.
بالمقابل، تواصل ولليوم الثاني الترحيب الرسمي والسياسي والشعبي والدولي بإقرار مجلس النواب "قانون تعديل قانون الانتخابات". وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة د. علي الدباغ أن "الانتخابات المقبلة ستسهم بتعزيز النظام الديمقراطي في العراق عبر التداول الديمقراطي للسلطة والمشاركة الحقيقية لكل المكونات لبناء نظام اتحادي تعددي ضامن للحريات والحقوق لجميع أبناء الشعب العراقي".

9/11/2009

  السفير الأميركي: الانتخابات العراقية في 23 كانون الثاني
   توقع السفير الأميركي في بغداد كريستوفر هيل إجراء هذه الانتخابات في 23 من الشهر. وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما "على الرغم من وجود التحديات وثقتي بأنه ستكون هناك أيام صعبة فإن هذه الموافقة تدفع التقدم السياسي الذي يمكن أن يجلب السلام الدائم والوحدة للعراق وتسمح بانتقال منظم ومسؤول للقوات الأمريكية خارج العراق بحلول سبتمبر القادم."
وأنهى القانون استخدام سجلات الناخبين الحالية ولكنه جعل نتيجة الانتخابات خاضعة للمراجعة إذا كانت هناك زيادة غير عادية في الناخبين المسجلين خلال السنوات الخمس الماضية. أما عواقب احتمالات المراجعة فقد تركت غامضة. وسيتم تحديد موعد الانتخابات من قبل مفوضية الانتخابات التي قالت أنها لن تنظم في 16 يناير كانون الثاني كما كان محدداً في الأصل.
وقال فرج الحيدري رئيس المفوضية انها ستعمل حتى أثناء العطلات وتعهد بالإعداد للانتخابات بسرعة. ويسمح التشريع بإجراء الانتخابات بين 16 و31 يناير كانون الثاني. وقال السفير الأمريكي كريس هيل أنه يتوقع أن تكون في 23 يناير كانون الثاني.
وقال محللون إن المشرعين لم يفعلوا شيئاً لحل وضع كركوك على المدى الطويل. وتضم حقول المدينة 13 في المائة من احتياطيات النفط العراقية.
وقال السفير الأمريكي هيل "كل ما في الأمر هو جعل الناس يفهمون أن قواعد الانتخابات والقواعد الخاصة بالناخبين لايمكن استخدامها في محاولة الحصول على ميزة بشأن مفاوضات كركوك. ولذا حاولنا بوضوح أن نفصلها عنها".

9/11/2009


  كروكر: حكاية العراق بعد العام 2003، لازالت في               فصلها الأول
  رأى سفيران أمريكيان سابقان لدى العراق، أن على الأمريكيين الاستعداد للبقاء مدة طويلة في العراق إن اقتضى نجاح الجهود الديبلوماسية والعسكرية ذلك لتحقيق الاستقرار في البلد. وقال السفيران رايان كروكر وجون نيغروبونتي، في جلسة نقاشية عقدت بمعهد جيمس بيكر نقلتها صحيفة هيوستن كرونيكل إن أمام الولايات المتحدة في العراق “طريق وعر ومتعرج”. وقال كروكر إن حكاية العراق بعد العام 2003، لا زالت في فصلها الأول.
من جهته، أشار نيغروبونتي الى إنه عندما غادر العراق في آذار مارس 2005، أرسل تقرير نهاية مهمته الى الرئيس الأمريكي ووزارة الخارجية، رأى فيه إن من المحتمل أن يتطلب الوضع في العراق خمس سنوات أخرى ليستقر، ولم يكن أحد في واشنطن يريد أن يسمع خمس سنوات متوقعة أخرى، حسب ما قال نيغروبونتي.
وتقول الصحيفة إن كروكر قال في تعليق على الهجمات الإرهابية الأخيرة في العراق، إنه يبدو إن الأهداف تحولت من استهداف الجمهور طائفياً الى استهداف رموز الحكومة. ورأى، وفقاً للصحيفة، أن الهجمات متوجهة ضد الحكومة لإظهار إن الحكومة ضعيفة، وغير فعالة، وغير قادرة على الحكم.

9/11/2009

  العراق وأميركا يتجهان لضبط الحدود مع إيران
   يسعى العراق والولايات المتحدة الى مضاعفة جهود كبيرة لوقف تهريب الأسلحة وحركة التسلل عبر الحدود الإيرانية مع العراق مع اقتراب موعد الانتخابات العامة المزمع إجراؤها مطلع العام المقبل .
وتقول صحيفة كرستيان ساينس مونيتور التي أوردت النبأ إن محافظة ميسان التي تشهد حركة تهريب كثيفة عبر حدودها الدولية مع إيران تضم منطقة صحراوية واسعة وهوراً كبيراً تمتد عبرهما الحدود الدولية بين العراق وإيران، وهي منطقة تقول القوات الأميركية أنها تشكل معبراً مهما لحركة التهريب بين البلدين.
وتنقل الصحيفة عن الكولونيل سكوت ستيفنز المسؤول عن استخبارات القوة الأميركية المدرعة في محيط محافظة ميسان قوله إن معبر ميسان من أهم معابر التهريب الذي قد ينقل أسلحة تثير الاضطراب والقتل في بعض مناطق العراق، وإن على القوات الموجودة في هذه المنطقة الحدودية أن تقطع طريق هذه الممرات.
وتقول الصحيفة إن السيطرة الأمنية على هذه المناطق باتت من أولويات القوات الأمنية العراقية فيها منذ شهر آب الماضي، مشيرة الى تنسيق أمني كبير بين القوات العراقية والأميركية بكافة الصنوف لوقف التهريب والتسلل عبر الحدود الدولية. ويقول الكولونيل روبرت مينسيت قائد أحدى الكتائب الأميركية العاملة في محيط المنطقة انه يعتقد أن مسلحين يقومون بالتدريب على الأسلحة في الأراضي الإيرانية، وإن السمة العامة للمتدربين هم من العراقيين العاطلين عن العمل، حيث يقومون بالتدرب على إطلاق الصواريخ وزرع العبوات وغيرها.
وتابعت الصحيفة إن القوات الأميركية والعراقية العاملة في المنطقة تقوم بإيجاد فرص عمل للعاطلين فيها لغرض ابعادهم قدر المستطاع عن العمل في حركة التهريب عبر الحدود.
مسؤولون عسكريون أميركان قالوا إن المهربين يستخدمون صناديق الفاكهة لدس المواد الداخلة في صنع المتفجرات مع الفواكه المستوردة من إيران.
باحث في مركز بحوث مكافحة الإرهاب قال إن من الطبيعي عمل سكان الحدود في التهريب بين أي بلدين في العالم، ومن الطبيعي كذلك سعي حكومتي البلدين الى ضبط حدودهما وبناء الجدران وغيرها، ولكن من غير الطبيعي أن يقوم نفس المهربين، الذين ساعدوا المعارضة العراقية تحت حكم الديكتاتور صدام، بتهريب الأسلحة والمتسللين لتعريض النظام السياسي الجديد للمخاطر الأمنية .

بابنيوز

9/11/2009

 الاتصالات والإعلام: إجراءات بحق الفضائيات المسيئة
    أعلنت هيئة الاتصالات والإعلام العراقية أنها بصدد اتخاذ إجراءات بحق المحطات الفضائية العراقية "المسيئة" والمخالفة للشروط القانونية التي وضعتها. وأشار رئيس مجلس أمناء الهيئة صفاء الدين ربيع أمس إلى أن عمل هيئته ينقسم إلى قسمين، الأول "مسؤول عن الترددات والتراخيص أو الإجازات الممنوحة للمؤسسات الإعلامية"، والآخر يتعلق بـ"معايير الإعلام والمدونات الأخلاقية التي تشترط ضوابط تمنع التحريض على الإرهاب والعنف ضد المرأة والطفل وتحث على منع الاحتقان الإجتماعي وتدعو إلى السلم الأهلي"، ونوه بأن الهيئة تأخذ بهذه المدونات التي تعّد "عالمية ومقرة في جميع دول العالم ومعتمدة من قبل الأمم المتحدة ومنظمة حقوق الإنسان والهيئة الدولية للاتصالات".
واعتبر المسؤول العراقي أن إدارة هيئة الاتصالات "لا تزال في بداية المشوار"، وبدأت أولى خطواتها بمنع مركبات نقل البث الحي (إس إن جي) غير المرخصة من التنقل وحددت لوسائل الاعلام مهلة زمنية حتى العشرين من هذا الشهر لإستكمال جميع المتطلبات الضرورية لإستحصال الترخيص، كما ستردف هذه الخطوة خطوة أخرى تتعلق بمنع القنوات والمحطات الفضائية غير المجازة من البث، وصولاً إلى "اتخاذ إجراءات صارمة بحق الفضائيات المسيئة والمخالفة للشروط القانونية".
ونوّه ربيع الى أن هناك لجنتين ضمن الهيئة إحداها متخصصة بالشكاوى والأخرى بالطعن، وهذه الأخيرة تابعة لمجلس القضاء الأعلى العراقي ويكتسب عملها طابع الاستقلالية، لذا فمن حق أية قناة فضائية الطعن في القرارات التي تتخذها هيئة الاتصالات وتستطيع استرجاع حقوقها في حال كانت نتائج التحقيق في الطعن يصب في صالحها .
وكان مجلس النواب العراقي قد استضاف اليوم هيئة الاتصالات والاعلام واعلن خلالها الاتفاق على السماح لسيارات النقل الخارجي والفضائيات بالعمل بدون تراخيص لغاية العشرين من الشهر الجاري على ان تعمل الفضائيات خلال هذه الفترة على اكمال الاجرءات الاصولية وفق تعليمات الهيئة.
من جانبه اشار مدير عام الهيئة برهان الشاوي الى ان العديد من القنوات الفضائية قد أهملت موضوع التراخيص و"شوهت" عمل الهيئة وتجاهلت التعليمات التي تقتضي مراجعة الهيئة قبل ثلاثة أشهر لغرض استحصال الموافقات القانونية للبث. وكشف الشاوي عن 58 محطة فضائية واذاعية تعمل في العراق بدون تراخيص أصولية، وأرجع قرار إيقاف عمل سيارات النقل الخارجي إلى أنه كان لتنظيم عمل الفضائيات في الشوارع و"ليس لتكميم الأفواه كما يصفه البعض".

4/11/2009

 الموافقة على دراسة فرنسية لنصب 10 ألاف كاميرا أمنية
   تباحث محافظ بغداد الدكتور صلاح عبد الرزاق في مكتبه أمس الاثنين مع وفد من شركة (eryma) الفرنسية المتخصصة في مجال المنظومات الأمنية سبل تطوير التقنيات الامنية المستخدمة. وقال الدكتور عبد الرزاق أن "اللقاء تناول إمكانية الاستفادة والاستعانة بخبرات الشركة الفرنسية لتعزيز الاستقرار الأمني في بغداد واستخدام تقنيات متطورة في توجيه هجمات استباقية للعدو و إفشال مخططاتهم الإرهابية". وأضاف د. عبد الرزاق "أن المحافظة ترحب كثيراً بالتعامل مع شركة فرنسية لها باع طويل في مجال الأمن سيما وان الوضع الأمني العراقي لازال في تحدي مستمر مع الهجمات الإرهابية لفلول القاعدة و البعثيين، والرغبة الملحة في رفع قابلية وتطوير المهارات القتالية والحس الأمني والجوانب الاستخباراتية لدى قواتنا الأمنية من الجيش والشرطة". وأكد سيادته أن "وزارة التخطيط وافقت على أعداد الدراسة التي تقدمت بها أحدى الشركات الفرنسية لنصب منظومة مراقبة أمنية تضم10 ألاف كاميرا في بغداد، وسيبدأ العمل بنصب هذه المنظومة لحين إطلاق التخصيصات المالية المخصصة للمشروع "، منوهاً بأن المحافظة ستنسق مع الشركة الفرنسية لتحديث مركز المراقبة الأمنية التابع للمحافظة.

4/11/2009

  أخيراً: إرادة وطنية وقرار شجاع
   أعلن المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية العراقية حله اتحاد كرة القدم وتشكيل هيئة مؤقتة لإدارة أعمال الكرة العراقية. وذكر مصدر إن هذا القرار جاء بعد إجراء عملية التصويت على قرار حل اتحاد الكرة في الاجتماع الاستثنائي الذي عقده المكتب التنفيذي يوم الأحد، وأن هذه الهيئة ستقوم بواجباتها الى حين إجراء انتخابات عامة لانتخاب مجلس إدارة جديد بحسب جريدة إيلاف.. وبحسب المصادر فإن قرار حل الاتحاد صوّت لصالحه ستة من أصل ثمانية حضروا الاجتماع فيما عارض القرار – وكما هو متوقع - رئيس اتحاد السلة الحالي وممثل إقليم كردستان سامي سعيد والنائب الثالث لرئيس اللجنة الأولمبية جميل الطيار نائب رئيس اتحاد كرة اليد الذي حضر الاجتماع بدل رئيس الاتحاد أياد حميد الذي كان على سفر .

3/11/2009

 دول إقليمية تسعى لإفشال قطاع النقل البحري
   قال الكابتن البحري مريوش أن "الحالة العامة للموانئ العراقية مازالت صعبة". ودعا الى الشروع ببناء (ميناء العراق الكبير)، كما بين أن هناك دول إقليمية لم يصرح باسمها بأنها تحاول عرقلة المشروع لما سيمثله هذا المشروع من تقاطع مع مصالحها وما سيولده من نجاحات على صعيد العراق ودول الجوار. وأضاف أن الميناء سيخدم محافظة البصرة، وينعش قطاع النقل البري، وسيسهم في توظيف آلاف من العاطلين عن العمل في محافظة البصرة.

1/11/2009

 أوغلو: تركيا بوابة العراق لأوروبا والعراق بوابة تركيا للجنوب
   شدد وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو على إن العراق يشكل نقطة استراتيجية وطريقاً إلزاميا لعلاقات بلاده مع دول الخليج، والعراق كبلد متعدد الإتنية بالغ الأهمية بالنسبة إلينا وما يهدد أمنه هو تهديد لنا نحن بوابتكم لاوروبا وانتم بوابتنا للجنوب، لدول الخليج عبر البصرة".
وأضاف الوزير التركي "تشكل هذه المنطقة مصلحة كبيرة بالنسبة إلينا ونريد بناء علاقات جيدة في الشرق الأوسط مع التركمان والأكراد والشيعة والسنة.

1/11/2009

 العراق يتصدر دول العالم في نسبة الموظفين إلى عدد السكان
   قال رئيس هيئة المستشارين في رئاسة الوزراء ثامر الغضبان، أن "قرابة الـ50% من إنفاق الدولة العراقية يذهب كرواتب، وأن هناك مليونان وثلاثمائة وعشرون ألف درجة وظيفية يضاف إليها قرابة 600 ألف درجة وظيفية في الشركات الممولة ذاتياً ويضاف اليها شبكة الرعاية الاجتماعية فضلاً عن عدد المتقاعدين الذي يفوق المليون". وطالب الغضبان الذي شغل منصب وزير النفط إبان حكومة بريمر في تصريحات صحفية "هناك وسيلة مؤثرة للدولة هي الميزانية والتي تدخل من ضمن السياسة المالية للدولة فلابد من إصلاح الاختلال الموجود في الاقتصاد العراقي والذي ينعكس في الموازنة والذي هو أيضاً من الموروثات، فلو فرضنا أن معدل عدد أفراد العائلة خمسة فنحن نتحدث عن قرابة الخمسة والعشرين مليون نسمة يعتمدون على الدولة بصورة مباشرة وغير مباشرة على موارد الميزانية العراقية وهنا أنا لا أدعو على الإطلاق بأن لا تقوم الدولة بواجباتها تجاه مواطنيها ولكن نريد أن نعالج هذه الاختلالات فعندما يكون حجم الإنفاق التشغيلي 80% فماذا تبقى للاستثمار والتنمية، ولقد لاحظنا في السنوات الماضية أن قدرة الوزارات والمحافظات على استيعاب هذه الموارد قليلة فكثير من الوزارات لا سيما قبل سنتين والعام الماضي أعادت من هذه الميزانية للدولة لأنها لم تستطع أن تنفقها خلال السنة.

1/11/2009

 الجيش الأمريكي يحث الناس على تعاون أكبر مع القوى الأمنية
  أكد الجيش الأمريكي إن استمرار الهجمات الصاروخية والعبوات الناسفة في محافظة ذي قار وخصوصاً ما يستهدف منها قاعدة الإمام علي قد تؤثر سلباً على الاستثمار في المحافظة. وعبر العقيد بيتر نيويل قائد القوات الأمريكية في محافظات ذي قار والمثنى والبصرة وميسان خلال مؤتمر صحافي، عن خيبة أمله إزاء الارتفاع في أعمال العنف في ذي قار.
وأضاف إن الأجهزة الأمنية من الجيش والشرطة العراقية يقومون بإعمال جيدة لفرض الأمن في المحافظة، داعياً المواطنين إلى التعاون مع الأجهزة الأمنية، موضحاً انه حتى القوى الأمنية في دول العالم لا تستطيع فرض الأمن وحدها ما لم يتعاون معهم عامة الشعب. وحث أهالي ذي قار على مساعدة الشرطة العراقية من خلال إعطاء المعلومة الدقيقة عن الأشخاص الذين يهددون الأمن في المحافظة.
ولفت إلى إن الصواريخ التي سقطت على معسكر طليل مؤخراً قد سببت بعض الأضرار، غير أنه أكد إن الضرر الأكبر والضحية الأساسية هم سكان المحافظة، حيث إن العنف من شأنه أن ينعكس على الأعمال المدنية في مجال الاستثمار، فضلاً عما يعكسه سلباً على استعداد المستثمر الأجنبي في القدوم إلى العراق .
وأكد إن التحديات الأمنية تتصاعد مع اقتراب الانتخابات البرلمانية ومع تزايد الاختلاف بين الأحزاب السياسية، موضحاً إن الاختلاف الحزبي ربما يكون عامل صحي في المجتمع العراقي، بيد إن هذا الاختلاف حين يدفع البعض إلى دعم العنف سيصبح مشكلة كبيرة.
وبخصوص الهجوم الصاروخي الأخير الذي استهدف قاعدة طليل قال إن المنطقة التي أطلقت منها الصواريخ هذه المرة لم تستخدم منذ سنتين تقريباً لإطلاق الصواريخ. غير انه أكد إن هذه الهجمات سوف لن تؤثر على سعي الجيش الأمريكي في مجال تقديم الخدمات.
من جانبها قالت الدكتورة آنا براوس رئيسة فريق أعمار ذي قار الـPRT انه في غضون الأسبوعين القادمين سوف يقوم مسؤول رفيع في معهد التجارة الدولي بزيارة الناصرية، مؤكدة إن الزيارة تأتي تأكيداً على إن الأمن أصبح واقعا في المحافظة. وأشارت إلى إن المسؤول سيلتقي بممثلي غرفة التجارة واتحاد رجال الأعمال وهيئة الاستثمار وسيعمل على وضع أسس لإقامة معرض في مدينة الناصرية .

 نواب أحزاب تبادلوا التهاني لعدم الاتفاق على قانون الانتخابات
  قالت النائبة المستقبلة شذى الموسوي أن الأحزاب السياسية لا تريد القائمة المفتوحة ولكنها تتحدث خلاف ذلك في وسائل الإعلام، وذكرت في مقابلة مع قناة الحرة، أن نواب الأحزاب السياسية تبادلوا التهاني بعد أن فشل البرلمان في التصويت على القانون الجديد، وذلك لأنهم أدركوا أن ذلك يعني العودة الى القانون السابق واعتماد القائمة المغلقة، وأشارت الموسوي الى أن المسؤولين الذي يتولون مناصب مهمة في الحكومة، يخشون من القائمة المفتوحة، خشية أن لا ينتخبهم المواطن العراقي، وأنهم يتمسكون بالقائمة المغلقة التي تضمن لهم العودة الى مناصبهم.

29/10/2009

 السهيل: يمارس "الإعلام المعادي" أدواراً لا تقل خطورة عن العمليات الإرهابية
   أكدت النائبة المستقلة صفية طالب السهيل في تصريح لوكالة (آكي) أمس أن "الأرواح التي أزهقت والدمار الكبير الذي لحق بالمؤسسات الحكومية خلال تفجيرات آب والأحد الماضيين تستدعي اليوم من جميع القائمين على العملية السياسية العراقية توحيد خطابهم ومواقفهم والإبتعاد عن التجاذبات والاختلافات بهدف التصدي بشكل جاد وحقيقي للإرهاب القادم من خلف الحدود".
وشددت السيدة السهيل من أهمية مواجهة ما أسمته بـ"الإعلام المعادي" الذي "يمارس أدواراً لا تقل خطورة عن العمليات الإرهابية"، حسب وصفها، وقالت إن "هناك العديد من القنوات الفضائية المحلية والعربية تباكت على ما جرى لكنها في الحقيقة تبذل قصارى جهدها من أجل ضرب العملية السياسية والتجربة الديمقراطية في العراق، وتعمد مع كل جريمة إرهابية تحدث إلى تشويه الحقائق وإثارة الرعب والخوف وحالة اليأس والاستسلام بين المواطنين أو العمل على تأجيج مشاعر الحقد والكراهية والانتقام بغية إعادة الأجواء إلى حالة العنف والفتنة الطائفية".

29/10/2009

  اتهامات عراقية لأطراف تسعى للتأثير على الانتخابات المقبلة
  ذكر النائب عادل برواري عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان أن "تقارير مقدمة من المخابرات والأجهزة الأمنية تشير الى شروع جهات خليجية وإقليمية بصرف مبالغ مالية كبيرة تصل الى مليارات الدولارات لإعاقة عملية الانتخابات المقبلة بهدف إفشال التجربة الديمقراطية في البلاد".

25/10/2009

  إيران تتذوق طعم دوائها!
   يعد العراق المجاور مسرحا للأنشطة الإرهابية التي تقوم بها الجمهورية الإسلامية، فمنذ عام 2005 قدمت السلطات العراقية، ومنها رئيس الوزراء نوري المالكي، لإيران «كمية كبيرة من الأدلة» على الأنشطة الإرهابية التي تقوم بها تنظيمات مرتبطة بطهران. وقال لي وزير في مجلس الوزراء العراقي، شريطة عدم ذكر اسمه: «في الوقت الحالي، تعد إيران مسؤولة عن 80 في المائة من أعمال الإرهاب داخل بلدنا».

أمير طاهري - جريدة الشرق الأوسط

25/10/2009

  الأتروشي: مؤتمر الاستثمار في واشنطن أسرع وأفضل
   أكد النائب سامي الأتروشي أن الشركات الاستثمارية الأمريكية هي أكثر جرأة وإقدام من الشركات الأخرى وخاصة في العراق، وأن المؤشرات تدل على أن مؤتمر الاستثمار في واشنطن ستكون نتائجها أسرع وأفضل من غيرها في المدن الأوربية. وقال الأتروشي في تصريح لوكالة الصحافة المستقلة أن سسلسلة المؤتمرات التي عقدت في مدن مثل باريس ولندن وواشنطن والتي حضرتها مئات الشركات الأجنبية وعرضت فيها الحكومة العراقية من خلال الوفد الرفيع المستوى تدل على تحسن الوضع والمناخ الاستثماري.

25/10/2009

 مسؤولة أميركية: نسحب قواتنا بشكل مسؤول يخدم قيام عراق سيد ومستقل
  ذكرت وكيلة وزارة الدفاع الأميركية لشؤون السياسة الدفاعية ميشيل فلورنوي أن الشكوك في إمكانية إجراء الانتخابات العراقية في موعدها المقرر، قد يكون لها تأثير على خطط انسحاب الجيش الأميركي.
وقالت فلورنوي أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب أمس الأربعاء إن إرجاء الانتخابات سيحتم على الجيش الأميركي التنسيق مع بغداد بشأن ضمان سلامة الانتخابات، مشيرة إلى أن هذا الأمر سيكون له تأثيره.
وأضافت فلورنوي أن هناك مشاكل تبعث على القلق ومنها الانتخابات، والتوترات بين العرب والأكراد في كركوك بشكل خاص، والأسئلة حول قدرات الحكومة العراقية، إضافة إلى احتمال تصاعد أعمال العنف. وتابعت فلورنوي قائلة إن الهدف يبقى العمل على انسحاب أميركي مسؤول يخدم قيام عراق مستقر سيد ومستقل، موضحة أن قوات الأمن العراقية ستكون قادرة على العمل وحدها بحلول نهاية العام 2011.
وتنشر الولايات المتحدة حاليا نحو 120 ألف عسكري في العراق مقابل 143 ألفاً كانوا في كانون الثاني/يناير الماضي، وفقاً لما ذكرته فلورنوي.
من ناحيته، سعى نائب الأدميرال جيمس وينفيلد أحد كبار المسؤولين في البنتاغون الأربعاء إلى التخفيف من المخاوف المرتبطة بالانتخابات المقبلة في العراق قائلاً في إفادة أمام مجلس النواب، إن وجود 10 ألوية أميركية على الأرض سيمنح قائد القوات الأميركية الجنرال راي أوديرنو ما يكفي من القوة لمواجهة أي طارئ. إلا أن النائب عن الحزب الديموقراطي جو كورتني شكك في إمكانية انسحاب القوات الأميركية حسب البرنامج المقرر، مشيراً إلى الوقت الطويل الذي استغرقته عملية تشكيل الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي بعد انتخابات عام 2005.

22/10/2009

 كلينتون: العراق ساحة للاستثمار «لا حدود لها»
  حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون من أن "الشركات التي تنتظر أطول في قرار الاستثمار في العراق قد تجد أنها تأخرت"، مشددة على أن "العراق بحاجة إلى وطنيين ومستثمرين، وطنيين يضعون العراق أولاً ومستثمرين يراهنون على مستقبل بلد لديه كل القابلية على أن ينجح".
وقالت السيدة كلينتون: "إن العلاقات مع العراق شراكة مبنية على هدف عراق ذي سيادة مستقر وعراق يعتمد على نفسه في إطار اتفاقية الإطار الاستراتيجي".
وأضافت: "لدينا أهداف أساسية هي العمل على دعم حكومة وحدة وطنية وحل النزاعات، منها النزاعات حول المناطق المتنازع عليها مثل كركوك، والعمل على توثيق علاقات العراق بدول جواره ودعم إعادة العراقيين اللاجئين والنازحين إلى وطنهم وإعادة توطينهم ودعم الاقتصاد العراقي وإعادة دمجه بالاقتصاد العالمي".

21/10/2009

  إطلاق مؤتمر الاستثمار والأعمال العراقي ـ الأميركي
  انطلق أمس مؤتمر الاستثمار والأعمال العراقي ـ الأميركي، بحضور رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، ووزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، ومستشار الأمن القومي الأميركي، الجنرال جيم جونز. فبالإضافة إلى بحث فرص الاستثمار في العراق، كان هناك جو مختلف في ما يخص العراق، بدلاً من ساحة قتال للقوات الأميركية
أكثر من 500 شركة عالمية ورجل أعمال أعربوا عن استعدادهم للاستثمار في العراق. وقالت المصادر في اتصال هاتفي مع (الصباح) من واشنطن، أن مؤتمر الاستثمار حقق نجاحاً جيداً، اذ تم خلال جلسات أعماله عرض نحو 750 فرصة استثمارية في 12 قطاعاً حيوياً، كان أبرزها في مجال الإسكان، منوهاً بأن وفوداً أميركية وأجنبية أخرى ستقوم خلال الأشهر القليلة المقبلة بزيارة البلد للاطلاع على هذه الفرص الاستثمارية على أرض الواقع.
من جهته، أشار المتحدث باسم الحكومة العراقية لتلفزيون العراقية أن “هناك حضوراً ملفتاً للإنتباه، وهناك اهتماماً عالياً بالمؤتمر من قبل الشركات العالمية، وقد وضع العراق على الخارطة الاستراتيجية“، مبيناً أن “1100 شخصية اكتظت بهم قاعة المؤتمر، فيما لم تسنح لأكثر من 200 شخصية للحضور لضيق المكان، كون العدد الحاضرين قد فاق توقع المنظمين للمؤتمر”.

21/10/2009

 علاقة العراق مع الولايات المتحدة انتقلت الى عصر جديد
  "قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ، الثلاثاء، إن لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في واشنطن كان على “أهمية عالية”.
وأوضح الدباغ إن رئيس الوزراء نوري المالكي اجتمع بالرئيس الأمريكي باراك اوباما في واشنطن، اليوم الثلاثاء، “لأكثر من ساعة وكان اللقاء على أهمية عالية، وقد تم الحديث عن الوضع الأمني بإشارة عابرة وسريعة مع الالتزام بمواعيد الانسحاب”، مشيراً إلى أن ” علاقات العراق مع الولايات المتحدة انتقلت الى عصر جديد ومرحلة جديدة، إذ أن الاهتمام كان منصباً على شراكة استراتيجية وعلى البعد الثاني للعلاقة الغير العسكرية مع الولايات المتحدة، علاقة شراكة اقتصادية”.
وأضاف الدباغ أن أوباما والمالكي تطرقا في اجتماعهما إلى “موضوع الانتخابات من حيث شفافيتها وحياديتها والالتزام بموعدها، واهتمام الولايات المتحدة بأن يقرر العراقيين هم بأنفسهم من دون أي تدخل من دول المنطقة بمسار الانتخابات”، لافتاً إلى أن الاجتماع أكد على أن “تكون الانتخابات وطنية تخلو من البعد الطائفي الذي حاول البعض تسويقه من دول المنطقة وجعل مسار الانتخابات حسب الأجندة الموجودة في تلك الدول”.
وأعرب الدباغ عن اعتقاده في أن اللقاءات التي أجراها المالكي في واشنطن “أعطت دفعة قوية ودفعة كبيرة للعلاقة مع الولايات المتحدة” وأكد أن “العلاقات الثنائية ستشهد المستقبل تعاوناً في المجالات المدنية الغير العسكرية”.
وعن مساعي العراق للخروج من البند السابع، أوضح الدباغ أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون “كانت واضحة خلال لقائها المالكي بأن “جزء من التزام الولايات المتحدة في اتفاقية الاطار الاستراتيجي أن تساعد العراق للخروج من البند السابع ومن القرارت التي فرضت على العراق”، كاشفاً عن “نية المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة القيام بزيارة للعراق للبحث مع الأطراف العراقية كيفية التعاون والتنسيق من أجل الخروج تدريجياً من هذه القرارات”.

21/10/2009

 المحكمة الجنائية العراقية العليا تشهد اعترافاً نادراً
   سجلت المحكمة الجنائية العراقية أمس اعترافاً نادراً لأحد اقطاب نظام صدام البائد والذي تمثل باعتراف شقيق صدام ووزير داخليته السابق المتهم وطبان إبراهيم الحسن بجرائم حزب البعث العفلقي وتخريبه البلاد. جاء ذلك خلال مداخلة للحسن أمام المحكمة الجنائية العراقية العليا التي تحاكمه هو وعدد من أركان النظام السابق على جرائم تجفيف الأهوار في الجنوب.
وقال الحسن في قاعة المحكمة "أنا أطالب بمحاكمة قيادة حزب البعث في العراق سياسياً فضلاً عن المحاكمة الجنائية بسبب ما خلفته هذه القيادة من خراب في هذا البلد".
وأضاف الحسن بعد أن عرضت المحكمة فيلماً يوثق معاناة أبناء الأهوار إبان حكم النظام السابق بأنه لم يكن على علم بمعانتاهم هذه وإنه كان يتصور بأن ما اتخذته القيادة آنذاك كان يسعى لتحسين الظروف المعيشية لأبناء الأهوار.

20/10/2009

 الأسدي: أحمد راضي ساعد المتهم محمد الدايني على الهرب
   أكد عدنان الأسدي الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية لإيلاف في قضية هروب النائب المتهم محمد الدايني قائلاً: "كان الدايني بقبضتنا، واتصلنا لمعرفة الوضع القانوني. قالوا لنا لا تقبضوا عليه لأنه برلماني ويمتلك حصانة، ومصير من يقبض على محمد الدايني الإحالة الى محاكمة عسكرية لأنه يمتلك حصانة".
وحول دور للنائب اللاعب أحمد راضي في مساعدة الدايني على الهروب، قال الأسدي:"نعم صحيح. قام أحمد راضي النائب ولاعب الكرة بحماية محمد الدايني لأنهما ذهبا بالطائرة نفسها وعادا معاً. عموما كان هروب الدايني عن طريق مدينة ديالى وكان معه النائب اللاعب أحمد راضي الذي قام بحمايته".

20/10/2009

 العراق: إلغاء حظر مشاركة الشركات التي تتعامل مع إسرائيل
  ألغى العراق بنداً ينص على ضرورة أن تقاطع الشركات الأجنبية المشاركة في معرض بغداد السنوي إسرائيل، وفق رسالة وزعتها وزارة الخارجية العراقية على السفارات والمنظمات الدولية .
وجاء في النسخة الإنكليزية للخطاب إن "وزارة الخارجية (...) يشرفها أن تبلغكم بإلغاء الفقرة 45 من شروط المشاركة في معرض بغداد الدولي السادس والثلاثين والتي تنص أن على الشركات الراغبة بالمشاركة في المعرض المذكور أن تقدم وثيقة حول مقاطعة إسرائيل".
وأكد دبلوماسيان أجنبيان في بغداد لفرانس برس تسلم الخطاب. وقال دبلوماسي أوروبي طلب عدم كشف إسمه أن الاتحاد الأوروبي وضع في آيار/مايو إلغاء هذه الفقرة شرطاً لمشاركة الدول الأوروبية في المعرض المقرر هذه السنة من الأول الى العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر.

18/10/2009

 أفضل جامعات العالم
  خلت لائحة أفضل 200 جامعة في العام من أي جامعات عربية، وضمت جامعتين إسرائيليتين، في التصنيف الذي أكدت فيه الجامعات الأمريكية والبريطانية أنها الأفضل بلا منازع، حيث واصلت احتكار مراتبه العشر الأوائل.
وحافظت - بحسب موقع باب نيوز - جامعة "هارفارد" الأمريكية، وفق تصنيف QS Top University، على مرتبتها في رأس القائمة، التي احتلتها منذ العام الماضي، تلتها جامعة "كامبريدج" البريطانية العريقة، بعد أن ارتقت من المرتبة الثالثة، وفق تصنيف 2008، إلى المرتبة الثانية.
وبذلك تحافظ "هارفارد" على مكانتها على رأس القائمة للعام السادس على التوالي، ويفوق حجم تمويل منح المؤسسة التعليمية الأمريكية العريقة، إجمالي التمويل السنوي العام لكافة جامعات إنجلترا، وفق ما كشفت مصادر بريطانية في وقت سابق.
وحافظت الجامعات البريطانية على مكانتها كصروح تعليمية مرموقة، إذ احتلت أربعة منها مكانة بين أفضل عشر جامعات، و18 جامعة بين المائة الأفضل.
وتراجعت "جامعة ييل" الأمريكية من المرتبة الثانية، وفق تصنيف العام الفائت، إلى المرتبة الثالثة لصالح "كامبريدج"، وتدنت مرتبة "أوكسفورد" درجة إلى المرتبة الخامسة، التي تشاركتها مع "إمبريال كوليج لندن".
وتراجع بشكل ملحوظ عدد الجامعات الأمريكية ضمن أفضل 100 جامعة، من 42 العام الماضي إلى 36 لهذا العام.
ويستند التصنيف على تقييم 9 آلاف أكاديمي لنوعية التدريس والبحوث والقدرة اجتذاب كوادر من الخارج، كموظفين وطلاب
وتزايد عدد الجامعات الآسيوية من 14 إلى 16 في لائحة أفضل جامعات المنطقة، أبرزها "جامعة طوكيو" في المرتبة 22، تلتها "جامعة هونغ كونغ في المرتبة 24.
واحتلت جامعتان إسرائيليتان: "الجامعة العبرية بالقدس"، وتراجع تصنيفها من 93 العام الماضي إلى 102 في 2009، بالإضافة إلى "جامعة تل أبيب، وتصنيفها 114، في لائحة أفضل 200 جامعة.
وفيما يلي لائحة أفضل 20 جامعة ضمن تصنيف هذا العام:
1- جامعة هارفارد - الولايات المتحدة
2- جامعة كمبريدج- المملكة المتحدة
3- جامعة ييل - الولايات المتحدة
4- "يونفيرستي كوليج لندن (UCL) - المملكة المتحدة
5= إمبريال كوليج - المملكة المتحدة
5= جامعة أوكسفورد - المملكة المتحدة
7- جامعة شيكاغو - الولايات المتحدة
8- جامعة برينستون - الولايات المتحدة
9- جامعة ماساشوستس - الولايات المتحدة
10- معهد كاليفورنيا للتقنية - الولايات المتحدة
11- جامعة كولومبيا - الولايات المتحدة
12- جامعة بنسلفانيا - الولايات المتحدة
13- جامعة جون هوبكنز - الولايات المتحدة
14- جامعة ديوك - الولايات المتحدة
15- جامعة كورنيل - الولايات المتحدة
16- جامعة ستانفورد - الولايات المتحدة
17- جامعة أستراليا الوطنية - أستراليا
18- جامعة ماكغيل - كندا
19- جامعة ميتشيغان - الولايات المتحدة
20- جامعة أدنبره - المملكة المتحدة

18/10/2009

  الآلوسي: اليوم نحن نعيش في خطر كبير
  في لقاء مع صحيفة المدى كشف رئيس حزب الأمة العراقية النائب مثال الآلوسي عن دوافع سياسة إيران وتدخلها في الشأن العراقي قائلاً: إن رئيس إيران أحمدي نجاد يقول بالحرف الواحد للأمريكان: "نوفر لكم الأمن والاستقرار في أمريكا والشرق الأوسط ونضمن أمن إسرائيل وبقاء السعودية وأعطونا العراق".

17/10/2009

   إنجاز جديد: اتفاقية امنية بين العراق وبريطانيا
   وافق مجلس النواب العراقي بالأغلبية أمس على الاتفاقية الأمنية العراقية البريطانية التي تنظم دور ماتبقى من القوات البريطانية في العراق, والاستفادة من الخبرة العسكرية  البريطانية في دعم وتدريب قوات حماية الموانئ والمياه الإقليمية العراقية.
وكانت مسودة هذه الاتفاقية نوقشت قبل نهاية الفصل التشريعي الماضي للبرلمان دون إقرارها وذلك بسبب اعتراضات أثارتها بعض الكتل النيابية ما حال دون التصويت عليها.
وخلال التصويت عبر عدد من النواب عن قناعتهم بأن الاتفاقية لن تشكل أي مس أو تجاوز على السيادة العراقية لأنها تنص على بقاء مائة جندي بريطاني فقط لغرض تدريب الكوادر الأمنية العراقية تقديم المشورة للقوات العراقية متى أرادت ذلك.
وكانت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي أحالت مشروع الاتفاقية إلى رئاسة مجلس النواب أن خضعت المسودة لمناقشات مستفيضة مع الوزارات الأمنية المعنية.

14/10/2009

  العام 2010: الموازنة العراقية 61 مليار دولار
  أعلن في بغداد أمس عن موافقة الحكومة العراقية على الميزانية الاتحادية للبلاد لعام 2010 حيث بلغت حوالي 61 مليار دولار. وأعلن الناطق الرسمي بأسم الحكومة العراقية علي الدباغ بأن مجلس الوزراء وافق على الموازنة الإتحادية العامة لجمهورية العراق للسنة المالية 2010 بإجمالي نفقات قدرها 78,733 ترليون دينار عراقي توزعت على شكل نفقات إستثمارية وقدرها 20,862 ترليون دينار و57,871 ترليون دينار نفقات تشغيلية (الدولار يساوي 1300 دينار).
وأضاف الدباغ أن قيمة إجمالي الإيرادات يقدر بمبلغ 60,774 ترليون دينار بعجز مقداره 17,95 ترليون دينار حيث سيتم تغطيتها من خلال جملة من التدابير من ضمنها المبالغ المدورة من عام 2009 وإصدار حوالات الخزينة والإقتراض من صندوق النقد والبنك الدولي مع المضي بترشيد وضغط الإنفاق الحكومي.
وخلال مؤتمر صحافي في بغداد أمس توقع وزير النفط حسين الشهرستاني تحقيق زيادة اضافية في الميزانية الاتحادية تصل الى 5 مليارات دولار من خلال زيادة الانتاج والصادرات النفطية.
وأشار الوزير الى إن توقع الزيادة في الميزانية الاتحادية يأتي من خلال زيادة في الانتاج والتصدير النفطي خلال الشهر الماضية. وأضاف إن هذه الزيادة حصلت في الحقول الجنوبية حيث وصل انتاجها الى أكثر من 100 الف برميل يومياً.
وأضاف ان وزارة النفط ومن خلال الخطط والجهد الوطني لملاكاتها ستضيف الى الانتاج المحلي زيادة فعلية تصل الى 400 ألف برميل يومياً خلال المدة القليلة المقبلة. وأكد ان الوزارة قد تجاوزت الآن أعلى معدلاتها في انتاج النفط حيث وصلت الى أكثر من مليوني برميل يومياً.

14/10/2009

  العراق: اسثمارات بـ 100 مليار دولار لزيادة الإنتاج لـ 7 ملايين برميل يومياً
   أعلنت وزارة النفط العراقية أمس أنها ستبرم عقود تطوير حقول الرميلة والقرنة والزبير خلال أيام قليلة بكلفة 100 مليار دولار، لزيادة الإنتاج إلى 7 ملايين برميل يومياً، وقالت إن وفداً نفطياً قد توجه إلى أسطنبول التركية لعقد ورشة العمل الثانية مع الشركات المنافسة، لتطوير الحقول النفطية، ضمن جولة التراخيص الثانية.
وأكدت وزارة النفط العراقية أمس أنها ستبرم عقود تطوير حقول الرميلة وغرب القرنة (المرحلة الأولى) وحقل الزبير خلال الأيام القليلة المقبلة. وأفاد مصدر مسؤول في الوزارة أن معدلات الإنتاج بالنسبة إلى هذه الحقول، بعد إبرام عقود تطويرها، ستصل إلى 7 ملايين برميل في اليوم، في غضون السنوات الست المقبلة. وأضاف أن مبلغ الاستثمار لهذه الحقول، الذي تم رصده من قبل الشركات، بلغ 100 مليار دولار، مؤكداً أن هذه العقود لا تكلف الوزارة أية مبالغ. وقد قدمت شركات استثمارية عالمية عروضاً جديدة للوزارة، لتطوير هذه الحقول، حيث تدرس الوزارة حالياً هذه العروض لتوقيعها قريباً.
وقال مصدر مسؤول في الوزارة في تصريح بعث به إلى "إيلاف" المركز الصحافي الوطني للإعلام إن هذه الورشة ستعقد للرد على أسئلة الشركات المنافسة، ليتم تحديد الموعد النهائي للمنافسة على تطوير الحقول النفطية العشرة. وأضاف أنه تم تحديد شهر كانون الثاني (يناير) موعداً لتسلم وفتح العطاءات الخاصة بجولة التراخيص الثانية.
وأوضح المصدر أن عدد الشركات، التي ستتنافس على هذه العقود، 45 شركة، مؤكداً أنه خلال هذه الجولة سيتم تطوير 10 حقول نفطية مكتشفة، لكنها غير مطورة، وهي حقل مجنون، غرب القرنة المرحلة الثانية، والحلفاية، والغراف، ومجموعة الكفل (غرب الكفل مرجان) شرقي بغداد الجزء الشمالي، وبدرة، ومجموعة الحقول الشرقية وتشمل (خشم الأحمر، ناودومان، قمر، كلابات)، وحقل القيارة، والنجمة.

14/10/2009

على حساب دماء العراقيين وأمن العراق
 اتهم المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا اجهات سياسية لم يسمها بمحاولة تسييس ملف المعتقلين الذين يتم اعتقالهم اثناء العمليات الأمنية في عدد من مناطق بغداد.
وقال اللواء عطا في تصريح نقله القسم الصحفي في المركز الوطني للإعلام إن بعض الجهات السياسية تحاول الحصول على مكاسب سياسية وانتخابية من خلال إطلاق بعض الاتهامات غير الدقيقة تجاه القوات الأمنية بكونها تتعامل على أساس مناطقي أو مذهبي أو قومي في تنفيذ الواجبات المناطة بها.
وأضاف إن حملات الاعتقال التي تجري في أنحاء متفرقة من بغداد تتم وفق مذكرات اعتقال صادرة من القضاء العراقي أو يتم اعتقال المتهم متلبساً بالجرم المشهود إثر معلومات استخبارية.
ونفى عطا التقارير التي نقلتها بعض وسائل الإعلام حول وجود قوائم تتم في ضوئها عمليات الاعتقال المنفذة من قبل الأجهزة الأمنية.
يذكر ان جهات سياسية انتقدت العملية الامنية التي اسفرت عن اعتقال عدد من المطلوبين في الموصل منطقة أبو غريب مؤخراً والتي تم فيها اعتقال عشرات الإرهابيين من بينهم قادة في القاعدة وتنظيمات أخرى متهمون بقضايا إرهاب.

   أزمة مالية تهدد نفوذ إرهاب القاعدة
 يرى مسؤول بوزارة المالية الأميركية أن تنظيم "القاعدة" يواجه متاعب مالية تتسبب في تلاشي سطوته ونفوذه وفق إفادة وكالة اسوشيتد برس للأنباء. وجاء في التقرير الذي قدمه دافيد كوهين، المسؤول بوزارة المالية الأميركية، إلى مؤتمر حول تبييض الأموال إن قادة تنظيم "القاعدة" طلبوا المساعدة المالية من أنصارهم المحتملين أربع مرات في النصف الأول من عام 2009.

  فاو: أسعار الغذاء في العالم ستظل مرتفعة ومتقلبة
 لم تأت استشرافات الفاو للأمن الغذائي المستقبلي مبشرة إطلاقاً، إذ توقعت المنظمة الأممية أن تظل أسعار السلع الغذائية مرتفعة ومتقلبة، بعدما خلف 2009 أكثر من مليار جائع على مستوى العالم. وقد رجحت منظمة الأغذية والزراعة "فاو" التابعة للأمم المتحدة أمس الاثنين أن تظل أسعار السلع الغذائية مرتفعة ومتقلبة على المدى المتوسط، معتبرة أن ارتفاع الأسعار مجدداً إلى المستويات الفائقة التي شهدتها في عامي 2007 و2008 احتمالاً واقعياً.

13/10/2009

 السيستاني يدعو النواب الى اعتماد القائمة المفتوحة
 دعا المرجع الديني السيد علي السيستاني النواب العراقيين الى اعتماد نظام القائمة المفتوحة في الانتخابات التشريعية المقبلة. اكد ذلك حامد الخفاف الناطق الرسمي باسم السيد السيستاني في بيان صحافي قال فيه:
"إن المرجعية الدينية العليا تؤكد على أعضاء مجلس النواب أن يكونوا في مستوى المسؤولية الكبيرة التي أنيطت بهم ويستجيبوا لرغبة معظم أبناء الشعب العراقي في اعتماد نظام القائمة المفتوحة في الإنتخابات النيابية القادمة. وتحذر من أن اعتماد نظام القائمة المغلقة سيحدّ بشدة من رغبة المواطنين في المشاركة في الإنتخابات وسيكون له تأثير سلبي بالغ على سير العملية الديمقراطية في العراق."
وأكد مكتب المرجع السيستاني لـ "قناة الحرة" الاثنين، أن المرجع جدد تأييده لاعتماد القائمة المفتوحة والدوائر المتعددة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
مصدر غير رسمي أوضح بدوره أن المرجعية لن يكون لها أي دور في دفع الناخب العراقي للمشاركة في العملية الانتخابية، اذا ما تم اعتماد القائمة المغلقة، واصفا القائمة المفتوحة بأنها إحدى الوسائل التي توفر حضور الناخب بشكل أوسع.
وأكد المصدر أن هذه المسألة أثيرت خلال لقاء السيستاني مع ممثل الأمين العام للأمم المتحدة آد ملكيرت الذي زار المرجع الأحد.

7/10/2009

  العراق أصبح بيئة جيدة للمشاريع الاستثمارية
  أكدت كبيرة المستشارين في السفارة الأميركية في بغداد جون ريد أن العراق أصبح مهيأ لاستقبال المستثمرين من جميع دول العالم لبناء المشاريع الكبيرة والمهمة في داخله. وقالت في تصريح خصت به "الصباح" على هامش ورشة العمل التي نظمها مركز المشروعات الدولية الخاصة "CIPE" بدعم من مركز تطوير القطاع الخاص في السفارة الاثنين أن العراق أصبح مهيأ لبناء المشاريع الاستثمارية بعد استتباب الوضع الأمني في أغلب مناطقه، مشيرة الى أن هناك الكثير من المستثمرين قد دخلوا الى العراق بعد عام 2003 إلا أنهم صدموا بالأعمال الإرهابية التي حصلت فيه بعد هذا التاريخ، معربة عن أملها بأن يزيد عددهم خلال المدة المقبلة. ودعت ريد الى اجراء بعض التعديلات على قانون الاستثمار الموجود على طاولة البرلمان العراقي، وتكثيف إقامة ورش العمل والتي يتم من خلالها تقديم أفكار وآليات وتقنيات جديدة ليقوم أعضاء هيئات الاستثمار بجلب الاستثمارات الى المحافظات والعمل على قانون التأمين للمستثمرين.

7/10/2009

  الهاشمي: على إيران ترجمة الأقوال إلى أفعال
  تتعامل أكد نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي أن "إيران لا تتعامل تعاملاً منصفاً ومسؤولاً مع العراق على الرغم من التصريحات الإيرانية المتكررة حول دعم العراق والعملية السياسية"، مشيراً إلى أن تلك التصريحات "لم تتجسد على أرض الواقع".
وأوضح الهاشمي خلال زيارته لقضاء الزبير بمحافظة البصرة ولقائه بحشد غفير من أبناء القضاء، إلى أنه "وجه رسالة قبل أيام إلى إيران طالبها فيها بترجمة الأقوال إلى أفعال وأن تطلق مياه نهري الكارون والكرخة وأن تسمح لمهندسي النفط العراقيين بالتنقيب في الآبار النفطية على الحدود بين البلدين وأن تطلق مياه 42 نهراً حُرم منها العراق والمتضرر الوحيد من كل هذا هو الشعب العراقي"، مبيناً أن "ملوحة المياه سببها اليوم هو قطع مياه الكارون ومنعه من الدخول إلى الأراضي العراقية".
نائب رئيس الجمهورية قال أيضاً "نعم، الملوحة ظاهرة قديمة، ولكن هل نقف متفرجين إزاءها؟ اليوم إخوانكم في الفاو يتركون أراضيهم ويتوجهون إلى داخل المحافظة بسبب تداعيات شح المياه ومشكلة الملوحة المتفاقمة" ، مؤكداً أن "العراق يتطلع إلى موقف مسؤول وانه يرفض المعالجات المؤقتة لحل مشكلة المياه".
وأشار الهاشمي إلى جهوده في ملف المياه قائلاً "عندما شحت المياه في الفرات زرت أنقرة وقد استجابت الحكومة التركية وزادت حصة العراق من المياه، كما وافقت تركيا على إدخال فقرة المياه في الاتفاقية الاقتصادية بين العراق وتركيا, نحن نريد اليوم نفس الموقف من إيران"، مختتماً حديثه بالتأكيد على أن "هذه الأنهر هي من حق العراق دولياً وليس من حق دول الجوار أن تقطع المياه عليه أو تتحكم بمقدراته، نريد حصة دائمة من المياه للعراق ولا يمتلك أحد الحق في حرمان العراق منها".

7/10/2009

 حدود الديمقراطية
  التعددية التي هي خبرة الأنظمة الديمقراطية، لا ينبغي أن ينظر إليها بطريقة منفلته أو مطلقة فما ينبغي تأكيده أن الأنظمة الديمقراطية هي الأشد والأكثر رسوخاً في مسألة تطبيق القانون على اعتبارات تخص الديمقراطية بجذورها التقليدية فالفصل بين السلطات يعطي هيبة كبيرة لقوة الدولة لتفعيل القوانين وبسطها كما أن شرعية الدولة المستمدة من فعالية التمثيل الانتخابي تمنح هذه السلطة التنفيذية غطاء سميكاً من القوة المعنوية وفي الخيارات ذات الطابع المصيري والموقف الوطني العام وهذا لايمكن تحقيقه في ظل التقسيم المحاصصي في تشكيل السلطة.

رزاق عداي

3/10/2009

   أوديرنو: العنف في العراق انخفض الى 85%
  قال قائد القوات الأمريكية في العراق في شهادته، مساء الاربعاء، أمام لجنة الخدمة المسلحة في مجلس النواب الامريكي أن عدد الهجمات في العراق انخفض الى 85% على مدى العامين الماضيين، معرباً عن تفاؤله الحذر حول مستقبل العراق، حسب ما نقلت صحيفة يو أس أي توداي USA Today. وقال الجنرال ري أوديرنو إن “الأمن استمر في التحسن على مدى الشهور الثلاثة الماضية منذ انسحاب القوات الأمريكية من المدن كجزء من الاتفاقية الأمنية".
وأعرب اوديرنو عن تفاؤله الحذر بشان مستقبل العراق. إلا أنه حذر من مشكلات عديدة تلوح في الأفق مع استعدادات القوات الأمريكية لإنهاء المهام القتالية بحلول ايلول/ سبتمبر 2010 ومغادرة العراق بنهاية العام 2011. وتتضمن تلك المشكلات، كما تنقل الصحيفة عن نص شهادة أوديرنو: “هفوات أمنية واضحة دللت عليها تفجيرات 19 من آب/آغسطس لوزارتي المالية والخارجية، التي قتلت حوالي 100 شخص في بغداد”. كما “لم يُتفق الى الآن على نظام حكم مقبول” عبر ما وصفه أوديرنو بـ”الخطوط الإثنية والطائفية والمناطقية”. ووصف وجود صراع على السلطة بين بين المسؤولين في المحافظات وبغداد، وقال إن التوتر الطويل بين العرب والأكراد ما زال قائماً ويعرقل التقدم بينهم. إلا أنه قال إن أحلك أيام الحرب في العراق يبدو أنها ولت، مشيراً الى فشل جهود المتطرفين الذين لا يزالون يسعون الى زعزعة استقرار البلد. وقال أوديرنو إن “الأغلبية الساحقة من الشعب العراقي قد رفضت التطرف”، مضيفاً “إننا لا نرى إشارات على عودة العنف الطائفي الذي أصاب العراق في العامين 2006-2007″.

3/10/2009

   يا نواب العراق:
  يانواب العراق: لا أظن أن بذمتكم أكثر من استحقاق، وأن كل الاستحقاقات خاضعة لاختلافاتكم وتحتاج الى توافقاتكم، فأنتم أكثر من تحدث عن القضايا العالقة داخل أروقة مجلسكم، ولتذكير من نسي منكم فإن أمامكم قوانين: الانتخابات، والموازنة التكميلية لعام 2009، وقانون الاحزاب (الذي توافقتم على تجاهله) وقانون النفط والغاز والتعديلات الدستورية.. كل هذه المهام وأمام المجلس ثلاثة أشهر.. رغم هذا ذهبتم بالعيد في عطلتكم.

عمار السواد

4/10/2009

  أسلحة إيرانية حديثة في العراق
  ذكر آمر قوة الرد السريع في محافظة واسط الرائد عزيز الأمير أمس لـ(رويترز) أن قواته عثرت ظهر أمس على سيارة نقل وعلى متنها 75 عبوة لاصقة إيرانية الصنع من انتاج عام 2007 مع صواريخ نوع ستريلا عند المنطقة المحاذية بين محافظتي واسط وديالى.
وأضاف أن "عملية ضبط العبوات والصواريخ جاءت وفق معلومات استخبارية أفادت بوجود عبوات لاصقة وصواريخ نوع ستريلا إيرانية الصنع كانت على متن سيارة بالقرب من معمل للحصى وكانت تستخدم من قبل عناصر تنظيم القاعدة".

27/9/2009

 شبكة المغرب الإرهابية رحلت 18 انتحارياً الى العراق
  كشف مصدر أمني مغربي أن أفراد الشبكة الإرهابية المتخصصة في تجنيد متطوعين لتنفيذ عمليات انتحارية وقتالية في العراق والصومال وأفغانستان، والتي أعلن الأمن المغربي أول من أمس إلقاء القبض عليها، استطاعت تمويل عملية ترحيل 18 مغربياً إلى العراق من بينهم مهندس في المعلوماتية.
وأوضح المصدر ذاته لـ«الشرق الأوسط»، أن الشبكة المرتبطة بتنظيم القاعدة، كانت ترحل المغاربة المرشحين لتنفيذ عمليات انتحارية إلى العراق، بينما المرشحون لخوض العمليات القتالية يتم ترحيلهم إلى أفغانستان والصومال.
وتتراوح أعمار أفراد الشبكة الإرهابية ما بين 18 و26 سنة. وينحدر معظمهم من مدن الشمال المغربي، مثل طنجة، والعرائش، وتازة، ووزان، بالإضافة إلى مدينتي سيدي قاسم، ومكناس (وسط).
وأضاف المصدر ذاته أن المتهمين كانوا يخططون أيضا لتنفيذ أعمال إرهابية خطيرة بالمغرب ويعتزمون، لهذه الغاية، استقبال عناصر متخصصة في صنع المتفجرات بتنظيم القاعدة للاستفادة من خبرتهم في هذا المجال.

المغرب – 26/9/2009

 بناء مؤسسات ديمقراطية قوية
  أكد رئيس مجلس النواب أياد السامرائي أن الديمقراطية في العراق لا زالت ناشئة ولابد من تعزيزها وبناء المؤسسات الديمقراطية القوية، وأي نمو أو علاقة تتحقق مع عدم ترسيخ الديمقراطية سوف يجعل هذا النمو عرضة للضياع ما لم يستند إلى قاعدة ديمقراطية قوية.

فرنسا- 26/9/2009

 أربعين اتفاقية بين العراق وتركيا
  اختتمت في مدينة اسطنبول التركية اجتماعات الدورة الأولى لمجلس التعاون الاستراتيجي بين تركيا والعراق على مستوى وزراء البلدين.
وأكد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو خلال مؤتمر صحافي في اسطنبول أنه تم الاتفاق على توقيع أكثر من أربعين اتفاقية بين البلدين في عدة مجالات، مشيراً الى أن تعاوناً جديداً بين تركيا والعراق رأى النور.
ويتمحور التعاون التركي العراقي حول أربع نقاط رئيسية هي الأمن المشترك والحوار السياسي والمشاريع الاقتصادية والتنسيق الثقافي.
وبموجب الاتفاق يعقد المجلس اجتماعاً واحداً على الأقل في السنة على مستوى رئيسي وزراء البلدين اللذين سيترأسان المجلس بالتناوب وثلاثة اجتماعات في العام على الأقل على مستوى وزراء البلدين برئاسة وزراء خارجية الطرفين.

19/9/2009 

 إيران والمياه وشرع الله
  إيران أغلقت نهر الكارون وجعلت من مياه شط العرب مياه مالحة لا تعيش بها الأسماك بل أنها أضحت وبالاً ومسبباً للأمراض في مدينة الحناء (مدينة الفاو العزيزة) مع إننا نعلم أن الماء هو سر الحياة ولكن الإيرانيين ـ لا سامحهم الله ـ جعلوه سر الموت والوباء والانتقام من العراقيين.
قال لي أحد الأصدقاء انه عندما كان في إيران مر بالقرب من نهر الكرخة ويقول أن هذا النهر من سرعة جريانه لا يستطيع الإنسان أن يقف في داخله، وهذا النهر أغلقته السلطات الإيرانية تحت حجج واهية وغير منطقية.
أهالي خانقين شكلوا وفداً لزيارة الحكومة الإيرانية من أجل أن يرجوهم ـ للأسف ـ بفتح نهر الوند لأن أراضيهم أصبحت بوراً بسبب النقص الحاصل في المياه، الحكومة الإيرانية أعلنت عن عدم استعدادها لاستقبال الوفد ـ يبدو أن الذي منعها فرصة لإشباع غرورهم في كسر شوكة العراقيين ـ ترى ما المبرر من كل ذلك وما هو حجم الأحقاد التي تُحمل ضد العراق وأهله.

نبيل ضامي حسن

19/9/2009 

 الهوية العراقية
  صور عديدة تتقاسم النخب العراقية، وأغلبها تصب في صالح القول بخصوصية الهوية العراقية. ولدى العراق مقومات هذه الهوية. فالعراق ليس عربياً خالصاً، وهو ليس سنياً كما أنه ليس شيعياً خالصاً، وهو مجاور لبلدين غير عربيين مهمين، ولديه ماض عربي وماض غير عربي، ومجريات أحداثه خلال القرن الماضي مختلفة عن مجريات الآخرين.. ولم يفلح صدام بأن يغير هذه الخصوصيات العراقية رغم كل الجهود التي بذلها والطرق التي استخدمها.
على البعض أن يدركوا أن أمام العراق ثلاثة خيارات، إما التبعية للعرب واجترار كل الهزائم والآلام والطائفية التي جروها على العراق.. أو التبعية لإيران وبالتالي الخضوع لأطماع الإسلام السياسي الإيراني أو الامبراطورية الفارسية.. أو أن يعملوا على استخدام الخصوصيات في رسم هوية خاصة بالعراق.
 

عمار السواد - الصباح

17/9/2009

 11سبتمبر.. والحرب على الإرهاب
  يشن المتطرفون حرباً شاملة، متعددة المسارح وعابرة للحدود. إنها حرب طويلة، تستدعي مواجهة أمنية صارمة بلا تردد، وبلا إيجاد ذرائع للمتطرف والإرهابي. إنها معركة أمنية وسياسية وثقافية وداخل الكتب والإعلام والأسرة. وهي معركة تستدعي وعياً شاملاً، وإرادة صلبة، وجرأة، وإمكانات. ويخطأ من يتوهم أنه غير معني بهذه المعركة ونتائجها، وأنه يربح بفعل مهادنة التطرف وأفكاره.

غسان شربل -  الحياة اللندنية 

12/9/2009

 البصرة: اجراءات إيرانية عدائية
  دعا محافظ البصرة السابق محمد الوائلي, أمس, الحكومة العراقية للتوجه إلى الأمم المتحدة لإلزام إيران باحترام القانون الدولي, وقال لـ"السياسة" إن على بغداد أن تعلن مناطق الفاو والسنينا وأبو الخصيب مناطق منكوبة, وعلى المجتمع الدولي أن يتحرك لإنقاذها.. وأكد أن "الإجراءات الإيرانية العدائية بقطع مياه نهر كارون وبناء السدود وتصدير المياه الضارة عبر المجرى القديم لهذا النهر باتجاه مياه شط العرب داخل مدينة البصرة, يسهم في تهجير مئات العائلات العراقية من مناطقها, وإن هناك أكثر من 120 ألف عراقي بدأوا ترك منازلهم بسبب عدم توافر المياه الصالحة للشرب والاستخدامات الزراعية والحيوانية".

10/9/2009

ديناصورات السياسة
 النواب لم يناقشوا "قانون الانتخابات" التي ستجرى نهاية العام الحالي، ولا "قانون الأحزاب"، ذلك لأن "ديناصورات السياسة" يريدون الإبقاء على القوائم المغلقة التي تحافظ على نفوذهم، ويعملون ضد القائمة المفتوحة التي تمكن الناخب من معرفة المرشح الذي سيصوت له، كما يريدون إبقاء الوضع السياسي بلا قانون أحزاب لعدم فضح تبعياتهم الإقليمية أو برامجهم وأجنداتهم.

النائب مثال الآلوسي

10/9/2009

العراق بحاجة الى مرحلة أو مرحلتين قادمة
  للأسف نحن شعب عاطفي ونسبة العاطفة فيه كبيرة جداً، أضف إليها نسبة الجهل التي تزداد بفعل انتشار الأمية بين مختلف الشرائح والفئات والأعمار، الشعوب توجد فيها نسب تصاعدية في التعليم والكفاءات ونحن لدينا جهل وفقر في أكثر من نصف سكان العراق، هناك جهل في المبادئ الديمقراطية لأن العاطفة تسود على الأغلب من الناس وهذا الأمر لا يشكل نضجاً ديمقراطياً.. النضج الديمقراطي هو نوع من الاستقرار الفكري، الشخص يجلس في بيته وينتخب من يريد ولا داعي حتى لأن يذهب الى المركز الانتخابي ويتعرض الى التأثيرات المختلفة، لديه بطاقة، ولديه اسم محدد يدخل بطاقته ورقمه وينتخب، والعراق قادر أن يفعل هذا الشيء وعلى الأقل إن من يعرف القراءة والكتابة يساعد في هذا الأمر ويقلص من سلطات التأثير على البناء الديمقراطي في العراق، البلد بحاجة الى مرحلة أو مرحلتين قادمة من الممكن أن تتوضح بعدها الصورة، وأيضاً نحن بالمقابل لا توجد لدينا استطلاعات ومراكز دراسات تهتم بالرأي العام، ولا نعرف الشارع العراق أين يتجه، وهذا الأمر يتطلب وجود مؤسسات لهذا الغرض وليس أحزاب وجهات مختلفة لأنها لا يمكن أن تبني دولة ديمقراطية حديثة.

النائب المستقل وائل عبد اللطيف
10/9/2009

 78% من العراقيين متفائلون بمستقبل بلادهم
 أظهر استطلاع للرأي أجراه المركز الوطني العراقي للإعلام، نشرت نتائجه أمس (الأحد)، أن 78 % من العراقيين متفائلون بمستقبل البلاد وهي النسبة الأعلى التي سجلتها استطلاعات المركز خلال الأشهر السابقة...
وجاء في نتائج الاستطلاع الذي أجراه المركز خلال الشهر الجاري، وشمل عينة عشوائية وزعت على جميع مناطق العراق، عدا إقليم كردستان، أن نحو 70 % من المستطلعة آراؤهم يؤيدون الدعوة إلى إلغاء المحاصصة في توزيع الحقائب الوزارية والمناصب الحكومية.
ورداً على سؤال بشأن رغبتهم في المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، أجاب نحو 67 % من أفراد العينة بـ(نعم)، فيما أجاب بـ(كلا) نحو 21 % منهم، في حين لم يحسم نحو 10 % من أفراد العينة أمرهم من المشاركة في الانتخابات المقبلة.
وقال "نحو 71 % من أفراد العينة أنهم يؤيدون النظام الرئاسي، فيما عبر نحو 24 % عن رفضهم له فيما كشفت النتائج تأييد 67 % من العراقيين لبناء حكومة مركزية قوية مع اعطاء صلاحيات واسعة للأقاليم والمحافظات، فيما رفض ذلك نحو 27% منهم".
واللافت في نتائج هذا الاستطلاع التقارب الكبير في إجابات أبناء المحافظات العراقية المختلفة عن أسئلة تتعلق بالعديد من القضايا الخلافية، ما يشير إلى ذوبان الفواصل بين مكونات الشعب، وانتهاء مرحلة الفصل الطائفي والفئوي.
وقال المشرف العام على المركز الوطني للإعلام علي هادي محمد في تصريح صحفي إن "إجابات العراقيين المتقاربة، رغم انتمائهم الى محافظات مختلفة في الجنوب والوسط والغرب، تظهر أنه بات بالإمكان الآن الحديث عن رأي عام عراقي موحد، بعد أن كان الحديث في وسائل الإعلام يدور حول رأي شيعي وآخر سني وثالث كردي، وغيرها".
وأضاف إن هذه النتائج ربما تشكل مؤشراً واضحاً على أن العملية السياسية في البلاد تسير في اتجاه مقبول لدى العراقيين، وشمل الاستطلاع نحو خمسة آلاف مواطن وبشكل تناسبي مع عدد السكان في كل محافظة.
وقد شملت العينة 66 % من الحضر و34 % من الريف، وضمت 53 % من الذكور و47 % من الاناث ونظراً لأن العينة تركزت في جميع محافظات العراق عدا إقليم كردستان، فقد كانت نسبة العرب في هذا الاستطلاع 93 % والكرد 4 % والتركمان 2 % و 1 % من القوميات الأخرى.
وشملت العينة جميع الطوائف والأديان وكانت نسبة الشيعة 60 % والسنة العرب 36 % و 2 % من المسيحيين و 2 % من الطوائف.

31/8/2009

رسالة السفير الصميدعي:
 تعودنا أن تكون تقارير صحيفة الواشنطن بوست متوازنة عموماً وذات جودة عالية. لكنها أحياناً مخيبة للآمال.
العنوان الرئيسي لهذا اليوم 2009/08/20 " المجازر في العراق تبين ان الحرب الطائفية ماتزال مستمرة" مضلل. والفكرة نفسها تكررت ضمن التقرير نفسه إذ جاء فيه أن "هجمات الأربعاء تظهر أن الاحتراب الطائفي بين السنة والشيعة للهيمنة على البلاد مايزال بعيداً عن نهايته".
صحيح أن القاعدة وبعض المتطرفين السنة أوشكوا على اشعال حرب طائفية في العراق عام 2006، ولكنهم في النهاية فشلوا. وكان السبب الأكبر في فشلهم وفشل كل المتطرفين في العراق هو الرفض والاشمئزاز اللذان واجها هذه المجاميع من عموم المجتمع.
العراق مضى الى الأمام، لكن الإرهابيين بقوا مكانهم. هم أظهروا أمس (في التاسع عشر من آب أغسطس) قدرتهم على القتل والجرح وإحداث الدمار. ولكنهم فشلوا فشلاً ذريعاً في إشعال "حرب طائفية". ولايوجد أي دليل على أن مثل هذه الحرب ممكنة الحدوث في العراق، وذلك لأن اهالي العراق كلهم يدركون مخاطر هذه الحرب كما أنها تتعارض مع قيمهم وتقاليدهم.
من السهل تفسير هذا العنف الهمجي الذي اندلع بالأمس على أنه صراع طائفي ولكن ذلك خطأ يبنى على أساس فهم سطحي ونظرة أحادية لما يحدث في العراق، وعليه فإنه مضلل ويتناقض مع حقيقة المجتمع العراقي المعقدة. لم يكن الشيعة وحدهم الضحية يوم أمس، ولكن السنة أيضاً كانو مستهدفين بنفس القدر وهم يعملون جنباً الى جنب مع زملائهم الشيعة.
عند الإشارة الى الحكومة العراقية، لا داعي للصحفيين أن يضيفوا معها صفة لازمة "التي يسيطر عليها الشيعة"، نحن العراقيون نجد في هذا تجريحاً. لماذا لا تستخدم عبارة "حكومة الوحدة الوطنية" بدلاً عنها، وهو الإسم الذي حملته الحكومة منذ تشكيلها.
خلاصة القول أن الشعب العراقي بصموده وتحملة وقيمه وتقاليده سوف يدحر الإرهاب وكل سيناريوهات "الحرب الطائفية".


سمير شاكر الصميدعي سفير العراق لدى الولايات المتحدة
                                   موقع: الحقيقة في العراق

31/8/2009

 ما الهدف من هذه الشعارات؟!
تقبلوا القتل .. كما قتل الإمام الحسين (ع).. لا نعلم (هل ثقافة ثورة الحسين.. هي ثقافة نشر القتل لكل أهل العراق لأن الحسين قتل)؟ أي هل ثقافة الامام الحسين (ع) هي نشر القتل لكل العراقيين مثلاً؟
نموت ويحيى العراق.. (أي لا حياة للعراقيين).. لأن (حياة العراقيين تعني موت العراق).. بالروح بالدم نفديك يا عراق.. ولا نعلم لماذا ليس (بالورد والبناء نبني يا عراق)..
هذه الشعارات.. التي يراد منها.. جعل العراقيين.. مجرد كم بشري.. يتم زجه بحروب وأزمات لتحقيق أهداف إقليمية ودولية.. وسياسية.. ليس للعراقيين فيها ناقة ولا جمل.. هذه الشعارات.. تكشف مدى استخفاف ودنائة من يروجها..

                                            تقي جاسم صادق
                                      شبكة عراق المستقبل

31/8/2009

  متى نودّع الدم؟
  أغلب الظن أننا نستسهل العنف لأسباب عدة، منها أننا لا نأخذ الحياة الإنسانية عموماً على محمل الجد، كما لا ننظر إلى البشر بوصفهم أفراداً وحيوات، بل نراهم تجسيداً لجماعات (أديان، طوائف، معتقدات) هي «معنا» أو «ضدّنا». أما الأهم فتلك القناعة التي تغمرنا من أننا نملك الصواب، كل الصواب، ونسعى إلى الخير، كل الخير، فيما غيرنا هو الخطأ المحض والخطيئة المهلكة بعينهما. ومن يملك قناعة إطلاقية كهذه يمارس القتل من دون أن يرف له جفن. كيف لا وهو «يجتثّ» من يقفون في طريق تقدّم الصواب والخير؟
لقد آن أوان التفكير بجدية في مسألة استسهالنا للعنف لأنه آن الأوان أن نقول للدم وداعاً وللحياة أهلاً.
* من مقال للكاتب حازم صاغية بعنوان "متى نودع الدم"

25/8/2009
نشرت في مجلة الأسبوعية العراقية

20 بنداً تؤطر العلاقات العراقية - السورية
  أثمرت زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى دمشق، عن الاتفاق على تأسيس مجلس تعاون ستراتيجي عالي المستوى بين العراق وسوريا، يؤطر العلاقات بين البلدين.
ويتضمن الإعلان المشترك للمجلس 20 بنداً، أبرزها تطوير شراكة استراتيجية في مكافحة الإرهاب، وتعزيز التعاون والتبادل التجاري والاقتصادي والعلمي والثقافي بين بغداد ودمشق.
واكد رئيس الوزراء خلال لقائه الرئيس السوري بشار الأسد، حرص بغداد على إقامة علاقات قوية ومتينة مع دمشق، مشدداً على أهمية تعزيز العلاقات مع سوريا، التي عدها "خيار تفرضه الرغبة المشتركة لدى الشعبين".
من جهته أكد الرئيس الأسد دعم سوريا للعراق في كل ما من شأنه تعزيز أمنه واستقراره والحفاظ على وحدته أرضاً وشعباً، وإنجاح العملية السياسية والجهود التي تبذلها حكومة الوحدة الوطنية.
بدوره أكد العطري خلال اجتماع مغلق مع المالكي، دعم بلاده لبغداد وإدانة الحكومة السورية للعمليات الإرهابية التي يقوم بها أعداء العراق، ودعوة جميع مكونات الشعب العراقي الى المشاركة في العملية السياسية، لافتاً الى تطلع سوريا الى إقامة أفضل العلاقات مع العراق وتقويتها وتوسيعها والعمل المشترك على تخطي العقبات والمشاكل من أجل بلوغ العلاقات الثنائية الى أعلى مستوى، مؤكداً ضرورة تفعيل مذكرات التعاون بين البلدين.

19/8/2009

  السعودية والأردن ومصر تتدخل في شؤون العراق
  قال النائب سامي العسكري "المعلومات تشير الى أن هناك مشروعاً ترعاه السعودية يعمل على زعزعة الأمن والاستقرار وتغيير نتائج الانتخابات المقبلة من خلال تقديم الدعم المالي لسياسيين شيعة وسنة وأكراد وشيوخ عشائر، وأن مصر والأردن أيضاً يتدخلان في شؤون العراق".

19/8/2009

ضرورة إشراك القطاع الخاص في مراكز صنع القرار
  أكد نائب رئيس إتحاد رجال الأعمال العراقيين باسم انطوان ضرورة تحديد علاقة الدولة بالقطاع الخاص وإشراكه في مراكز صنع القرار وذلك لإنعاش الاقتصاد العراقي.
وأوضح انطوان أن إنعاش الاقتصاد العراقي يحتاج إلى تخطيط سليم وفلسفة واضحة تضعها الحكومة بمصادقة البرلمان للتخلص من حالة العشوائية مع الأخذ بالاعتبار ضرورة انسجام طموحات الدولة مع إمكانياتها.
وأشار انطوان إلى أهمية تحديد دور الدولة وعلاقتها بالقطاع الخاص من خلال خلق بيئة مناسبة للاستقرار والتحول إلى اقتصاد السوق بالاستفادة من تجارب السنوات الست الماضية.
ونوه انطوان الى أن السياسة الاقتصادية الحالية دفعت الاقتصاديين للهجرة خارج البلاد، داعياً الحكومة للحد من هيمنة التكتلات السياسية على مجالس المحافظات والاهتمام بالرقابة لتنفيذ الخطط المرسومة.

المدى

عثمان: إيران تحجب مياه كارون عن شط العرب
  قال النائب محمود عثمان أن "الخلافات بين العراق وإيران لا تقتصر على موضوع الطائرات والأسلحة المودعة لدى إيران منذ عام 1991، أو ترسيم الحدود وشط العرب والملف الأمني والتدخل في الشأن الداخلي، بل تتعداها إلى ما هو أهم من كل هذا، وهو مسألة المياه، حيث باتت إيران تحجب مياه كارون عن شط العرب من خلال السدود الترابية التي تحاول إقامتها".


(الشرق الأوسط) 11/8/2009

المالكي: الحكومة تحرص على حماية حدودها مع 6 دول
 أكد المالكي أنه تم رصد 3 مليارات دولار لضبط الحدود، وإنفاق نحو مليار ونصف المليار دولار على وضع أجهزة إنذار على مسافة 6200 كيلومتر مربع تفصل بين العراق وكل من الدول المجاورة. وأضاف رئيس الوزراء المالكي في لقاء مع مجموعة من الصحافيين المصريين على هامش انعقاد مؤتمر الاستثمار المصري العراقي إن إعادة بناء الجيش العراقي تحتاج إلى مزيد من التدريب لدعم قدراته الدفاعية، مؤكداً حرص الحكومة على حماية حدودها مع 6 دول مجاورة من تسلل البعض إلى الأراضي العراقية لتنفيذ مخططات تخريبية.

فساد: آلاف الموظفين في الوزارات يتقاضون إعانات الحماية الاجتماعية
  كشف المفتش العام في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وجود آلاف الموظفين في الوزارات يتقاضون رواتب وإعانات شبكة الحماية الاجتماعية، فيما شكا ضعف الدعم المقدم الى الأجهزة الرقابية في تنفيذ حملة مكافحة الفساد والرشوة. وقال حميد الزيدي في تصريح خاص لـ"الصباح" إن أكثر من ألف موظف في وزارة البلديات والأشغال العامة يتقاضون إعانات ورواتب شبكة الحماية، فضلاً عن أعداد مقاربة في كل من وزارات الدفاع والداخلية والتعليم العالي والبحث العلمي، وعدد من الأساتذة الجامعيين في بغداد والمحافظات.
وقال الزيدي إن عدم تشريع قانون المفتشين العموميين أسهم في تقويض سلطاتهم في محاربة الفساد والمفسدين في أغلب الوزارات، الى جانب عدم منحهم الحصانة ما أدى الى استهدافهم من قبل بعض الجهات وإقامة الدعاوى الكيدية ضدهم وابتزازهم بشتى السبل، مشيراً الى إن الفساد السياسي أعطى الشرعية للفساد الإداري والمالي في مؤسسات الدولة، واصفاً إجراءات الحكومة في محاربة الفساد بـ "الضعيفة" بشكل جعل قوى الفساد تتحصن منها.
وأضاف المفتش العام إن المكاتب البريدية في بغداد والمحافظات التي تتولى مهمة توزيع رواتب وإعانات الشبكة هي إحدى بؤر الفساد والرشاوى والتلاعب في الأموال المخصصة للفئات المشمولة ببرامج الرعاية الاجتماعية.

11/8/2009

 السيستاني يرفض القائمة المغلقة وكتل تتجاهل!
  رفض المرجع السيد علي السيستاني نظام القائمة المغلقة في الانتخابات البرلمانية العامة المقرر إجرائها في كانون الثاني/يناير من العام المقبل. وقال مصدر في مكتب المرجع ان "سماحة السيد يشدد على تطبيق نظام القائمة المفتوحة بدلاً عن القائمة المغلقة". وأضاف المصدر أن "السيستاني يؤكد كذلك على تطبيق نظام تعدد الدوائر الانتخابية في الانتخابات، وليس اعتماد نظام الدائرة الواحدة". بحسب مصادر برلمانية أن أغلب الكتل البرلمانية تدعي أنه تؤيد القوائم المفتوحة لكن داخل الأروقة تدفع باتجاه القوائم المغلقة خوفاً من الخسارة. وتؤكد المصادر أن المجلس الأعلى والحزب الإسلامي والتحالف الكردستاني في صدارة الرافضين لنظام القائمة المفتوحة.

9/8/2009

نظام الاقتصاد العراقي "خطير والمنغلق"
  وصف مستشار البنك المركزي العراقي مظهر محمد صالح، السبت، نظام الاقتصاد العراقي بـ "الخطيـر والمنغلق"، مبيناً أنه ولد حجماً كبيراً من البطالة.
وقال صالح لوكالة (أصوات العراق) إن نظام الاقتصاد العراقي "ريعي وراعي وديمقراطي"، مشيراً إلى أنه “ولد حجماً كبيراً من البطالة في البلاد من خلال سوء التوزيع في الدخل".
وأضاف أن الحكومة "تدفع رواتب لخمسة ملايين شخص من الموازنة السنوية ثلاثة ملايين منهم موظفين ومليون متقاعد ومليون آخرين مشمولين بنظام الرعاية الاجتماعية"، مبيناً أن هنالك "عشرة ملايين فلاح لا يمتهنون الزراعة بسبب عدم وجود دعم للقطاع و700 ألف مهندس هاجروا المهنة وأن 90% من مصانع القطاع الخاص متوقفة".
وأوضح صالح أن النظام الاقتصادي الصحيح "هو النظام الديمقراطي المساهم الذي تتقاسم فيه الحكومة مع القطاع الخاص تنفيذ المشاريع الاستثمارية لتحقيق الرفاهية الاقتصادية في البلاد والتخلي عن فكرة تولي الحكومة ذلك منفردة"، منوهاً إلى أن القطاع الخاص "سيستمر بإللقاء اللوم على الحكومة واتهامها بالوقوف أمام عدم مشاركته في خبرته وإمكانياته إلى جانب استمرار الحكومة باتهام القطاع الخاص بالسعي لتحقيق المكاسب المادية فقط".
وذكر مستشار البنك المركزي العراقي أن على الحكومة "تحقيق الحلم العراقي المتمثل بالرعاية الاقتصادية"، مستدركاً أن دور الحكومة "يكمن في اتخاذ خطوات لإنقاذ الاقتصاد العراقي وضرورة تدخلها لدعم المؤسسات المالية والصناعية في البلاد".
من جهته، شكك النائب علي الأديب بإمكانية بتمرير مشاريع القوانين المطروحة أمام البرلمان في الفصل التشريعي الأخير، قائلاً إنه يبدو أن بعض الكتل لا ترغب في تحقيق إنجاز إضافي يمكن أن ينتفع منه المواطن العراقي والحكومة بشكل عام.

8/8/2009

نواب عراقيون يحتالون على نظام الاعانات في الدنمارك
 كشفت كشفت صحيفة دنماركية أمس الخميس عن ما وصفته بالفضيحة المدوية لقيام أحد النواب في برلمان إقليم كردستان بتسجيل نفسه في نظام إعانات المعوزين في الدنمارك وتلقيه راتباً شهرياً من مؤسسة الضمان الاجتماعي.
وأشارت الصحيفة إلى أن النائب الكردي بالين عبد الله محمود الذي يحمل الجنسيتين الدنماركية والعراقية، سبق وأن قدم طلباً لإحالته على التقاعد المبكر، مدعياً أنه يعاني من مرض عصبي وأعراض الكآبة الشديدة ليتبين لاحقاً أنه يعيش في شمال العراق ويتقاضى راتباً مجزياً من برلمان الإقليم.
وأشارت الصحيفة أيضاً إلى قيام النائبة سامية عزيز محمد عن التحالف الكردستاني بالتصرف ذاته، ما دفع بالمسؤولين في الحزب اليساري إلى الإعلان عن ندمهم لمنحها جائزة الحرية للحزب عام 2005 على حد قول الصحيفة التي استشهدت بتصريح لمسؤول حزبي يدعى كارل هولست.
ويمنع القانون الدنماركي المتقاعدين من العمل وتلقي راتب يفوق راتب التقاعد الحكومي الذي يتقاضونه شهرياً، بالإضافة إلى ضرورة دفع ضريبة دخل مقابل الراتب الذي يتقاضونه عن هذا العمل الإضافي.
وأكدت صحيفة Ekstra Bladet الدنماركية أن الراتب الذي يتقاضاه النائب محمود من المجلس التشريعي للإقليم يبلغ نحو 5500 دولار ولم يبلغ الحكومة الدنماركية بالأمر واستمر في تلقي راتبه التقاعدي من هناك وعدم دفع الضريبة.
وقال بيتر مولر المسؤول في هيئة الضريبة العامة المكلف بمتابعة حالات الغش للصحيفة، إن العديد من العراقيين الذين عادوا إلى بلادهم ما زالوا يأخذون رواتب تقاعدية أو مساعدات اجتماعية حكومية وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم قريباً.
وأكدت الصحيفة أن السفير الدنماركي في بغداد مايكل وينتر يعرف بوجود العديد من المسؤولين والنواب العراقيين في برلماني المركز والإقليم من حملة الجنسية المزدوجة والذين ما زالوا يتقاضون راتباً تقاعدياً من كوبنهاغن وراتباً من الحكومة العراقية. وقال وينتر إنه بصدد دراسة الموضوع بشكل جدي ورفع مذكرة للحكومة الدنماركية لاتخاذ اللازم.

8/8/2009

 المدى البعيد
 أشار القائد الأعلى للقوات الأميركية في العراق الجنرال رايموند أوديرنو إلى أن الولايات المتحدة تريد الاستمرار في عملية دعم المؤسسات الدستورية حتى يمضي العراق قدماً في عملية الاستقرار والتحول إلى دولة حليفة للولايات المتحدة على المدى البعيد .

5/8/2009

 تورط حارث الضاري بمقتل الصحافية أطوار بهجت
 قال اللواء قاسم عطا إن "قوات الشرطة في الدورة اعتقلت المدعو (ياسر محمد الطاخي) المتهم الرئيس في قتل أطوار بهجت مراسلة قناة العربية". وعرض عطا شريطاً للتحقيقات الأولية مع الطاخي الذي قال فيه أنه ينتمي الى "جيش محمد". وأكد اللواء عطا ارتباط هذا التنظيم مباشرة برئيس هيئة علماء المسلمين المطلوب الهارب حارث الضاري.

4/8/2009

الكويت والمنطق السياسي..!
 ديون نظام صدام المقبور ليست ديون العراق كما قال الرئيس الاميركي اوباما، واذا كانت الشقيقة الكويت لم تذعن لمنطق الموقف الاخوي ومتطلبات حسن الجوار فعليها ان ترضخ للمنطق السياسي الذي نطق به رئيس الدولة التي حررت الكويت من مخالب صدام!

29/7/2009

 وزير الدفاع الأميركي من بغداد
 الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل على إخراج العراق من الفصل السابع والاستمرار في دعمه سياسياً واقتصادياً، وتلبية ما تحتاجه القوات العراقية من مستلزمات وتجهيزات عسكرية في الوقت الحالي وبعد عام 2011، وتوسيع العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات".

29/7/2009

 الداخلية العراقية:
 الحدود مع إيران لا تزال مشكلة خاصة في الأجزاء الضيقة من ممر شط العرب في جنوب العراق وإن ايران يمكنها أن ترسل أسلحة الى البلاد إذا أرادت ذلك.

28/7/2009

 دعم كبير
 قال وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي في حوار مع «الشرق الأوسط» أنه فوجئ بمستوى دعم إدارة الرئيس الأميركي باراك واباما للعراق، موضحا أنه وجده مشابها لدعم سلفه جورج بوش.

26/7/2009

 المالكي في واشنطن
  الديمقراطية في العراق فريدة في المنطقة لكنها تواجه تحديات كبيرة سواء من الذين لا يؤمنون بمبدأ الديمقراطية أو من المحيط الإقليمي من الذين لا يرضون أن يتعاملوا مع دولة تعتمد الخيار الديمقراطي .

23/7/2009

 يمكن لـ "أميركا أن تحل"
  إن هناك دولاً مجاورة للعراق تخلق لنا مشكلات مثل الكويت التي لا تريد لنا الخروج من الفصل السابع، وهناك دول عربية لا يروق لها الوضع العراقي وما حدث من متغيرات عليه، وهناك مشكلات تتعلق بالأمن مع دول أخرى، ناهيك عن مشكلة المياه مع تركيا، وإن كل هذه التدخلات والمشكلات يمكن لأميركا أن تساهم في حلها من خلال اتصالها بالأطراف المعنية لكي تضع حلولا مناسبة لها.

النائب محمود عثمان (الشرق الأوسط)

22/7/2009

إرهاب الروتين
  أعلن محافظ ذي قار أن الحكومة المحلية ستتخذ تشريعاً بالتعاقد مع الشركات الاستثمارية بصورة منفصلة إذا أصرت وزارات الدولة على تعاملها الروتيني المستند لقوانين سابقة أو أن تعطلها بسن قوانين تشجع الاستثمار، وأوضح طالب الحسن أن "لدينا حالياً مشروع طاقة كهربائية غازية متكاملة يعد الأول من نوعه بالعراق وجاهزة للانتاج خلال 6 أشهر وبسعر أقل 5 مرات من سعر الكيلو واط/ساعة المنتج من قبل وزارة الكهرباء ومع هذا هنالك عراقيل تواجهنا من قبل روتين وزارة الكهرباء".

أصوات العراق

18/7/2009

 النفط .. وصراع المصالح
 تحتاج الحكومة العراقية الى دفعات ثابتة من العائدات النفطية لتمويل الإعمار ومواصلة بناء قوات الجيش والشرطة والانفاق الاجتماعي المطلوب والى أن تتفق الكتل السياسية العراقية على الحلول التوافقية اللازمة لتوزيع الثروات النفطية توزيعاً عادلاً، والى أن يقوم الاستثمار الخارجي على نطاق واسع في البنية التحتية النفطية، بزيادة الانتاج والطاقة التصديرية سيكون هناك الكثير من أسباب الصراع والقليل مما يضمن قدرة العراق على إعادة البناء...

مجلة السياسة الخارجية الأميركية

"فورين بوليسي"

16/7/2009

 احتمال خسارة الشعب العراقي فرصة الاستفادة من موارده
   حذر معهد "شبكة العلاقات الدولية والأمن" الذي يتخذ من مدينة زيوريخ مقراً له، من احتمال خسارة الشعب العراقي فرصة الاستفادة من الموارد النفطية والغازية التي يتمتع بها في ظل هشاشة الوضع الأمني والخلافات بين القوى العراقية المختلفة واحتمال تعثر فرص الاستثمار ودخول شركات الطاقة الى الأسواق العراقية.
وذكر المعهد في تقرير كتبه الباحث دومينيك موران إن "عقود النفط العراقي تثير الانتقادات في البلاد حول مزاعم بسلب العراق موارده الأساسية والفشل في اعطاء الأولوية للتنمية الوطنية في التخطيط للعطاءات.
وأشار المعهد الى انه "إلى جانب عدم الاستقرار السياسي والخلافات، تشكل هشاشة الوضع الأمني في العراق سبباً أساسياً لعدم التزام شركات الطاقة بتطوير الحقول، علماً بأن تكلفة التنقيب الإضافي والتطوير تبقى مجهولة، نتيجة ندرة المعلومات المحدثة والموثوقة حول الحقول".
وبعدما اعتبر انه "يحق للعراقيين أن يطالبوا بالدور والعائدات الأساسية في تطوير مواردهم الوطنية المهمة"، إلا أنه أضاف أن "الشعب العراقي لن يستفيد على الأرجح من مكاسب ثروات البلاد الكربونية، بصرف النظر عن المطامع الأجنبية في هذه الثروات".
وذكر المعهد بأن الصفقة الوحيدة المعقودة في جولة المناقصات التي نظمت في الاسبوع الماضي، كانت عقداً خدماتياً لحقل الرميلة الجنوبي العملاق، على الرغم من الاحتمالات الاستثمارية يفترض أن تكون كبيرة في بلد كالعراق حيث تقدر الاحتياطات المتكشفة بـ 112 مليار برميل.
وذكر أن حكومة بغداد تنظر الى العقود التي وقعتها شركات دولية مع حكومة كردستان على أنها غير شرعية"، مشيراً الى أن "معظم الحقول الشمالية يقع تحت سلطة إقليم كردستان أو في أراض تطالب بها حكومة الإقليم، فيما يقع خط الأنابيب التركي - العراقي للتصدير تحت سلطة الحكومة الاتحادية.

11/7/2009(الامة العراقية/متابعات)

 الكويت غير ودية
 أوضح د. علي الدباغ موقف الحكومة العراقية حيال مطالبة الكويت بإبقاء العراق تحت العقوبات الدولية، قائلاً: "ان الشعب العراقي لا يمكن أن يدفع ثمن الأخطاء التي ارتكبها نظام صدام مرتين"، و"إن اصرار الكويت على إبقاء العراق تحت طائلة البند السابع لا يعكس وجود انطباع ودي لدى الجانب الكويتي".

4/7/2009

 الكويت رياح التغيير
هناك شئ يجري في الشرق الأوسط اليوم يعد جديداً جداً. ما شهدناه في الانتخابات اللبنانية، حيث حقق تيار 14 آذار الموالي للغرب نصراً مفاجئاً على تحالف حزب الله الموالي لإيران، وما شهدناه في الهيجان لصالح التغيير الذي كشفته الحملة الانتخابية في إيران، وما شهدناه في انتخابات المحافظات في العراق، حيث هزم الحزب الكبير الموالي لإيران..

توماس فريدمان

إتخاذ موقف
طالب النائب القاضي وائل عبداللطيف في حديث لقناة الفيحاء الفضائية الحكومة العراقية باتخاذ موقف واضح مما يحدث في إيران ودعا دول الجوار والمنطقة والمجتمع الدولي لمساعدة الشعب الإيراني من أجل الحصول على حقوقه موضحاً ان التيار الاصلاحي بدا يتنامى داخل إيران.

 قناة الفيحاء الفضائية

شرعنة الفساد

إن تعقد ظاهرة الفساد وإمكانية تغلغلها في كافة جوانب الحياة يقتضي تبني إستراتيجية تقوم على الشمولية والتكامل لمكافحة هذه الظاهرة، على أن يسبق ذلك تحديداً لمفهوم الفساد وأسبابه وأشكاله ومن ثم العمل على التقليل من الفرص والمجالات التي تؤدي إلى وجوده أو تضفي عليه الشرعية والمقبولية من المجتمع، وتعزيز فرص اكتشافه عند حدوثه وعدم التستر عليه أو أخفائه، وتنمية ثقافة النزاهة والوعي بضرورة المحافظة على المال العام، ووضع العقوبات الرادعة بحق مقترفه. وينبغي الإشارة إلى أن القضاء على الفساد يتطلب كذلك صحوة ثقافية تبيِّن مخاطره السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتنشر الوعي بتكاليفه العالية. كما ينبغي توفر الإرادة من قبل القيادة السياسية لمحاربة الفساد حتى يكون ذلك على مستوى الدولة والمجتمع أو على الأقل بأن لا تصطدم توجهات مكافحة الفساد مع السلطة السياسية. وإنَّ محاربة الفساد تتطلب رأياً عاماً نشطاً وواعياً يتابع الأحداث، ويهتم بالكشف عن حالات الفساد ويعاقب عليها من خلال الحرمان من التأييد الشعبي للعناصر الفاسدة في النظام السياسي.

مهدي زاير جاسم (المدى)

 مناطق ساخنة ومنسية
أكدت الأيام القليلة الماضية إن الشبكات الرئيسة للإرهاب ما زالت خارج قبضة العدالة بل إن هناك جزراً لم تكن موضوعة على الخارطة هي التي أحدثت كارثة البطحاء في ذي قار ثم جاء بعد ذلك الحديث عن معسكر لتدريب الجماعات الإرهابية في نفس هذه المحافظة التي طالما عدت من المحافظات المستقرة، كما إن الصواريخ الموجهة الى المنطقة الخضراء عادت لتعبر سماء دجلة فتصيب مرة وتخيب مرات وتقع خيبتها طبعا فوق منازل المدنيين.

 ساطع راجي

 العراق لا تحكمه طائفة او قومية

قال مصدر رفيع في مكتب السيد السيستاني في تصريح نقلته وكالة فرانس برس إن "السيد السيستاني لا يزال عند رأيه من إن العراق لا يحكم بأغلبية طائفية أو قومية وإنما بأغلبية سياسية من مختلف الشعب العراقي تتشكل عبر صناديق الاقتراع".

وكالات

دوامة الفساد
في الأنظمة الاستبدادية تنعدم الشفافية والوضوح والنزاهة والأمانة وهذه المظاهرالمدمرة يعمل الدكتاتور على تعميمها على مستوى المجتمع لكي يفلت من المحاسبة والمساءلة والنقد على اعتبار أنها قيم مجتمعية وليست من صنع النظام، وهذا لا يعني إن الوضع الجديد لا يتحمل المسؤولية ولا سيما هروب بعض المسؤولين الفاسدين دون أن تقام عليهم دعاوى في الأنتربول أو ظاهرة الموظفين الوهميين إلا إن هذه الأحوال يمكن إصلاحها أو تغييرها مع مرور الزمن لأن الناخب سوف يعطي صوته للحاكم الذي يفي بعهوده، ويحافظ على المال العام، ويحسن من ظروف حياته ومعيشته، ويحقق له الأمن والاستقرار والرفاهية والوفرة، وهذا لن يتحقق إلا في ظل الأنظمة الديمقراطية التي تشرك الشعب في قرارها.

كاظم الحسن (الاتحاد)

يتلاقون على مشروع تغيير

القوى التي شاركت سابقاً في العملية السياسية (الكردستانية) اختارت تشكيل تحالفات مستقلة عن الحزبين الكرديين ورفعت شعار التغيير والإصلاح، واقتناعها أن هناك ما يبرر هذا التغيير: تراجع الخدمات وتفشي الفساد الإداري وترؤس بعض المؤسسات عناصر فاسدة.

 نجلاء قادر (الاسبوعية)

العراق .. هواجس النظام الرئاسي وعرقلات التوافق

الديموقراطية تعني حكم الأغلبية، وهو فهم صحيح وثابت لا شائبة عليه، في المجتمعات التي تتمتع بواقع سياسي لا يتأثر باعتبارات دينية وعرقية. فتتكون الأحزاب من خليط غير مقيد من المنتمين يشدهم وازع وطني حاضر، بعيداً عن تركات الماضي. بيد أن العراقيين لا يزالون في حاجة لفسحة زمنية وتفتح حضري للوصول إلى مرحلة كهذه.

أثبتت التجربة العراقية أن التوافق مصدر عرقلة لقرارات الدولة، وتقييد لسلطة الحكومة والمؤسسات، وبالتالي فإنها تؤثر على عملية البناء، كما تسهم بشكل واضح في تعميق الانقسامات الوطنية بتكريسها التكتلات اللونية وليس السياسية، وهذه هي السمة المتحققة حتى الآن، برغم ظهور استثناءات إيجابية لا تزال ضعيفة، ولم يقبل أحد من السياسيين بالآخر إلا اضطراراً. وببساطة فإن التوافق ولدت من رحم غياب الثقة، والسبب كله يتحمله السياسيون أنفسهم.

إن التوافق ليست إلا مرحلة من مراحل الانتقال إلى الديموقراطية، يشوبها غياب الثقة، ومع مرور الوقت، واطمئنان النفوس، وثبوت حسن النيات، يمكن تطبيق فلسفة النظام الرئاسي، وأن تكون سلطة الدولة محددة بمحطتين، الأولى ما يشرعه البرلمان، أما الثانية، فهي رئاسة الجمهورية صاحبة السلطة التنفيذية بلا منازع. وتبقى الفاصلة الزمنية المطلوبة بيد الكتل السياسية، كلما تفاعلت إيجابا قلصتها، وكلما بقيت الأجواء على ما هي عليه يبقى المشوار بكل مخاطره طويلا.

 

وفيق السامرائي (الشرق الاوسط)

تحرك لمكافحة الفساد

تبدأ الحملة الجدية للقضاء على الفساد من تفعيل الجهات الرقابية والمحاسبية: البرلمان، وهيئة النزاهة، والمفتشين العامين، وديوان الرقابة، وإزالة كل ما يعرقل أداء مهماتها وتطبيق القانون وتشديد أحكامه..

الظاهرة جذورها عميقة ومتشعبة ومرتبطة بإصلاح العملية السياسية في كثير من جوانبها، ومالم يسر القانون على الجميع ويستتب الوضع الأمني فلا يمكن القضاء عليها، وتتطلب أيضاً جهداً مكثفاً ومستمراً وتحركاً واشهاراً لنتائج التحقيقات والأحكام التي اتخذت بقضايا فساد كشفت ولم نعد نسمع عنها شيئاً، ففي ذلك فائدة كبيرة ساندة للحملة وتوعية ووقاية من الوقوع أو الإيغال في جرائم جديدة.

ماجد زيدان

العراق يمكنه الاستفادة من اللعبة الإقليمية.. بمعنى أن العراق يستطيع ان يستخدم العلاقة الجديدة بالسوريين للتقليل من الحاجة "للشرعية السعودية" التي استجدتها كل الحكومات العراقية خلال السنوات الست الماضية، والتقليل من الحاجة "للشرعية الإيرانية" التي خنقت تلك الحكومات. فالسعوديون وحلفاؤهم ماضون في الاستفادة من عزلة العراق عربياً لفرض أجندتهم الطائفية في الوضع الداخلي العراقي، والإيرانيون ما زالوا يستفيدون من هذه العزلة لفرض مزيد من أجندتهم الطائفية والأيديولوجية في البلاد.. فالخيار السوري مناسب لفك جزء من العزلة، خصوصاً وأنها الجار الوحيد الذي لا يمتلك أجندة طائفية في العراق.

عمار السواد (الصباح)